قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

"إيلاف" من بيروت: رأى الفنان محمد صبحي أن أغاني المهرجانات التي نسمعها هذه الأيام أخطر من مرض الكورونا، لأن الجمهور بعد 20 سنة سيترحم على أغاني "حمو بيكا وحسن شاكوش". حيث تفاعل على هامش ندوة تكريمه بـ"قصر السينما" مع الجدل القائم على وسائل التواصل الإجتماعي بسبب منع أغاني المهرجانات، معتبراً أنها "ظاهرة العصر تماماً كما فوجِئنا قبل سنواتٍ طويلة بظهور أحمد عدوية لأول مرة، حيث قوبل بهجومٍ شديد خاصةً على أغنيته (حبة فوق وحبة تحت). ولكن مع مرور السنوات تقبّل الذوق العام هذه النوعية من الأغنيات".

وأضاف أن "أغاني المهرجانات ونمبر وان" صنعهم جهل الجماهير، وعدم قدرتهم على تذوّق الفن الجيد. مشيراً إلى أنه طول الوقت كانت هناك محاولات نشاز بالفن، إلا أن الأغلبية كانت تقدّم فناً جيداً.
وفيما تابع مشدداً على أنه "لا بد من آلية وقواعد، ويجب عدم التسرّع في اتخاذ أي قرار". قال: "هناك الكثير من الفنانين في بيوتهم من غير شغل. يُرجى التركيز على هذا الموضوع أيضا". كما أشار إلى: "أن تقديم المرأة وإظهارها بصورةٍ منحرفة أو مدمنة أو عاهرة يسمّى إهانة لها ولمصر. خاصة أن هناك نماذج كثيرة ناجحة وتمثل نصف المجتمع."


الجدير ذكره أن قصر السينما_ برئاسة الفنان تامر عبدالمنعم_ كرّم "صبحي" عن مجمل أعماله عقب عرض فيلم العمل 13. فيما بدأت الندوة بفيديو يستعرض عدة مشاهد له في الأعمال المسرحية الذي قدمها خلال مشواره الفني. ومنها "الهمجي وماما أمريكا ولعبة الست والجوكر وكارمن وسكة السلامة".

ولا بد من الإشارة إلى انطلاق اختبارات اختيار المواهب الجديدة من مختلف الأعمار. والتي سيضمها "الفنان المكرّم" لفرقته "استوديو الممثل 2020"، على مسرح "محمد صبحي" بمدينة سنبل. علماً أن آخر موعد لاستقبال المواهب سيكون في 27 فبراير الجاري. فيما ستتم بعده الدراسة والتدريب لمدة 4 شهور مجاناً بدون أي مقابل مادي.

هذا وتشمل الاختبارات المواهب في عدة مجالات، منها التمثيل. حيث يشترط فيها لكل موهبة ترغب فى التقدّم للاختبار تحضير مشهدين بالفصحى وبالعامية، أحدهما مشهد كوميدي. على أن لا تزيد مدة المشهد على دقيقة ونصف، وأن تكون المشاهد من مسرحيات فقط، وليست من الأفلام والمسلسلات.
في شروط مجال الغناء، المطلوب تحضير أغنيتين إحداهما بالفصحى والأخرى بالعامية، ويمكن الاستعانة بالأغاني القديمة والحديثة.
وفي مجال العزف يُشترط على المتقدم للاختبار اصطحاب الآلة التي يعزف عليها، ويجب تحضير قطعتين موسيقيتين لا تزيد مدة الواحدة على دقيقة ونصف.
أما في الرقص، فيجب تحضير لوحتين من رقص الباليه أو الشعبي أو الحديث، على أن لا تزيد مدة اللوحة على دقيقة واحدة.

يذكر أن "صبحي" قدم مؤخراً موسماً جديداً لمسرحيتيه "النحلة والدبور" و"خيبتنا". وهو يُجري حالياً تمرينات مسرحية جديدة بعنوان "عيلة اتعمل لها بلووك"، كما أنه يستعد لاحتفالية ضخمة لمناسبة مرور 50 سنة مسرح على فرقته.