قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

الدوحة -زياد رعد: كرست قطر اهليتها في احتضان البطولات العالمية على مر السنوات الاخيرة في مختلف الالعاب، لكن التحدي الكبير امامها سيكون استضافة دورة الالعاب الاسيوية عام 2006 في الدوحة ثالث اكبر حدث رياضي في العالم بعد الالعاب الاولمبية وكأس العالم.
&ويبذل المسؤولون عن الرياضة القطرية وعلى رأسهم رئيس اللجنة الاولمبية رئيس اللجنة المنظمة للالعاب، الشيخ تميم بن حمد ال ثاني جهودا كبيرة وبدأوا منذ الان يعدون العدة لكي يكونوا على مستوى هذا الحدث الرياضي الضخم.
&وفي اطار استعدادتها لاستضافة الاسياد من 1 الى 15 كانون الاول/ديسمبر عام 2006 تنظم الدوحة معرضا رياضيا دوليا من 8 الى 12 الحالي هو الاول من نوعه في الشرق الاوسط.&ويتضمن المعرض الذي تشارك فيه اكثر من 150 شركة عالمية، فعاليات وندوات ومؤتمرات علمية، ويقام على هامشه سباق للجري على الطريق مسافته 10 كلم في 11 الحالي يشارك فيه نخبة من ابرز عدائي العالم على رأسهم الاثيوبي هايله جبريسيلاسي حامل الرقمين القياسيين العالميين في سباقي 5 الاف و10 الاف م في فئة الرجال، والايرلندية الشهيرة سونيا اوسولفيان في سباق السيدات.
وخصصت جائزة مقدارها مليون دولار لمن ينجح في تحطيم الرقم القياسي لهذا السباق.
&وفي الاطار ذاته، يخوض نادي ميلان الايطالي الشهير المدجج بنجومه البرازيلي ريفالدو والاوكراني اندريه شفتشنكو والبرتغالي روي كوستا والايطالي فيليبو اينزاغي مباراة ضد منتخب قطر الاول في 12 كانون الاول/ديسمبر الحالي ايضا.
&اما على صعيد الندوات فهناك ثلاثة مواضيع هامة سيتطرق اليها المتحدثون وهي الصحة والرياضة، ودور المرأة في الرياضة، وتنظيم ادارة الدورات الرياضية.&وتعتبر قطر اول دولة عربية تحتضن الالعاب الاسيوية التي تجمع نحو 10 الاف رياضي ورياضية وتقام كل اربع سنوات. كما انها المرة الاولى التي تقام فيها الدورة في غرب اسيا منذ ان استضافتها ايران عام 1974.
&ويلخص نائب رئيس اللجنة المنظمة لمعرض قطر الدولي خليفة السبيعي التحدي بقوله: "لا بد ان تكون الدوحة حاضرة لتؤكد بانها على مستوى الحدث، فنحن نريد ان نثبت لمن وضع ثقته بنا بانه لم يخطىء وانما كسب الرهان".&واضاف "استضافت الدوحة تنظيمات رياضية على جميع الاصعدة دوليا واولمبيا وعربيا وخليجيا، لكن لم يسبق لها ان احتضنت اي تنظيمات اخرى متصلة بالنشاط الرياضي ومن هنا كانت فكرة معرض قطر الدولي والشركات العارضة هي الشركات العالمية التي تهتم بالتجهيزات الرياضية والمنشآت الرياضية وتعرض اخر ما وصل اليه العلم الحديث في هذا المجال".
&وتابع "المعرض هو الاول من نوعه في منطقة الشرق الاوسط".&وحققت قطر التي يبلغ عدد سكانها نحو 500 الف نسمة نجاحات باهرة في استضافتها للاحداث الرياضية ونالت احترام الاتحادات الرياضية العالمية في اكثر من مناسبة، لانها تستضيف منذ نحو 10 سنوات بطولات كبيرة عرفت جميعها طريق النجاح التنظيمي والاداري.
&ولا تزال كلمات الرئيس السابق للاتحاد الدولي لكرة القدم البرازيلي جواو هافيلانج ماثلة في الاذهان عندما قال عقب تصدي قطر لتنظيم بطولة العالم للشباب الثامنة عام 1995 بدلا من نيجيريا في مدى شهر واحد بعد اعتذار الاخيرة: "لم يحدث اطلاقا في تاريخ البطولات العديدة للفيفا ان تمت مناشدة دولة من الدول في مثل هذا الوقت القصير لتنظيم واحدة من اهم بطولاته مثلما حدث مع قطر وبطولة العالم للشباب عام 1995".
&ومن اهم المناسبات التي نظمتها قطر بطولات الجائزة الكبرى لالعاب القوى وقد اصابت نجاحا باهرا فلم يتردد الاتحاد الدولي في منحها شرف استضافة نهائي الجائزة الكبرى في العاب القوى عام 2000 مباشرة بعد اولمبياد سيدني الذي شارك فيها الابطال الاولمبيون امثال الاميركي موريس غرين ومواطنته ماريون جونز، كما ان لقاء الدوحة المقبل المقرر في 15 في ايار/مايو 2003 صنف ضمن فئة "السوبر غران بري".
&كذلك تنظم الدوحة سنويا واعتبارا من 1993 دورة كرة مضرب عالمية للرجال شارك فيها ابرز نجوم اللعبة على رأسهم الاميركي بيت سامبراس والالماني بوريس بيكر والسويدي ستيفان ادبرغ والكرواتي غوران ايفانيسيفيتش، قبل ان تستحدث قبل سنتين دورة للسيدات الاولى على مستوى الخليج شاركت فيها النجمة السويسرية مارتينا هينغيس وتوجتى بطلة قبل ان تخلفها الاميركية مونيكا سيليش في شباط/فبرتير الماضي، كما انها استضافت العديد من بطولات العالم في الكرة الطاولة وكأس القارات في كرة اليد لتنال عن جدارة لقب عاصمة الرياضة في الخليج.
&وتستضيف الدوحة ايضا المؤتمر السنوي للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) في تشرين الاول/اكتوبر المقبل، وباتت بالتالي اول عاصمة عربية تنال هذا الشرف.&ولا تقتصر نجاحات قطر في استضافة البطولات العالمية فقط، بل تتعداها الى المجال الاداري ايضا اذ يشغل ثلاثة من مواطنيها مراكز رؤساء اتحادات اسيوية رياضية وهم محمد بن همام (رئيس الاتحاد الاسيوي لكرة القدم) ومحمد يوسف المناع (رئيس الاتحاد الاسيوي لرفع الاثقال) والشيخ سعود بن علي ال ثاني (رئيس الاتحاد الاسيوي لكرة السلة).