قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

"إيلاف" من القاهرة: هددت الفنانة نادية الجندي بمقاضاة الصحف والمواقع الإلكترونية التي ستقوم بنشر تاريخ خاطئ لميلادها في بيانٍ صحافي، علماً بأن تاريخ ميلادها يصادف اليوم 24 مارس.


وقالت في بيانها "بشكر مقدماً جميع المواقع اللى حتحتفل بيا بعد يومين يوم 24 مارس بمناسبة عيد ميلادى، وبشكر جمهورى الحبيب اللى حيعيد عليا وبيحبنى وبيشجعنى دايماً، وعايزة ألفت النظر بالنسبة للتلاعب فى تاريخ عيد ميلادى، أكتر من مرة خلال الثلاث سنوات الماضية وحتى الآن مرة 1948 ومرة 1945 ومرة 1944 ومرة 1943 ومرة 1942، ومرة 1941 ومرة 1940 والتاريخ النكتة 1938 وكل التواريخ السابق ذكرها غير صحيحة بالمرة وغير حقيقية".
وأضافت أنها قامت بإرسال صورة من جواز السفر الخاص للموقع العالمي الذي يضع تاريخ ميلادها الخاطئ، وذكرت فيها التاريخ الحقيقى. لكنهم لم يهتموا بتغييره ولم يعدلوه ما يؤكد أن الموضوع مقصود للتلاعب بعمرها الحقيقي.
وأضافت: "أنا لم يعنينى الأمر خلال الفترة اللى فاتت بالتلاعب فى تاريخ عيد ميلادى بهذا الشكل الغريب لأن الفنان الحقيقى بقيمة الأعمال التى قدمها وليس بعمره وسنه، لكن إصرار التلاعب فيه حتى الآن بهذا الشكل المريض، ومحاولتهم أنهم يكبرونى أكتر من سنى الحقيقى بـ12 عاماً جعلنى أتحدث فيه لأول مرة".
وأكملت حديثها قائلة: "كما تحدثوا أيضاً مؤخراً عن موضوع الفنان الراحل عماد حمدي لأنهم لم يجدوا فى مشواري الفني مايحاربوني فيه إلا موضوع التلاعب في سني وموضوع عماد حمدي.
وختمت: "أتمنى أخيراً من الساده الصحفيين والمواقع المحترمة التى تحتفل بأعياد ميلاد الفنانين التركيز على مشوارهم الفني وشغلهم ونجاحهم ومجهودهم وليس سنهم مع العلم أن هذا لم ولن يؤثر إطلاقاً على علاقتي ومكانتي عند الجمهور، وسوف ألجأ للإجراءات القانونية ضد أي أحد يتلاعب في تاريخ ميلادي".

 

بشكر مقدماً جميع المواقع اللى حتحتفل بيا بعد يومين يوم ٢٤ مارس بمناسبة عيد ميلادى وبشكر جمهورى الحبيب اللى حيعيد عليا وبيحبنى وبيشجعنى دايماً وعايزة ألفت النظر بالنسبة للتلاعب فى تاريخ عيد ميلادى أكتر من مرة خلال الثلاث سنوات الماضية وحتى الآن مرة ١٩٤٨ ومرة ١٩٤٥ ومرة ١٩٤٤ ومرة ١٩٤٣ ومرة ١٩٤٢ ومرة ١٩٤١ ومرة ١٩٤٠ والتاريخ النكتة ١٩٣٨ وكل التواريخ السابق ذكرها غير صحيحه بالمره وغير حقيقية وتم أرسال صورة من جواز السفر الخاص بى بالتاريخ الحقيقى ولم يهتموا بتغييره ولم يعدلوه وذلك يؤكد للجميع أن الموضوع دة مقصود والتلاعب فيه مقصود وأنا لم يعنينى الأمر خلال الفتره اللى فاتت بالتلاعب فى تاريخ عيد ميلادى بهذا الشكل الغريب لأن الفنان الحقيقى بقيمة الأعمال التى قدمها وليس بعمره وسنه لكن أصرار التلاعب فيه حتى الأن بهذا الشكل المريض ومحاولتهم أنهم يكبرونى أكتر من سنى الحقيقى بأكبر من ١٢ عاماً جعلنى أتحدث فيه لأول مره كما تحدث أيضاً مؤخراً عن موضوع الفنان الراحل عماد حمدى لأنهم لم يجدوا فى مشوارى الفنى مايحاربوني بيه إلا موضوع التلاعب فى سنى وموضوع عماد حمدى وأتمنى أخيراً من الساده الصحفيين والمواقع المحترمة التى تحتفل بأعياد ميلاد الفنانين التركيز على مشوارهم الفنى وشغلهم ونجاحهم ومجهودهم وليس سنهم مع العلم أن هذا لم ولن يؤثر أطلاقاً على علاقتى ومكانتى عند الجمهور ... وسوف ألتجأ للإجراءات القانونية ضد أى حد من الآن بيتلاعب فى تاريخ ميلادى ومرفق صور من بعض المواقع التى تثبت أن تم التلاعب فى تاريخ ميلادى عشرات المرات ... وشكراً #نادية_الجندي

A post shared by nadia elgandy (@nadiaelgandy) on