قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

دمشق: وقعت سوريا وايران اليوم الاربعاء اتفاقية تتيح لدمشق الاقتراض من طهران حتى سقف مليار دولار بفوائد ميسرة، وذلك خلال زيارة يقوم بها رئيس الوزراء السوري وائل الحلقي الى ايران، بحسب ما افادت وكالة الانباء الرسمية السورية (سانا).
وقالت الوكالة بعد ظهر اليوم ان quot;سوريا وايران وقعتا اتفاقية خط التسهيل الائتماني بقيمة مليار دولار بين المصرف التجاري السوري وبنك الصادرات الايرانية، وعقودا عدة في مجال انتقال الطاقة والمعدات الكهربائيةquot;.
وهي المرة الاولى يعلن رسميا عن فتح ايران خطا مماثلا لصالح سوريا. وترجح معلومات غير مؤكدة رسميا، ان تكون طهران وفرت سرا العديد من المساعدات المالية لدمشق التي تعاني من انخفاض حاد من احتياطها بالعملات الاجنبية منذ بدء النزاع على ارضها قبل 22 شهرا.
وقال جهاد يازجي، مدير المجلة الاقتصادية الالكترونية quot;سيريا ريبورتquot;، ان الاتفاق quot;هو بالدرجة الاولى خطوة ذات دلالة سياسية من ايران لصالح سوريا، ويظهر ايضا انه على رغم العقوبات الدولية، لم تستنفد ايران مواردها في شكل كاملquot;.
وكان حاكم المصرف المركزي السوري اديب ميالة اعتبر في آب/اغسطس 2011 ان الشائعات التي تحدث عنها دبلوماسيون غربيون عن تحويل ستة مليارات دولار من ايران لدعم الليرة السورية، هي مجرد quot;مزحةquot;.
وبعد نحو عام على ذلك، سرت شائعات جديدة عن اتفاق مقايضة بين سوريا وروسيا، اضافة الى قرض ميسر بقيمة مليار دولار من ايران، دون اي تأكيد رسمي لذلك.
وتعد روسيا وايران، اضافة الى الصين، ابرز حلفاء نظام الرئيس السوري بشار الاسد.
وبدأ الحلقي الثلاثاء برفقة وفد سياسي واقتصادي زيارة لطهران تستمر يومين يلتقي خلالها المرشد الاعلى للجمهورية الاسلامية آية الله علي خامنئي.
والتقى الحلقي امس الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد الذي اكد استمرار التعاون بين البلدين.
من جهته، اتهم الحلقي quot;اعداءquot; سوريا باستهداف quot;البنى التحتية والمنشآت الاقتصادية في بلادهquot; وذلك من اجل quot;الضغط اقتصاديا على الشعبquot;.