قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من بيروت: بدأت المغنية الأميركية ليدي غاغا مسيرتها الغنائية بتقديمها لما يعرف في مجال موسيقى بنمط الـ "​​ديسكو بوب" البسيط والجذاب الذي عرفت به في البومي The Fame و The Fame Monster وصولا الى البوم "Artpop" حيث كانت أعمالها تدور في فلك محاولات خلق وتكريس هوية فنية أصيلة خاصة بها. اذ استندت حياتها المهنية بإستمرار الى محاولتها هدم الأفكار التقليدية حول ما قد يعني أن تتقمص شخصية فنية، ترسم لها شكلاً، وتضع لها مكياجها، وتلبسها ثياباً خاصة بها. كذلك كانت موسيقاها تلبس الواناً غنائية ولحنية مختلفة وتنضج معها، وهي تعبر عن مكنوناتها بصدق وشفافية.

قد لايكون آخر البوم أصدرته والذي كان يحمل عنوان Joanne انجح اعمالها الفنية رغم أنها حاولت من خلاله تقديم موسيقى اكثر نضجاً، لكنه بالتأكيد كان جسر عبور الى الموسيقى التي قدمتها في فيلم A Star Is Born عام 2018 وتحديداً أغنية “Shallow” الكلاسيكية التي لاقت نجاحاً باهراً، اعاد الثقة للمشككين بها.

وتاتي أغنية Stupid Love المنفردة الأولى من البومها السادس التي صدرت مساء أمس الجمعة، لتعيد غاغا الى بداياتها، الى حلبة الديسكو الراقصة المرحة الصاخبة، ونجحت خلال ساعات بتحقيق اكثر من 11 مليون مشاهدة.