قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

موسكو: تحتفل الولايات المتحدة الأميركية في 20 يوليو بالذكرى الأربعين لوصول مواطنيها نيل ارمسترونغ وادوفين الدرين إلى القمر في أول رحلة قام بها إنسان إلى القمر. ونفى رائد الفضاء الروسي ألكسي ليونوف في مقابلة مع quot;نوفوستيquot; صحة ما أشيع ما أن ارمسترونغ والدرين لم يصلا إلى القمر وأن الفيلم الذي يظهر فيه رائدا الفضاء الأميركيان على سطح القمر تم تصويره في هوليوود، موضحا أن تلك الإشاعات انطلقت في أميركا عندما احتفل المخرج الأميركي الشهير ستانلي كوبريك منتج فيلم quot;اوديسيا 2001quot;، بعيد ميلاده الثمانين.

وقالت زوجة المخرج للصحفيين حينذاك إن بعض مشاهد الفيلم الذي يحكي عن وصول الأميركيين إلى القمر تم تصويرها في هوليوود. وبالفعل تم تصوير بعض المشاهد على الأرض، وهي المشاهد التي لم يمكن تمثيلها إلا في استوديوهات هوليوود - حسب قول ليونوف - ولكن ليس صحيحا أن الفيلم بكامله تم تصويره على الأرض.

ويذكر ليونوف أن الرحلة إلى القمر كانت بمثابة رد فعل الأميركيين على المبادرة الروسية لقيام إنسان - هو يوري غاغارين - برحلة فضائية حول الأرض على متن مركبة فضائية. وحدد الرئيس الأميركي كيندي مهمة الولايات المتحدة حينذاك في الآتي: إيصال إنسان إلى القمر وإعادته إلى الأرض سالما.