قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

تنطلق في الثامن من سبتمبر المقبل بمدينة مسقط العمانية فعاليات مهرجان المسرح الخليجي في دورته الثانية عشرة، ويستمر لمدة ثمانية أيام، وتشارك فيه فرق مسرحية من دول مجلس التعاون الخليجي العربي، ويتضمن المهرجان عددا من العروض المسرحية تعرض بشكل يومي على امتداد زمن المهرجان، حيث تعرض في اليوم الأول فرقة مسرح الشارقة الوطني من الإمارات مسرحية:quot; صهيل الطينquot; تأليف إسماعيل عبدالله وإخراج محمد العامري، وفي اليوم الثاني تعرض فرقة مسرح البيادر البحرينية مسرحية quot; بلاليطquot; من تأليف جمال الصقر، وإخراج أحمد جاسم، وفي اليوم الثالث تعرض جمعية الثقافة والفنون السعودية مسرحية quot; الأجسادquot; من تأليف رجا العتيبي، وإخراج د. شادي عاشور، ثم تتتالى العروض بفرقة قطر المسرحية التي تعرض مسرحيةquot; البوشيةquot; من تأليف إسماعيل عبدالله، وإخراج ناصر عبدالرضا، وتعرض فرقة مسرح الخليج العربي الكويتية مسرحية:quot; البوشيةquot; من تأليف إسماعيل عبدالله وإخراج عبدالله العابر، وهي نفس المسرحية التي تعرضها الفرقة القطرية، ثم أخيرا مسرحية :quot; البئرquot; وتعرضها فرقة الدن للثقافة والفنون العمانية من تأليف آمنة ربيع وإخراج محمد الهنائي .
ويتضمن المهرجان أيضا مجموعة من ورش العمل التدريبية، وعرضا لمسرحية الطفل، وشهادات عن المسرح، بالإضافة إلى زيارات للمعالم السياحية مثل: منتزه البليد الأثري، وضريح النبي عمران، وضريح النبي أيوبن وسهل جرجس، وعين أرزات.
وتقام العروض والجلسات النقدية، على مسرح quot; اوبارquot; بالمجمع الثقافي بصلالة.
وتشارك جمعية الثقافة والفنون السعودية بمسرحية للكاتب المسرحي رجا العتيبي، والجمعية هي الجهة المشرفة على النشاط المسرحي بالسعودية الذي يعرض غالبا في المناسبات العامة كالأعياد واليوم الوطني، ولا توجد مسارح خاصة بالسعودية مختصة بالفن المسرحي لكن توجد مسارح تتبع الجامعات والمراكز الثقافية والمدارس.
وفي إطار الندوات المصاحبة للمهرجان يشارك الدكتور سامي الجمعان من السعودية ببحث حول المسرح الخليجي
يذكر أن المهرجان يعقد سنويا، ومن أهدافه تطوير المعرفة والوعي بالفنون المسرحية في دول مجلس التعاون من خلال رفع مستوى الإنتاج المسرحي من الناحية الفنية والمعرفية ودعم التجارب المسرحة الجديدة الرائدة والطليعية وتهيئة المناخ الفني لإبداع الفنان المسرحي بالاضافة إلى تعزيز روابط المسرح بالمجتمع وبالحركة الأدبية والفكرية في الخليج والوطن العربي وتنشيط النقد المسرحي الجاد وتاصيل روح التعاون بين المسرحيين والإعلامين في دول مجلس التعاون والاطلاع على مختلف التجارب المسرحية التجريبية في الخليج.