قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

قال الرئيس المكسيكي المنتخب اندريس مانويل لوبيز أوبرادور الثلاثاء إن الرئيس الأميركي دونالد ترمب حضّه على تسريع المفاوضات من أجل تحديث اتفاق التجارة الحرة لأميركا الشمالية (نافتا).

مكسيكو: كتب ترمب في رسالة "أعتقد أن إعادة التفاوض الناجحة حول اتفاق التجارة الحرة لأميركا الشمالية ستؤدي إلى مزيد من الوظائف والأجور الأعلى للعمال الأميركيين والمكسيكيين الذين يعملون بجد - ولكن فقط إذا تمت (هذه المفاوضات) بسرعة، وإلا فسيتوجب عليّ سلوك طريق مختلف كثيرًا، وأنا لا أفضّل هذا، ولكنه سيكون أكثر فائدة بالنسبة إلى الولايات المتحدة ودافعي الضرائب فيها".

الرسالة التي تم إرسالها باللغتين الانكليزية والإسبانية قرأها للصحافة مارسيلو إيبرار، الذي سيتولى منصب وزير الخارجية في الحكومة المكسيكية المقبلة. 

جاءت الرسالة ردًا على رسالة أخرى أرسلها لوبيز أوبرادور إلى ترمب عن طريق وفد من كبار المسؤولين الأميركيين الذين زاروه في مكسيكو في 13 يوليو.

وفي رسالته قال الرئيس المكسيكي المنتخب إن المكسيك تريد علاقة "احترام وصداقة تُركّز على التعاون التنموي"، مشيرًا إلى أن تطوّر المكسيك سيؤدي إلى خفض أعداد المواطنين الذين يتركون بلادهم بحثًا عن عمل. كما تحدث عن "علاقة جديدة" مع الولايات المتحدة.

وقال ترمب في ردّه على رسالة لوبيز أوبرادور: "اتفق مع الأولويات الأربع التي حددتها: التجارة والهجرة والتنمية والأمن". تابع ترمب متوجهًا إلى لوبيز أوبرادور "لقد عمل فريقي بجهد كبير خلال الأشهر الثمانية عشر الماضية لزيادة التعاون مع المكسيك في هذه المجالات. ولقد وجّهته لمضاعفة تلك الجهود مع فريقكم المقبل".

توترت العلاقات بين الولايات المتحدة والمكسيك بشدة منذ فوز ترمب في الانتخابات الرئاسية عام 2016 بعد حملة شملت إهانات معادية للمكسيك وهجمات طالت اتفاق نافتا، وتعهُّد بجعل المكسيك تدفع ثمن جدار على حدودها.