قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

السيناتور quot;جون كيرىquot; رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأمريكى، كان نجم المنتدي الاقتصادي العالمي الذي انعقد بالأردن الأسبوع الماضي. تحدث طويلا وتفصيلا، عن جملة من القضايا الشائكة والمتشابكة، التي احتلت quot;إيرانquot; القلب منها جميعا.
أولها: طبيعة العلاقات الأمريكية الإيرانية ومستقبلها، حيث أكد علي أن سياسة الانفتاح التي بدأها الرئيس أوباما تقوم علي الاحترام المتبادل، وان تغيير النظام في إيران ليس جزءا من سياسة الإدارة الأمريكية الحالية، التي تريد أن تبني أفضل العلاقات مع طهران.
والقضية الثانية : أن الحل الأمثل للصراع في الشرق الأوسط ndash; وهو القضية المركزية حسب تعبيره ndash; يتمثل في حل الدولتين، والأمر يتوقف علي الجلوس حول طاولة المفاوضات، وما إذا كانت إيران ستواصل علناً أو سراً دعم العنف عبر حماس وحزب الله، أو ما إذا كانوا سيصبحون شركاء كاملين فى حل سلمى للقضية الفلسطينية.
والقضية الثالثة: أن تغيير السياسة الإيرانية في المنطقة بالسير قدما بإتجاه السلام، سيفتح أبواب التنمية الاقتصادية والأمن المتبادل والأعمال وبناء علاقات صداقة طويلة الأمد مع إيران.
وقبل أن يأتي إلي الشاطئ الشرقي للبحر الميت، قدم quot;كيريquot; في الرابع من مايو الجاري 2009، تقريرا مهما إلي لجنة العلاقات الدولية بمجلس الشيوخ، عنونه بـquot;إيران أين نحن اليوم؟quot;، أكد فيه علي ضرورة الحل الدبلوماسي لمشكلة إيران النووية، خاصة وأن أصل المشكلة ndash; برأيه - سياسي، وبالتالي فإن الحل يجب أن يكون سياسيا أيضا. وهو ما quot; سيفتح الباب لعلاقات أميركية إيرانية أفضل في قضايا مثل : التطرف في الشرق الأوسط، وتسهيل خروج القوات الأميركية من العراق، وجلب الاستقرار لأفغانستان، ويمكن أيضا أن تمنع قيام سباق للتسلح النووي بالشرق الأوسط quot; (1).
فمن هو هذا الرجل ؟ وما الذي يحمله في جعبته، أو بالأحري، ما الذي يخبئه فيها ؟...
السيناتور quot;جون كيريquot; هو المرشح الديموقراطي الأسبق، الذي خسر انتخابات الرئاسة الأمريكية عام 2004، أمام منافسه الجمهوري quot;جورج دبليو بوشquot; وقتئذ، وقد أصدر كتابا عام 2003 بعنوان : نداء الخدمة (الواجب) : رؤيتي من أجل أمريكا أفضل، عن دار فايكنج ndash; نيويورك، ضمنه تصوراته وخططه المزمع تنفيذها حال نجاحه، قال فيه: quot;لا توجد أنظمة ديمقراطية في العالم العربي من اقصاه الى اقصاه، ومعظم الدول تخضع لأنظمة متشددة أو قسرية الطابع. فضلا عن الفقر، والجهل، والأمية، فنسبة الأمية مرتفعة جدا في العالم العربي وبخاصة في أوساط النساء اللواتي لا يساهمن إلا قليلا في الحياة العامة، وبالطبع هناك بلدان أفضل من أخرى في هذا المجال ولكن النسبة العامة لا تزال ضعيفة.
وأما برامج التعليم الدراسية فلا تزال متخلفة ومليئة بالأفكار العنصرية أو الطائفية التي تكره أبناء الديانات الأخرى كرها شديدا. وبالتالي فيلزمها تغيير وتجديد لكي تنفتح على العصر والحداثة ولكي تعترف بوجود ثقافات وأديان أخرى في هذا العالم بالإضافة إلى الثقافة العربية الإسلامية. فالعالم يتسع لجميع الأديان والثقافات إذا ما وسعنا عقولنا جيدا وفهمنا الدين على حقيقته: أي كمصدر للتعايش والتآخي بين البشرquot;.
ويربط كيري بين غياب الديمقراطية العربية وبين العامل الإقتصادي فيرى أن تخلف العالمين العربي والاسلامي من هذه الناحية ساهم أيضا في تشجيع قوى التطرف والتشدد. فالعالم الإسلامي الذي يصل تعداد سكانه حاليا الى 3,1 مليار نسمة أي ربع سكان الكرة الأرضية تقريبا، لا يمثل في الاقتصاد العالمي اكثر من 4% وهذا شيء غير مقبول وغير معقول. فشرائح البؤس والفقر منتشرة في النطاق الإسلامي أكثر من أي نطاق.
ولهذا السبب فلا ينبغي ان يدهشنا نمو حركات التطرف، فالتطرف لا يتزايد ولا ينتشر إلا في ظل الأزمات الاقتصادية وانسداد الآفاق. وهذا ما حصل في ألمانيا النازية أثناء صعود هتلر الى سدة السلطة. فلولا الفقر والجوع والبطالة لما استطاع شخص كهتلر أن يصل الى القمة. لولاها لما استطاعت ايديولوجيا متطرفة جدا كالايديولوجيا النازية ان تقنع أغلبية الشعب الألماني بصحة أطروحاتهاquot;.
ومن ثم يقترح جون كيري تغيير السياسة الاميركية في الشرق الأوسط. وذلك عن طريق إحلال السلام بين العرب واسرائيل أولاً، ثم تشجيع التنمية الاقتصادية ثانياً. وكذلك تدعيم الخط السياسي الديمقراطي والمنفتح ثالثاً. وكل هذه التطورات ينبغي ان تكون متزامنة وعندها تتراجع ايديولوجيا الحقد من المنطقة وتحل محلها قيم المحبة والإبداع الحضاري و السلام.
و يستلهم quot;كيريquot; في سياساته الخارجية، نفس الخط الذي أتبعه كبار الرؤساء الأميركان من أصل ديمقراطي. وهم quot;ولسونquot; و quot;روزفلتquot; في فترة الحربين، ثم quot;ترومانquot; و quot;كينديquot; بعد الحرب العالمية الثانية. الذين آمنوا بأن قوة أميركا لا تأتي من عزلتها الدولية وإنما من انفتاحها علي العالم، وتحالفها مع أوروبا من أجل ارساء قيم التنوير والحرية والديموقراطية، واحترام المؤسسات الدولية الكبرى.....
فهل يسير quot;أوباماquot; علي خطي quot;كيريquot;؟

(1) للاطلاع علي نص التقرير:
http://foreign.senate.gov/Iran.pdf

[email protected]