قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

قال الرئيس الأميركي اليوم أن أزمة اليونان وحالة الجمود في رفع حد الديون الفيدرالية تسببا في تواضع معدلات التوظيف خلال يونيو الماضي.


واشنطن: قال الرئيس الأميركي باراك أوباما اليوم أن الأزمة الإقتصادية في اليونان وحالة الجمود مع الكونغرس حول رفع حد الديون الفيدرالية أدتا إلى تواضع معدلات التوظيف لشهر يونيو الماضي.

وأضاف أوباما أن quot;تقرير الوظائف اليوم يؤكد أن معظم الأميركيين يعرفون بالفعل أن أمامنا طريقاً طويلاً لنقطعه وكثيراً من العمل يتعين القيام به لمنح الشعب الأمن والفرصة التي يستحقانهاquot; لافتاً إلى quot;أن المشاكل في اليونان وأوروبا الى جانب حالة عدم اليقين حول ما اذا كان سيتم رفع حد الدين في الولايات المتحدة جعلتا الشركات تتردد في الاستثمار بقوة أكبرquot;.

وأشار تقرير التوظيف الذي أصدرته وزارة العمل اليوم إلى أنه رغم إرتفاع عدد وظائف القطاع الخاص بنحو 57 ألف وظيفة في يونيو الماضي فقد شهد معدل البطالة إرتفاعاً ليصل إلى 9.2 في المئة في حين أضاف القطاع الخاص ما يقرب من 2.2 مليون وظيفة على مدى الأشهر الـ16 الماضية ما يعكس موجة التباطؤ الأخيرة التي ألمت بالنمو الاقتصادي بسبب الرياح المعاكسة التي واجهها في النصف الأول من العام الجاري.

وبين الرئيس الأميركي أن التحديات التي يواجهها الاقتصاد quot;لم تنشأ بين عشية وضحاها كما لن تحل بين عشية وضحاهاquot; مطالبا الكونغرس بتمرير التشريعات العالقة التي تتعامل مع الوضع الاقتصادي.