قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

"إيلاف" من القاهرة: تحوّلت الندوة التي أقيمت لتكريم الفنان فاروق الفيشاوي عن مشواره السينمائي بمهرجان الإسكندرية السينمائي لدول حوض البحر المتوسط لتظاهرة حب حضنت هذا الفنان القدير الذي أعلن أصابته بمرض السرطان خلال تسلمه التكريم في حفل افتتاح المهرجان. حيث شهدت الندوة حضوراً لعدد كبير من الجمهور الذي حرص على دعمه، الأمر الذي أثر به ودفعه ليخاطبهم قائلاً: "حضوركم ودعمكم يمنحمي عمراً إضافياً. وأشكركم على الإحتفاء بي وعلى الإهتمام بتكريمي، وعلى حضور هذه الندوة لأشارككم بذكرياتي ومحطات حياتي الفنية. وأخص بالتحية إدارة المهرجان التي كرمتني. عن مسيرتي ومنحتني فرصة اللقاء بكم في هذه الجلسة". كما تحدث عن دور الفنان عبد الرحيم الزرقاني في حياته، واعتزازه بالعمل معه، مؤكداً على أنه يضع صورته في كل منزل يقيم فيه.
مشيراً إلى أنه شاهده للمرةِ الأولى في الجامعة ومنحه بطولة أول أعماله على المسرح القومي بعنوان "طائر الحب".

وعبّر عن حلمه بتقديم قصة حياة المطران السوري الكبّوتشي في عملٍ سينمائي. مشيراً إلى أنه كان يفترض أن يقدمه مع عمر عبد العزيز ومحسن زايد، لكن المشروع لم يخرج للنور بسبب الرقابة التي أبدت اعتراضاً على العمل. مشيراً إلى أنه كان يهدف ليكون الفيلم وسيلة للرد على اتهامات الغرب للعرب بأنهم إرهابيين والصاق هذه التهمة بالإسلام.
وإذ لفت إلى أنه أوصى نجله أحمد بتحقيق هذا الحلم وطلب منه أنه يضعه في خططه المستقبلية، قال أن السينما تعاني أزمة كبيرة في الوقت الحالي.
وتحدث عن تجربته في الإنتاج السينمائي مؤكداً على أنه عندما أنتج فيلمي "مشوار عمر" و"استغاثة من العالم الآخر" كان لرغبته في أن تبقى هذه الأعمال في ذاكرة السينما.

وتلقى خلال الندوة اتصالاً من المخرج محمد فاضل الذي اعتبره الفيشاوي صاحب الفضل الثاني في حياته لايمانه لموهبته. مشيراً إلى أنه يعتبر فاضل أحد أفضل مخرجي التلفزيون على الإطلاق. لكونه يقوم بالعمل في المسلسل بتفاصيله ويمكن أن يعيد المشهد ألف مرة حتى يصل لما يريده.
وتحدث عن الفنان حسن حسني قائلاً: هو ممثل عظيم يقدّم كل الأدوار ببراعه شديدة ويكون فى أبهى حالاته عندما يقف أمام الكاميرا، ولقد اكتشفت حرفيته عندما عملت معه بفيلم «ليه يا بنفسج».
وأشار للعلاقة العائلية التي تجمعه بمحمد العدل منذ العام 1972. مشيراً لصداقته المستمرة مع الفنانة إلهام شاهين التي شاركها بأكثر من 20 عمل متنوع جمعهما. ولفت إلى أنه يحفظ من عملهما معاً الكثير من المواقف الإنسانية والذكريات المحفورة في البال..

واستعاد ذكريات طفولته: "كنت ابنا مدللا لأبعد الحدود وأصغر اشقائى لذلك كنت دائم الالتصاق بوالدي. وعندما توفى أكمل تربيتى شقيقى الأكبر الحاج رشاد وكان عمرى وقتها 11 عاما لذلك حظيت بحب ودلع من الجميع. وبعد أن انجب ابني طفلته لينا، اكتشفت حباً من نوعٍ خاص لم أقابله سوى مع حفيدتي. فهي اعطت طعماً ومعنى لحياتي".

وتحدثت الفنانة وفاء عامر عن تدخل فاروق الفيشاوي لانصافها وهي في طالبة في المعهد عندما عملت معه في عرضٍ مسرحي، حين تعرّضت لظلمٍ شديد من بطلة العمل آنذاك، فيما سألت الفنانة منال سلامة عن خلفية قراره للإعلان مرضه أثناء تكريمه. فأجابها بأنه أراد من أن يكسر حالة الرهبة والخوف من المرض بالإعلان عنه. فكسب تشجيع الناس على تقبله وتحفيزاً له للإنتصار عليه. مشيراً إلى أنه يواجه المرض بصلابة وتحد,
من جهته الفنان محمود حميدة، أوضح أن "الفيشاوي" تبلغ إصابته بالمرض، من الفنان كمال ابو رية. مشيراً إلى أنهما ترددا كثيراً قبل أن يقوما بإبلاغه. لكنهما فوجئا بتقبله للأمر بصدرٍ رحب. وقال: لقد رفع روحنا المعنوية بدلاً من الاعتماد على مواساتنا، وهذه الشجاعة ليست غريبة على شخصية الفيشاوي.