قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

أعلن رئيس هيئة الرقابة الوطنية العراقية اليوم الخميس ان مفتشي الأمم المتحدة فشلوا حتى الآن في العثور على أي أدلة حول امتلاك العراق أسلحة دمار شامل محظورة.
&واعلن اللواء حسام محمد امين في مؤتمر صحافي في بغداد "ان مفتشي الامم المتحدة لم يجدوا حتى الان اي ادلة مباشرة او غير مباشرة من شانها ان تدعم الادعاءات الاميركية والبريطانية حول امتلاك العراق اسحلة تحظرها الامم المتحدة"
&واضاف "ولكن المفتشين تمكنوا في المقابل من التحقق من ان كل المعلومات التي سلمناهم اياها صحيحة".
&وفي رد على سؤال حول الخبراء العراقيين الذين عملوا على برامج التسليح العراقية السابقة اكد امين ان "اللائحة ستكون جاهزة بعد يومين او ثلاثة، الاحد على الارجح، والعراق سيسلمها للجنة المراقبة والتفتيش والتحقق (انموفيك)".
&وحول ما اذا كان سيتم اخضاع الخبراء للاستجواب من قبل الامم المتحدة خارج العراق، قال "نعتقد انه امر غير ضروري وان (العلماء او المهندسين) احرار ويمكنهم ان يقبلوا او يرفضوا" مثل هذه الاستجوابات.
&وشدد المسؤول على انه "لا يمكن لهيئة الرقابة الوطنية ولا للحكومة العراقية ولا لانموفيك او الوكالة الدولية للطاقة الذرية ان ترغم احدا على الخضوع للاستجواب"، مضيفا "اننا نترك لهم الخيار اما ان يقبلوا او يرفضوا" جلسات الاستجواب التي تطالب بها الامم المتحدة.
&واوضح ان المفتشين تفقدوا "188 موقعا" منذ استئناف عمليات التفتيش في 27 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي.