قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

أعلنت "حال الطوارئ" في ماليه عاصمة جزر المالديف، التي حرم قسم كبير منها من الماء الصالح للشرب، الجمعة، غداة حريق في مصنع تحلية مياه البحر، وبدأ سكان بعدما داهمهم العطش بمهاجمة محال بيع المياه المعدنية، واضطرت الدولة للاستعانة بسريلانكا المجاورة، كما أبحرت سفن أميركية محمّلة بمياه الشرب إلى المالديف، ووعدت الصين بدورها بالمساعدة.


ماليه: إزاء ندرة الماء، هاجم سكان محال تبيع المياه المعدنية، بحسب وسائل إعلام محلية. وماليه هي أحد أكثر أماكن العالم اكتظاظًا بالسكان، حيث يقطن 120 ألف شخص في كيلومترين مربعين. ومن المقرر ان تنقل السلطات الهندية جوًا الجمعة كميات من الماء، وأرسلت باخرة تابعة للبحرية مع نظامي تحلية مياه يمكنهما انتاج 20 طنًا من ماء الشرب يوميا.

كما تم استقدام الماء في كل الرحلات الجوية القادمة من سريلانكا المجاورة، بحسب ما اعلنت الخارجية المالديفية. واضافت الوزارة ان هناك سفينة اميركية محمّلة بالماء في طريقها الى المالديف، كما وعدت الصين بالمساعدة.

وتسعى السلطات الى اعادة تشغيل المصنع، لكن اصلاحه قد يستغرق خمسة ايام، بحسب موقع مينيفان نيوز. في المقابل لم تصب ندرة الماء المناطق السياحية في المالديف الواقعة على جزر أخرى تملك مصانعها الخاصة لتحلية الماء.
&