قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

تونس: اينما تحل تترك بصمة ابداعية مواكبة لتحولات الواقع ومستجداته الثقافية والاعلامية، تسعى دائما لان تكون مبادرة ومتعاونة مع من يعمل معها، تهتم بالنقد الثقافي والاجتماعي عملت في الوسط الاكاديمي استاذة جامعية وتشغل حاليا رئاسة تحرير جريدة لابريس اليومية في تونس انها الباحثة والناقدة الدكتورة فوزي المزي، التقيناها بتونس وكان هذا الحوار:
- مارست كتابة النقد المسرحي لفترة طويلة بعد هذه التجربة الغنية كيف تنظرن الى واقع الحركة النقدية واهميتها في بنية الفعل الثقافي والاجتماعي عموما والمسرح بشكل خاص؟
- أعتقد أنّ الحركة النّقديّة تعطّلت لسنوات عديدة و بالتّحديد منذ أن غطّتها غيوم الوهم الدّيمقراطي أي منذ أن وقع التّخلّي عن المشروع الثقافي التّحديثي للفكر العربي.
لقد بقيت أصوات قليلة من المثقّفين على إيمانها بالحداثة الفعليّة و التي تميّز بين تحيين الفكر العربي و مواكبته لمقتضيات التنمية التكنولوجيّة من جهة و المحاكاة الآليّة من جهة أخرى.
و لقد تحدّدت تجربة النّقد الثّقافي بهذه الأطوار فلم يقع التّعامل مع الشّأن الثّقافي من حيث هو مادّة فكريّة تطرح نفسها للتّأويل و لمرافقة التّجربة الإنسانيّة في أبعادها الثقافية و السياسية و الاقتصادية و الاجتماعيّة و إنّما وقع التّعامل معها من زاوية تموقعها بالنسبة إلى التّجربة السياسية و المسار الذي وقع اعتماده منذ تأسيس الدّولة الوطنيّة.
و من المفارقات التي أحدثها تحوّل نوفمبر 1987، أنّه أنتج مصطلحات تقدّميّة فيما يتعلّق بالإبداع الفني و الإعلام و الحرّيّات العامّة و لامركزيّة الثّقافة و كان مفترضا أن يقوم المثقّف عامّة و النّقد خاصّة بكشف عمليّة التّلاعب بالقيم والهوّة الفاصلة بين الخطاب السّياسي و الواقع العملي. لكنّ وظيفة الفكر النّقدي بدأت تهن منذ بوادر العولمة و السّلطة الأحاديّة التي أحاطت قانون القوّة و النّفوذ بغلاف محلّى بإلغاء الحدود الاقتصاديّة و الثّقافيّة و الجغرافيّة و التي مرّرت عبر الطّرقات السّريعة الرّقميّة قيمها للجودة و الحرفيّة و الكونيّة. و كان للمسرح في هذه الفترة شأن مع هذه المفارقة إذ برزت في الخطاب السّياسي مفاهيم إدراج المسرح في الدّورة الإقتصاديّة، ربطا مع مفهوم الإحتراف الذي سبقته تجربة التّكوين الجامعي في الفنّ الدّرامي و دخول خرّيجي هذا الفنّ في سوق الشّغل. و أصبح المعيار المعتمد في دعم المسرح، أساسا، قابليّته للتّصدير و اعتماده أشكالا تراعي الكونيّة و تقطع مع المنطوق لفائدة المرئيّ أو المشهديّ.
تفنّن النّقد في تطوير مبرّرات هذا التّمشّي و جعل منه شرطا من شروط التّمسرح أو من قواعد العروض المسرحي الخصوصي. هكذا تعامل النّقد مع هذه المسألة و نادرا ما وقع التّطرّق إلى مسألة الخلفيّة الفكريّة التي تربط التّجربة المسرحيّة بواقعها الخصوصي الجغراثقافي والذي يفترض أيضا الطّرح اللغويّ كمدلول لمشهديّة الإبداع و أبعاده الرّكحيّة. و قد أثبت عزوف الجمهور عن المسرح هشاشة هذا التّمشّي الذي أحدث نوعا من الغليان و كذلك من المغالاة في البحث المشهديّ كهدف في حد ّذاته على حساب الرّسائل الفكريّة التي يفترض أن يطوّرها المسرح للتّواصل مع جمهوره. بل إنّ بعض التّجارب عمدت إلى التّعامل مع الخطاب المنطوق بشكل مستهجن و كاريكاتوري و مبتذل، تأشيرا لثانويّة اللّغة في الخطاب المسرحي.
- في خضم التحولات السياسية والاجتماعية التي تشهدها تونس كيف يتسنى لك تفكيك بنية الخطاب الثقافي التونسي في ظل الظروف الحالية؟ وهل تعتقدين إن حال الوضع الثقافي يتوازى مع حجم المتغيرات الحالية في بنية المجتمع وانعكاسات الوضع السياسي الجديد؟
- من الصّعب تفكيك بنية خطاب ثقافي في فترة نقلة سياسية و اجتماعيّة، خاصّة و الأمر يتعلّق بوضع انتقالي، و هو وضع اتّسمت فيه الثقافة بانخراطها في التّجاذبات السّياسيّة التي تتلاعب بالسّاحة العامّة.
فقد انقطعت الثّقافة عن إنتاج فكر طامح إلى القيم الكبرى التي اندلعت من أجلها الثورة لتلتحف بشعارات هي من إنتاج الطّموحات الحزبيّة التي تصبّ في خانات التكالب الانتخابي. و الملاحظ اليوم، و بعد ما يقارب الثّلاث سنوات من اندلاع الثّورة، أنّ المثقّفين التّونسيّين لم ينتجوا خطابا ثقافيّا يصحّحون فيه مآلات غيبوبتهم التي تواصلت منذ انهيار حائط برلين وسقوط الإيديولوجيّات لفائدة القوّة العظمى الواحدة و تخلّي الكثير منهم عن مشاريعهم التّنمويّة و التّكافئيّة. فأين مشروع حسن فهمي و أين مقابله في الاستثناء الثّقافي و ما هوّ مآله؟ النّسيان طبعا، مقابل التّلويح، مجرّد التّلويح بشعارات القطع مع تهميش الثّقافة و دعمها و رقمنتها و تثبيت هياكلها، و الحال أنّ المثقّف استفاق بعد الثّورة على قطاع لم تنجز فيه الوعود و لم يحقّق فيه أيّ مشروع إلاّ ذلك الذي وضع للتّفريق بين المثقّفين و المبدعين اللذين باتوا يجاهرون اليوم بخلافاتهم الذّاتيّة التي كانوا بالأمس يخفونها، صونا لمصالحهم الآنيّة و لمكاسبهم المادّيّة.
- كيف مارس الاعلام دوره وهو يواكب الحدث السياسي العربي الحاصل في اكثر من دولة عربية هل استطاع ان يخلق رأي عام ام العكس من ذلك؟
- انزلق الإعلام في بداية الثورة، في انفلاتات، لا سيّما و أنّ عدد وسائل الإعلام تضخّم بشكل ملفت، بعدما زالت التّضييقات التي كانت تعترض طالبي الرّخص لإحداث جريدة أو مجلّة أو قناة سمعيّة أو بصريّة.
ثمّ تطوّر الأمر فآلت بعض هذه الوسائل إلى الإندثار و تحدّد توجيه الرّأي العامّ ببعض الوسائل التي يبدو و أنّها في مجملها تحاول التّموقع. لكنّ تلك التّضييقات لم تغب تماما بل اتّخذت اليوم شكلا جديدا إذ أنّ بعض الإعلاميّين انزلقوا في أداء أدوارهم إلى متاهات المقاومة السّياسيّة بعنوان صحافة الاستقصاء و بعنوان النّقد الإعلامي، بحيث تناسوا شرط الحياد و الاستقلاليّة الإعلاميّة. و قد توضّح أنّ البعض منهم انخرطوا في أحزاب سياسيّة كملحقين صحافيّين و البعض اللآخر يمارس المهنة في أكثر من وسيلة إعلاميّة و بقي يحتفظ بامتيازاته الإداريّة و الماليّة في المؤسّسة الإعلاميّة المتعاقدة معه. لا يتعلّق الأمر هنا بالممارسين الأحرار أو من يسمّون( بالفري لانس) و إنّما بإعلاميّين موظّفين في مؤسّسات إعلاميّة عموميّة. و قد طوّر هؤلاء الإعلاميّين خطابا سياسيّا منحازا و ممنهجا إلى درجة وقع معها استفزاز السّلط الحاكمة التي وجدت منفذا لتتدخّل في الشّأن الإعلامي و تتسلّط عليه بالتّعليمات و التّوجيهات.
و قد زاد في تعقيد هذه العلاقة التّواطؤ الواضح بين كثير من وسائل الإعلام و الشّبكات الاجتماعيّة التي أصبحت تؤسّس للثّلب و الإشاعات و للجدل البدائي المبتذل.
- ماهي اشكاليات الثقافة العربية في مسألة الحوار الفاعل مع الاخر ووسط ظلال العولمة وما جلبته من متغيرات تقنية واتصالية وفنية واجتماعية؟
- لقد انبهرت الثّقافة العربيّة بالعولمة إلى حدّ التّنكّر لمشاريعها التّنمويّة. وإلى فترة ليست بالبعيدة كانت تطالعنا إشكالات تطرحها النّدوات الفكريّة حتّى الدّوليّة منها: المثقّف و العولمة، الدّين و العولمة، الإعلام و العولمة، الاقتصاد و العولمة و قد بلغت هذه الإشكاليّات الثنائيّة حتّى مسألة الزّواج لتربطها بالعولمة...و قد وقع التّركيز على أنّ العرب سليلي ثقافة التّسامح و احترام الآخر والإختلاف إلى غير ذلك من المصطلحات الخشبيّة، في حين أنّ الغرب يعلم ذلك و لكنّه يستنقصه بسبب التّجاوزات التي تأتيها بعض العناصر المتطرّفة و يعمّمها على أنّها خاصّيّات الدّين الإسلامي و المسلمين. وفي حين أنّه من المفروض أن يقف المثقّف و الإعلامي ضدّ هذا الخلط و يفضح كلّ النّوايا التي تسعى إلى استنقاص ثقافته و دينه و هويّته و ينسّب أعمال العنف و التّطرّف التي لا تخلو منها المجموعات الغربيّة على اختلاف دياناتها.
-هل استطاع الاعلام العربي ان ينقل صورة الواقع عبر الخطاب المرئي الموجه الى الجمهور الغربي من خلال وسائله الاتصالية سواء اكان عبر القنوات الفضائية او من خلال القنوات الدبلوماسية؟
- لقد تعامل الإعلام العربي مع الواقع عبر الخطاب المرئي بشكل اعتباطيّ لم تسبقه عمليّة تنسيق على المستوى الدّبلوماسي. و فيما يتعلّق بالمثال التّونسي، عمل النّظام الساّبق على مفهوم تلميع صورة تونس خارج الحدود و طلائها بمختلف أنواع الزّينة و الغشّ و الوهم، و لم يأبه بتحميل الصّورة الحقيقيّة للفكر الفاعل و للقيم الثّقافيّة الرّاقية.
- ماهي اخر الإنجازات التي تعملين على تحقيقها على مستوى الكتابة او البحث الاكاديمي؟
- أجدني حاليّا بصدد الإعداد لدراسة سوسيولوجيّة حول المسرح و السّياسة في تونس، كما أشرفت على مراجعة بحث حول المسرح الوطني التّونسي هو في الواقع صيغة محيّنة لبحث جامعي قدّمته في إطار شهادة الكفاءة في البحث العلمي و كذلك بصدد إنجاز دراسة في موضوع نقد النّقد المسرحي. وعلى مستوى المشاركة في النّدوات الفكريّة، دعيت إلى تقديم بحث حول المسرح الوطني التّونسي و فرقة مدينة تونس للمسرح، و ذلك للمشاركة في ندوة أيّام قرطاج المسرحيّة في الشّهر المقبل.