قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

المنامة: نشرت هيئة تنظيم الاتصالات البحرينية تقريرها ربع السنوي الأول لعام 2011 حول جودة خدمات البرودباند عبر الخطوط الثابتة المقدمة للمستهلكين الأفراد من قبل مزودي خدمات الإنترنت في مملكة البحرين. وتعليقاً على نشر هذا التقرير، قال مدير إدارة الشئون التقنية والعمليات بالهيئة السيد محمد محمود quot;تهدف الهيئة من هذا التقرير إلى تزويد المستهلكين بالبيانات المتعلقة بجودة الخدمات المقدمة من قبل مزودي خدمات الإنترنت والتي تقوم الهيئة بالتحقق منها بانتظام لإعطاء المستهلكين الخيار لفهم ومعرفة الكفاءة والمقدرة المتوقعة من كل مزود خدمات إنترنت.quot;

وتابع محمود حديثه قائلاً: quot;إن الهيئة ستواصل حملتها لنشر تقاريرها حول جودة الخدمات على أساس ربع سنوي. وقد تم خلال شهر يناير الماضي تحديث كافة الخدمات التي تم التحقق من جودتها بسرعة 2 ميجا بيت/ثانية، حيث أن خدمات الواي ماكس (WiMax) كانت الخدمات الوحيدة التي تبلغ سرعتها 2 ميجابيت/ثانية، وذلك من أجل تمكين المستهلكين من مقارنة النتائج بسهولة أكبر. وبسبب هذا التعديل لم تقم الهيئة بإجراء أية قياسات لهذه الخدمات خلال شهر يناير. وتعرض الهيئة في هذا التقرير نتائج القياسات التي أجريت لخدمات البرودباند عبر الخطوط الثابتة المقدمة من قبل شركات الاتصالات.quot;

ويبين هذا التقرير تعرض شركة بتلكو لعطل في شبكتها أثَر على خدمات البرودباند المقدمة للمستهلكين الأفراد ومن القطاع التجاري في شهر فبراير. كما يبين انقطاع خدمة الكابل البحري (فالكون) الممتد إلى مملكة البحرين والتي تدعم الوصول إلى شبكة الإنترنت الدولية خلال الأسبوع الأخير من شهر مارس، مما أسفرا عن بطئ في خدمة الإنترنت للمستخدمين النهائيين.


وبالنسبة لكل مزود خدمات إنترنت، يتم إجراء مجموعة واحدة من القياسات كل ساعة في اليوم، أي 24 ساعة في اليوم ومن ثم يتم أخذ متوسط نتائج القياسات التي أجريت كل ساعة لتحديد متوسط أداء مزود خدمات الإنترنت في الساعة خلال فترة الشهرين؛ أي أنه يتم أخذ متوسط جميع نتائج القياسات التي أجريت بين الساعة 8:00 صباحاً حتى الساعة 9:00 صباحاً لكل مزود خدمات إنترنت وتحديدها كملاحظة واحدة على الرسم البياني مما يوضح متوسط أداء مزود خدمات الإنترنت في هذه الفترة الزمنية المحددة خلال فترة شهرين. وتتميز هذه الطريقة في أنها تُوضح الاتجاهات على مدى فترة التحقق من جودة الخدمة بالإضافة إلى توضيح الاختلافات خلال فترة 24 ساعة.