قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من بيروت: أطلق الفنان حسين الجسمي الذي يحمل لقب سفير النوايا الحسنة هديته الفنية الخاصة بأهل العراق عبر فيديو كليب يجمع الناس من كل الوطن العربي بين الكبار والصغار بعنوان "كلنا العراق".

وقدّم هذا العمل الهادف بكلمة حملت توقيعه، وجاء فيها: "رؤيتي التي ترجمتها من أفكار ومشاعر عبر هذا العمل، بهدف رؤية الإبتسامة والسعادة على وجوه كل أهلنا في العراق وخارجه. شاركني بها كل أخواتي وإخواني في الوطن العربي بمحبة صارقة وعفوية. إنها تحيتي الخاصة التي أطلقها من كل مكان في وطننا العربي الذي أعتز بانتمائي وولائي له. أخوكم حسين الجسمي".

هذا وتفاعل المتابعون الذين شاهدوا هذا العمل المصور مع مضمونه على YouTube، وكتبوا تعليقاتٍ مؤثرة، حيث قال أحدهم: "صراحه من اجمل الاغاني الي سمعتها بحياتي و دمعت عيوني من شفت الكليب ....عاشت ايدك حسين الجسمي تحيه الك ولشعب الامارات". وأضاف آخر: "بالفعل جدا جميله واحساس لايوصف"، وتوالت التعليقات كما يلي: "هذه الاغنية تنطيني تفائل بلحياة"، "ان شاء الله نرجع مثل زمان"، "اويلي اويلي تخبل، احبكم"، "بوووم في متصف الجبها"، "تحيه لكل مواطن عربي شقيق واخ حقيقي النا وايحبنا وگلبه علينا. ويارب انظل اخوه محد ايفرقنا لان كلنا عرب. فديييت كل خليجي وعربي ايحب العراق واهله. اختكم زهراء البغدادي"، "احلى اغنية، تحية من عراقية لكل اشقائنا بالوطن العربي الغالي، متحدين نقف منقسمين نسقط"، "الله يحفض العراق وا جميع الدول العربية ويبعد عنها الحروب كولو امين"، "هذه الاغنية تبعث الامل والفرح لشعب العراقي وتوحيد الشعب العراقي، شكر من القلب للفنان الكبير حسين الجسمي❤ على تقديره وحبه للعراق وشعبه وارجو ان لا تأخذ بخاطرك لبعض الذين يسمون انفسهم عراقيين فهم طاءفيين فهم ليسو عراقيين هم مأجورين يريدون تفريق الشعب العراقي والعربي عن بعضهم. تحية من العراقيين الاصلاء لك استاذ حسن"، "ان شاء اللة يرجع العراق حببيب للخليج واللة احنة انحبكم ونريد نعيش بسلام مو مثل ما مصور الاعلام الخليجي احنة شعب طائفي واتباع ايران لا غلطانين صارلنة سنة نتظاهر واحنة شيعة ضد ايران وتدخلهه بالعراق. ونتظاهر ضد اي بلد يتدخل بشبي سلبي ويدعم الحكومة الفاسدة بس شنسوي حكومة عصابات هية دمرت بلدنة هية افسدت علاقتنة بالخليج، اللة على الظالم كبير". 

هذا واستمرت المداخلات بتنوع مضمونها، علماً أن بعضها دخل بجدل مع بعض المعارضين، فيما نشر الجسمي رابط الفيديو كليب أيضاً عبر موقعه الخاص على "إنستغرام" حيث لاقى تفاعلاً ومشاركة.