قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

برلين: حذّر وزير المالية الألماني فولفغانغ شويبل، في تصريح صحافي نشر الثلاثاء، من أن اليونان قد تعرض نفسها إلى الإفلاس، إذا لم تف بالتزاماتها، وتصلح ماليتها العامة.

وصرح الوزير المحافظ لصحيفة راينيشي بوست الإقليمية quot;إذا حصل تخلفquot; عن الالتزام ببرنامج التقشف الذي أقرته الحكومة اليونانية وصندوق النقد العالمي والمفوضية الأوروبية فإن quot;دفع الأموال سيتوقف، وستكون أثينا حينها معرضة للإفلاسquot;. وأضاف أن quot;ذلك ليس في مصلحة اليونانquot;، مؤكداً أن quot;أثينا ملزمة بتنفيذ البرنامجquot;.

وأطلق وزراء مالية منطقة اليورو الأحد برنامج مساعدة مالية مشتركاً بين الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد بقيمة 110 مليار يورو على مدى ثلاث سنوات لدعم اليونان، التي وصلت إلى شفير الإفلاس، والتزمت الحكومة اليونانية في المقابل بتطبيق برنامج تقشف صارم لإصلاح العجز الهائل في ماليتها العامة.

ودعا الوزراء الأوروبيون المصارف إلى المساهمة في إنقاذ اليونان. واعتبر شويبل أنه quot;إذا تمسكت البنوك الألمانية بالتزاماتها الحالية على صعيد السندات اليونانية فسيكون ذلك نجاحاًquot;.

وسيلتقي الوزير بحلول صباح الأربعاء ممثلين عن مصارف ألمانية كبيرة عدة، ولا سيما مدير دويتشي بنك يوزف أكرمن لبحث هذه القضية.

لكن رئيس صناديق التوفير الألمانية هاينريش هاسيس رفض في صحيفة هاندلسبلات الاقتصادية أي مشاركة لهذه الصناديق في إنقاذ اليونان. وقال quot;إن المعنيين هم من ساعدوا اليونان من خلال حسابات غير واقعية وقروض غير المعهودة، والذين حاولوا كسب المال بالمراهنة على ملاءة اليونان. لكن صناديق التوفير لا تنتمي إلى أي من هاتين الفئتينquot;.