قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

دبي: نالت موانئ دبي العالمية مشغل المحطات البحرية العالمي جائزة المسؤولية الاجتماعية للشركات في حفل توزيع جوائز لويدز العالمية 2011 في لندن أول أمس لتكريم الإنجازات على مستوى القطاع.

تسلم الجائزة فليمنغ دالغارد نائب الرئيس الأول ومدير عام موانئ دبي العالمية - أوروبا وروسيا بحضور عدد كبير من ممثلي الشركات المتخصصة في قطاع النقل البحري.

ووفق لجنة تحكيم جائزة لويدز. تأتي الجائزة اعترافاً بمبادرات موانئ دبي العالمية المتعددة التي تهدف إلى تطوير مجتمعات الموانئ وبناء البنية التحتية للخدمات الصحية في المناطق التي تعمل فيها الشركة وجهودها الرامية إلى إيجاد الحلول لمشكلة القرصنة البحرية.

وكانت موانئ دبي العالمية قد شاركت مطلع العام جنبا إلى جنب مع وزارة الخارجية في دولة الإمارات العربية المتحدة في تنظيم أول مؤتمر دولي لمكافحة القرصنة يجمع القطاعين العام والخاص بحضور كبار المسؤولين ووزراء خارجية أكثر من 65 دولة ومن الأمم المتحدة وأكثر من 120 من قادة صناعة الشحن والملاحة البحرية.

وعلى هامش الحدث الدولي الذي استضافته دبي في أبريل 2011 وقع سلطان أحمد بن سليم رئيس موانئ دبي العالمية على اتفاق إطار مبدئي يهدف إلى توسيع شبكة العيادات الصحية والمراكز المجتمعية في مجتمعات الموانئ في شرق إفريقيا ومن ضمنها إثيوبيا والسودان وجيبوتي وكينيا وموزمبيق.

كما أعلنت موانئ دبي العالمية خلال المؤتمر عن مساهمتها بـ 400 ألف دولار أميركي في مبادرة سبل العيش والأمن في مجتمعات الموانئ وهي مشروع تعاون مشترك مدعوم من قبل قطاع الصناعة البحرية يهدف إلى توفير الاحتياجات الإنسانية ومتطلبات البنى التحتية في مناطق الموانئ في أفريقيا والمناطق العربية وجنوب شرق آسيا وخاصة في المناطق المتأثرة بالقرصنة أو المهددة بأن تصبح ملاذاً للقراصنة.

إضافة إلى ذلك تبرعت الشركة في حينه بمبلغ 100 ألف دولار أمريكي لصندوق الأمم المتحدة الاستئماني لمجموعة الاتصال الخاصة بمكافحة القرصنة قبالة سواحل الصومال.