قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

اختتام مهرجان قليبية لفيلم الهواة في دورته الـ25

نبيلة رزايق من تونس: تحصل الفيلم الالماني Regenbogeneng quot;ملائكة قوس قزحquot; للمخرجة quot;أنا كاستنquot; Anna Kasten على جائزة الصقر الذهبي للدورة الـ 25 من مهرجان قليبية لفيلم الهواة التي اختتمت سهرة يوم السبت 17 جويلية بتوزيع مختلف جوائز الدورة في حفل سينمائي حميم جمع عشاق الفن السابع وهواة السينما على الاخص في دورة تقرر ان تكون دولية وسنوية انطلاقا من هذه السنة داعين المساهمين في انجاحها الى ضرورة زيادة الدعم المالي لها والعمل على استمرارها لانها الخزان الحقيقي للمبدعين السينمائيين داخل وخارج تونس.

من جهتها اكدت لجنة التحكيم ان هذه الجائزة الذهبية اي الصقر الذهبي ذهبت للفيلم المذكور لأن فكرته إنسانية والتمثيل به جيد والبناء السينمائي جيد وفيه قيمة سينمائية في التصوير وفي إستعمال الموسيقى كما منحت جائزة لجنة التحكيم الخاصة للفيلم الإرجنتيني El empleo للمخرج quot;سانتياغو بوق روسوquot; Santiago Bou Grosso وذلك لجودة الفيلم في فن التحريك والرسالة الواضحة عبر فكرته ولأنه يعكس الواقع الذي تعيشه الطبقات العاملة اما الجائزة الفضية بالمنافسة الدولية لمهرجان قليبية لفيلم الهواة فقد ذهبت الى الفيلم الاسباني quot;جوزيزيتو دو ما فيداquot; Jesusito de mivida للمخرج quot;جوزي بيريز ميرنداquot;Jesus perez Miranda وذلك لأن الفيلم قد نفذ بطريقة فنية وعالج حالات الخوف لدى الأطفال.اما الجائزة البرونزية فقد كانت من نصيب الفيلم المغربيquot;هذا عودي وانا مولاهquot; للمخرج quot;فاضل عبد اللطيفquot; لأن الفيلم تمكن من إستخدام لغة التعبير السينمائية والقيم الفكرية والفنية الجمالية للسينما.. كما قررت لجنة التحكيم الإشارة إلى الأهمية الفنية للفيلم التونسي عطر الأرض لمخرجه عبد العزيز بوشمال من نادي السينمائيين الهواة بالحامة وذلك لتجسيده العلاقة الإنسانية بين الأرض والإنسان ووضوح الفكرة والتعبير عنها بطريقة فنية وسينمائية.لجنة تحكيم المنافسة الدولية كان يراسها السينمائي العراقي قاسم حول وأعضائها كانوا: فانيسيا ستويلكوفيتش من فرنسا، فتحي الهداوي من تونس،و بابلو سيزر من الإرجنيتن واخيرا بيير لابا من كوت ديفوار وأشادوا جميعهم بالأفلام المشاركة في المسابقة الدولية وان الجوائز الرئيسية التي منحت للأفلام الفائزة لا ينفي على الأطلاق عدم بلوغ بقية الأفلام المشاركة المستوى الفكري والفني في السينما، بل تؤكد اللجنة بأن مستوى الأفلام بشكل عام قد جسد الأمل في سينما المستقبل.

من جهتها منحت لجنة تحكيم المسابقة الوطنية لمهرجان قليبية والتي كان يراسها المخرج محمد دمق والشاعر التونيسي مراد العمدوني مقررا ومصطفى التايب عضوا لصقر الذهبي للفيلم quot;القميلةquot; لماهر بن خليفة من نادي حمام الأنف وذلك للغته السينمائية الجميلة وطرقه لموضوع انساني بطريقة فنية متميزة. اما جائزة لجنة التحكيم فقد أسندتها اللجنة الى الفيلم quot;ليس لعبة فيديوquot; للمخرجتين رانية واردة وهاجر شلبي وهو فيلم مستقل لتميزه بطرافة موضوعه وإيقاعه الخفيف رغم عمق المضمون. الجائزة الثانية تحصل عليها فيلمquot; عطر الأرضquot; للمخرج عبدالعزيز بوشمال من نادي الحامة وذلك لجهده المتميز في تقديم الحياة اليومية بعيدا عن الشعاراتية التي يمكن أن يفترضها الموضوع. كما ذهبت الجائزة الثالثة لفيلم quot;أحلام موءودةquot; لشواد محمد خامس وهو المخرج الذي تحصل ايضا على جائزة أحس سيناريو التي يمنحها المهرجان كل سنة للمشاريع السيناريو التي يتم تقديمها خلال الدورة وفيما يخص جائزة أحسن صورة بمهرجان قليبية فقد ذهبت الى الشابة لراقية العدولي.

كما قررت لجنة التحكيم التنويه الخاص بفيلمquot; شارع الحكايات المبتورةquot; للمخرجين عمر سبيكة وانيس التونسي من نادي حمام الأنف - نظرا لتقديمه حالة انسانية مهمشة بطريقة تحترم انسانيته بعيدا عن لغة التباكي والاستجداء

كما نوهت اللجنة بفيلم quot; للكراءquot; للمخرج نضال السهيلي ( نادي المنستير 2)

وفيلم taches noires لنضال بن حسين ولاحظ اعضاء تحكيم هذه المسابقة أن أفلام الدورة في المسابقة الوطنية كان متوسطا لا غير، رغم ما يشهده العالم من تطور تقني يفترض أن يساعد السينمائي الهاوي على انجاز مشاريعه.

كما سجلوا محدودية أفق التخيل والابتكار لدى المخرجين الذين تقدموا بأعمالهم للتنافس مما جعل بعض المواضيع تتكرر بشكل ملحوظ في أغلب الأفلام كما اوصت اللجنة بـضرورة التمييز على مستوى المسابقة بين مختلف أشكال التعبير السينمائي بتخصيص جوائز للفيلم الروائي وجوائز للفيلم الوثائقي وأخرى لأفلام الصور المتحركة. وأن يكون جنيريك الأشرطة التونسية مكتوبا أساسا باللغة العربية وللمشارك أن يختار لغة أخرى إضافية العمل الجدي على كتابة سيناريوهات مكثفة حتى تتفادى التكرار و الإطالة المجانية.

اما جوائز المنافسة الرسمية والخاصة باعمال المدارس السينمائية بمهرجان قليبية فقد ذهبت جائزة الصقر الذهبي لفيلمquot; بدون دليلquot; لمخرجه حسان بن حدادة وجائزة لجنة التحكيم لفيلمquot; densequot; لمخرجه عمر بن علي والجائزة الثالثة أي البروزنزية لفيلمquot;المصعدquot; لمخرجه أشرف نجار والفضية لفيلم التحريكquot;الف ليلة وليلةquot; للمخرجتين هالة وايناس بناني كما سجلت لجنة تحكيم هذه الفئة وبكل اسف غياب الفيلم الوثائقي عن هذه المسابقة برغم اهميته في المسار السينمائي لاي طالب يهتم بالفن السابع.

وعن خصوصيات المهرجان قال رئيسه عادل عبيد لايلاف سهرة اختتام الدورة الـ 25: ثمة أكثر من خصوصيّة تجعل مهرجاننا فريدا. فهو أقدم مهرجان سينمائيّ عربي وإفريقي على الإطلاق. لقد تمّ تأسيسه سنة 1964 ثم تأسس مهرجان قرطاج بعد سنتين ثم تتالت المهرجانات العربيّة والإفريقيّة لتكون ما هي عليه اليوم. وعلى امتداد مساره مثّل سندا للسينما المستقّلة والهاوية وتحوّل إلى نموذج تسير على هديه مهرجانات عديدة مثل مهرجان أصلية بالمغرب لسينما الهواية، وإن ظل وطنيّا، ومهرجان بروجكتور ببجاية الجزائريّة وإن كان يجمع بين أفلام الهواية وأفلام الاحتراف.

أما الخصوصيّة الأبرز في اعتقادنا فتتمثل في عروضه التي تكون في الهواء الطّلق أمام 1300 متفرّج على الأقل، مما يوفر طقوسا للتّقبل تختلف عن تلك التي ألفناها في القاعات المغلقة.

جدير بالذكر ان مهرجان قليبية تظاهرة سينمائية عريقة تنظمها الجامعة التونسية للسينمائيين الهواة بالتعاون مع وزارة الثقافة والمحافظة على التراث والسلطات المحلية والجهوية وستقدم سهرة هذا السبت ثلاث جوائز هي الصقر الذهبي وجائزة لجنة التحكيم والتنويه الخاص الى جانب ميدالية فضية واخرى برنزية باللاضافة الى مسابقة النقد السينمائي