: آخر تحديث

لماذا يربط الذكور بين الختان وقصّ الشعر؟

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

من الطبيعي أن يخشى الأطفال الذكور من عملية الختان لما تسبّبه لهم من ألم، خاصة وأن هذه العملية الجراحية تتمّ في معظم الحالات بطرق بدائية وضمن طقس شعبي, لكنْ ثمَّة للختان أبعاد نفسية تتجاوز موضوع الألم الذي تُحدثه تلك الجراحة. أضف إلى ذلك ظاهرة خوف بعض الأطفال من الحلاق ومن الذهاب إلى صالون الحلاقة ورؤية عدَّة الحلاقة! والسؤال: لماذا يربط الأطفال الذكور (لاشعورياً) بين كلّ من الختان (أو ما يماثله: الخصاء) وقص الشعر واقتلاع الأسنان؟ قبل الإجابة عن هذا السؤال لا بدّ من التعريج قليلاً على موضوع "عقدة الخصاء" وأبعادها النفسية.

يعاني الطفل (الذكر) في مرحلته القضيبية من رهاب فقدان العضو، وذلك من خلال عقوبة محتملة تُطبَّق بحقه من قبل الأهل. فالطفل المزهو في تلك الفترة بـ"فرفورته" يخاف من احتمال فقدانها من قبل الأب كعقوبة له على حبّه لأمه. وبالمحصلة كلما ازدادت مشاعره الغرامية تجاه أمّه كلما ازداد خطر الخصاء في وجدانه. ولا أجد من داعي هنا للتذكير بأن هذه الهواجس تعود إلى طفل في بداية تكوينه العقلي، ولم يكتمل نضجه الأخلاقي والاجتماعي بعد. تمثّل "عقدة أوديب" في تلك المرحلة ممراً إجبارياً ومصفاةً للرغبات والغرائز عند الطفل، حيث يتجاوزها البعض من دون مشاكل بينما يعاني البعض الآخر منها طيلة فترة المراهقة، وقد تستغرق لدى آخرين الحياة بأكملها. من المفروض أن تتحطم مخافة الخصاء على صخرة تكوين الأنا الأعلى، وذلك من خلال تقمُّص شخص الوالد وضمن ظروف تربوية مثالية. وعلى صعيد متصل، فإن ممارسة المراهق الاستمناءَ بكثرةٍ ليست سوى محاولة لاشعورية لتحدّي الأب ومحاولة عصيان أوامره والتمرُّد عليه. يقول فرويد في هذا الصدد: "يلعب الخوف من الخصاء دوراً كبيراً وغير عادي في تعكير العلاقة ما بين العصابيين اليافعين والآباء".

فالعلاقة السيكولوجية مع الأب حمَّالة لوجهين متناقضين؛ فهو القدوة من جهة، ومن جهة أخرى هو الغريم (أوديبياً). وعن العلاقة التي يربط من خلالها الطفل ما بين الخصاء (الهاجس الذكوري الأكبر) وبين تقليد الختان يقول: "يماثل الأطفال ما بين الخصاء والختان مماثلةً أصيلةً، حيث كان الختان لدى البدائيين مترافقاً مع قص الشعر وقلع الأسنان وفي طقوس أخرى قد حلَّا محلَّ الختان. وبما أن أطفالنا ليسوا على دراية بذلك، أي على الامتداد السلالي لللاوعي لديهم، كانت ردود أفعالهم في تعاملهم مع هاتين العمليتين معادلتَيْن للختان". ناهيك عن عملية اشتراكها في الرمز، حيث إن الأدوات المستخدمة في العمليات الثلاثة أي الختان وقص الشعر واقتلاع الضرس، المشرط والمقص والكمَّاشة، جميعها أدوات للقطع، وهذا ما يساوي الخصاء لاشعورياً. وهناك دلائل عديدة على أصالة هذه العلاقة ما بين النماذج الثلاثة (الختان وقصّ الشعر وقلع الضرس) والخصاء أو الخوف منه؛ حيث نلحظ في أحلام شخص ما ظهور مشهد الخصاء أو النتيجة التي يُسفر عنها، القطع، تماماً في حلم اليوم الذي يقوم فيه بقص شعر رأسه أو عندما يزور أو يرى في اليوم ذاته طبيب الأسنان!

 باحث سوري في علم النفس التحليلي.


عدد التعليقات 2
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. تقليد يهودي
تاج راسي - GMT السبت 20 أبريل 2019 10:39
عملية الختان عادة مقتبسة من اليهود حيث ان الدين الاسلامي اخذ بعض العادات والتقاليد من اليهود حيث كان اليهود في عصر الجاهلية هم القدوة للعرب والبشرية جمعاء من حيث العلم والمعرفة لانهم الوحيدون في تلك الفترة اهل الكتاب لذلك عندما اتى الاسلام فاتبعوا اليهود في الكثير من الاشياء حيث صاروا يختنون وايضا اتبعوا نظام المحلل والمحرم في الاكل . ولا تنسوا في تلك الفترة كان من الصعب توفر الماء للاغتسال فكان الختان وسيلة للوقاية من الامراض والالتهابات نتيجة قلة الاغتسال وتجمع الجراثيم والبكتيريا لذلك اصبح قص الغلاف لاتاحة وسهولة التنظيف , اما ما نزل على اليهود في كتابهم فان الطهور هو العلامة المميزة بينهم وبين الله الخالق ليميزهم عن باقي البشر فهم شعب الله المختار .
2. الإخصاء والحلاق
شوشو - GMT السبت 25 مايو 2019 00:51
في الماضي كان الحلاق يقوم بمهمة الختان في مجتمعاتنا العربية، ويبدو أن الخوف من الحلاق قد انتقل من جيلٍ الى جيل. برأيي هذا هو الرابط بين الختان و قص الشعر!


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.