قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

سجّلت منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا زيادة في نشاط الملكية الخاصة خلال العام 2010 مع ارتفاع قيمة الصفقات فيها. فقد بلغت قيمة الصفقات المنفذة خلال العام 2010 ما مجموعه 993 مليون دولار أميركي بالمقارنة مع 680 مليون دولار أميركي خلال العام 2009. وتعليقاً على ما جاء، فقد صرح محللون من شركة الماسة كابيتال إنّ هذا التحسّن في البيئة الاقتصادية العالمية هو محفّز بحد ذاته لنمو قطاع الملكية الخاصة في المنطقة.


دبي: تبوأت الإمارات مركز الصدارة في زيادة في نشاط الملكية من حيث عدد وقيمة الصفقات المنفذة. فقد بلغ عدد الصفقات المنفذة فيها 6 صفقات مسجلة قيمة 816,5 مليون دولار أميركي. تجدر الإشارة إلى أنّ شركة أبراج كابيتال كان لها دور فعال في تصدر دولة الأمارات العربية المتحدة مركز الصدارة ، حيث قامت بعملية استثمار الأكبر من نوعها على مستوى المنطقة والبالغة 554 مليون دولار أمريكي. قامت أبراج كابيتال من خلال شركة أبراج للتقنيات المالية المحدودة القابضة بشراء حصة 49% في شركة نتورك انترناشيونال وهي شركة ذات مسؤولية محدودة قائمة في دبي ومملوكة لبنك الإمارات دبي الوطني.

بعد الإمارات، حلّت السعودية ومصر والأردن في المرتبة الثانية بتسجيل كلاً منها 5 صفقات. ولكن من حيث القيمة، سجل الأردن خلال العام 2010 قيمة صفقات منفذة ما مجموعه 108,8 مليون دولار أميركي أكثر بكثير من قيمة الصفقات المنفذة في كل من المملكة العربية السعودية ومصر حيث بلغت20 مليون دولار أميركي و8,5 مليون دولار أميركي على التوالي. وفي دول المنطقة الأخرى، قامت كلاquot; من لبنان والكويت بتنفيذ 3 صفقات في حين صفقة واحدة فقط في كل من تونس والبحرين.

وقد لوحظ أنّ القطاع الأكثر جاذبية للأستثمار في الملكية الخاصة كان قطاع تكنولوجيا المعلومات، فقد شهد إتمام سبع صفقات، في حين أنّ القطاعات المرتبطة بالإعلام والقطاعات الأستهلاكية فقد شهد كل منها إبرام أربع صفقات. أما قطاع الصحة فقد شهد ثلاث صفقات.

تجدر الإشارة إلى أنّ شركة جلوبال كابيتال منجمنت كانت الشركة الوحيدة التي قامت بعمليات تخارج، حيث أنّها قامت ببيع حصصها في كل من شركة ديبا المحدودة وهي إحدى الشركات الرائدة عالمياً في التصميم الداخلي، و مجموعة إفرغراندي العقارية. وإثر هاتين الصفقتين، تمكّنت شركة جلوبال كابيتال منجمنت من تحقيق عائد على الاستثمار نسبته 23% في الصفقة الأولى و 35% في الصفقة الثانية.

على صعيد الاكتتابات العامة، سجّلت منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا عشرين اكتتاباً عاماً للأسهم بقيمة أجمالية تبلغ 2,7 مليار دولار أميركي في العام 2010. وقد كانت السعودية الدولة التي شهدت أكبر عدد من عمليات الاكتتاب العام في المنطقة محتلة بذلك المرتبة الأولى مع تسع عمليات، و تليها تونس مع خمس عمليات ومصر مع عمليتين فقط. وعلى الرغم من أن سلطنة عمان أتمت عملية واحدة فقط للاكتتاب العام، فحققت الشركة العمانية القطرية للاتصالات أعلى قيمة للاكتتاب حيث بلغت ـ474,6 مليون دولار أميركي، في حين أنّ الشركة البحرينية للألومينيوم في البحرين أحتلّت المرتبة الثانية وبلغت 389,8 مليون دولار أميركي.

تهدف منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من خلال 11 صندوقاquot; استثمارياquot; معلناquot; الى جمع ما يقارب 3,8 مليار دولار أميركي. أولها صندوق ريادة لتطوير المؤسسات الذي هو مبادرة أطلقتها شركة أبراج كابيتال بهدف الاستثمار في المؤسسات الصغيرة والمتوسطة الحجم برأسمال قدره 700 مليون دولار أميركي. وحلت بعده ثلاثة صناديق كلاquot; منها برأسمال 500 مليون دولار أميركي وهي: صندوق الماسة مينا للأستثمار في الملكيات الخاصة النامية ، صندوق أرسي للدخل العقاري وصندوق دويتشيه بنك مصدار للتكنولوجيا النظيفة.