قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

لندن إيلاف: لاحظ المراقبون السياسيون في المنطقة العربية ان تلفزيون المملكة الأردنية الهاشمية وفضائيته عبر محطات الأقمار الاصطناعية بادر ولأول مرة في بث حلقة حوارية عن المعارضة العراقية على خلفية مؤتمرها الأخير في العاصمة البريطانية.
وقال هؤلاء المراقبون ان بث الحلقة التي شارك فيها معارضون عراقيون يعتبر بادرة أردنية رسمية مرنة متزامنة مع ما يجري اميركيا وغربيا لحشد تحالف ضد حكم الرئيس العراقي صدام حسين.
والحلقة بثت من على الفضائية الاردنية والمحطة الرسمية عبر برنامج (قضايا وآراء) الذي يقدمه الاعلامي الاردني المعروف عريب الرنتاوي.
وشارك في البرنامج لإبداء الرأي كل من المعارض العراقي المستقل المقيم في لندن الدكتور غسان العطية والدكتور بسام حدادين النائب السابق لرئيس مجلس النواب الاردني والزميل نصـر المجالي المحرر السياسي في "إإيلاف" والمتحدث باسم الحزب الديموقراطي الكردستاني في دمق غازي زيباري والمتحدث باسم حزب الدعوة الاسلامي العراقي ابراهيم الجعفري.
وقالت مصادر عديدة ذات صلة بالقرار الاردني ان بث نقاش على الشاشة ولأول مرة من هذا النوع على الفضائية الاردنية ومحطة اللفزيون الرسمية قد يعطي مؤشرات الى تحولات سياسية محددة في الموقف الاردني من الحكم القائم في العراق.
وعلم ان توجيهات صدرت بفسح المجال للاعلام الرسمي ، اضافة الى وسائل الاعلام العامة والشعبية الاخرى بالتحدث بطلاقة حول ما يجري عالميا وعربيا على الساح العراقي.
ولا تعتبر المصادر الاردنية الرسمية ان الموقف الاعلامي المتحول يحمل في طياته أي عداء الى بغداد الجارة الشرقية "ولكن تداعيات وتحولات تفرض اطلاع الجمهور الاردني عما يجري من خلال اراء متعددة عبر الشاشة التلفزية الاردنية".
وفي الأخير، فإن جهات عديدة تعتقد ان الشروع في بث حلقات هي الاولى من نوعها على شاشات التلفزة الاردنية يعتبر تقدما في حد ذاته ضد محظورات كانت مفروضة في وقت سابق ضد أي نظام عربي وخصوصا الجار العراقي الشرقي.