قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

&
نيقوسيا- يواجه ليفربول الانكليزي العريق امتحانا صعبا عندما يحل ضيفا على روما الايطالي على الملعب الاولمبي في العاصمة الايطالية ضمن منافسات المجموعة الثانية في الجولة الثانية من مسابقة دوري ابطال اوروبا لكرة القدم غدا الاربعاء.
ويتوجب على ليفربول حامل اللقب اربع مرات اعوام 1977 و78 و81 و84، ان يحقق نتيجة ايجابية خصوصا بعد سقوطه على ارضه في الجولة الاولى اما برشلونة الاسباني 1-3.
وتبدو مهمة ليفربول صعبة لان روما صعب المنال على ارضه كما ان الاخير ينوي الثأر من الاول الذي اخرجه من الدور ربع النهائي لمسابقة كأس الاتحاد الاوروبي الموسم الماضي.
ويريد ليفربول استعادة امجاده الاوروبية كما فعل في السبعينات والثمانينات عندما كان يضم في صفوفه كيفن كيغان وكيني دالغليش وغريام سونس وفيل طومسون مدربه المؤقت في غياب المدرب الاصلي الفرنسي جيرار هوييه الذي يتعافى من جراحة في القلب.
ويعتمد ليفربول على مهاجمه المتألق مايكل اوين الذي سجل 18 هدفا في مختلف المسابقات هذا الموسم، وعلى دفاع صلب بقيادة الفنلندي سامي هيبيا.
اما روما الذي انتزع تعادلا صعبا من غلطة سراي التركي في الجولة الاولى عندما سجل له لاعب وسطه البرازيلي ايمرسون هدفا في الثواني الاخيرة، فيدرك جيدا ان فوزه في مباراة الغد سيضعه على الطريق الصحيح نحو بلوغ الدور ربع النهائي لانه يكون قد تفوق على احد منافسيه الرئيسيين على احدى البطاقتين.
ومن المتوقع ان يزج المدرب فابيو كابيلو الذي يسعى الى ان يصبح ثالث مدرب في تاريخ المسابقة يحرز اللقب مع فريقين مختلفين الى اشراك المهاجم الارجنتيني غابرييل باتيتسوتا الى جانب الصاعد انطونيو كاسانو.
يذكر ان المدربين اللذين قادا فريقين مختلفين الى احراز اللقب هما النمسوي ارنست هابل مع فيينورد الهولندي عام 1970 ومع هامبورغ الالماني عام 1983، والالماني اوتمار هيتسفيلد مع بوروسيا دورتموند عام 1997 ومع بايرن ميونيخ الموسم الماضي.
وفي المباراة الثانية ضمن المجموعة ذاتها، سيخطو برشلونة خطوة عملاقة نحو ربع النهائي في حال فوزه على غلطة سراي التركي عندما يستضيفه على ملعب "نوكامب الشهير".
ومنذ فوزه على ليفربول في الجولة الاولى، فان برشلونة سقط محليا مرتين امام اتلتيك بلباو وامام الافيس، فتعرض لاعبوه ومدربه كارلوس ريكساخ الى انتقادات عنيفة في الصحف المحلية.
ويأمل ريكساخ ان يقول لاعبوه كلمتهم في ارض الملعب غدا ليردوا على حملة الانتقادات.
وفي المجموعة الاولى، يلتقي مانشستر يونايتد الانكليزي مع بوافيستا البرتغالي مفاجأة المسابقة هذا الموسم.
وسبق لبوافيستا ان ذاق طعم الكرة الانكليزية في الدور الاول وبالتحديد مع ليفربول واقتنص التعادل ذهابا وايابا.
ولن تكون مهمة مانشستر سهلة خصوصا انه يمر في فترة انعدام وزن لم يشهدها في السنوات الثماني الاخيرة قد يستغلها الفريق البرتغال ليكمل مفاجآته.
من جهته، يواجه بايرن ميونيخ الالماني حامل اللقب نانت الفرنسي على ملعب الاخير "لابوجوار".
وتراجع مستوى الفريق البافاري نسبيا في الاونة الاخيرة، فسقط في فخ التعادل مع مانشستر في الجولة الاولى، وفشل في الفوز في مبارياته الثلاث الاخيرة في الدوري المحلي فخسر اثنتين وتعادل في واحدة، وكان عزاؤه احراز الكأس القارية "انتركونتيننتال" الاسبوع الماضي بفوزه على بوكا جونيورز الارجنتيني 1-صفر بعد التمديد.
وترافق تراجع مستوى بايرن مع صيام مهاجمه البرازيلي جيوفاني ايلبير عن التسجيل وهو الذي بدأ الموسم الحالي بقوة فسجل 6 اهداف في هذه المسابقة و7 في الدوري المحلي.
ويغيب عن بايرن حارسه العملاق اوليفر كان ولاعب وسطه ستيفان ايفنبرغ.
اما نانت الجريح الذي يحتل المركز الاخير في الدوري المحلي مع انه حامل اللقب الموسم الماضي، فقدم عروضا جيدة في هذه المسابقة خصوصا في الدور الاول، وفي حال نجح في تحقيق الفوز غدا فانه سيضع بايرن ميونيخ في موقف حرج.