قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

وصل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إلى الإمارات في زيارة تهدف إلى دعم الاقتصاد المصري وإقامة شراكة استراتيجية بين البلدين، وتعزيز التحالف مع الخليج.

&القاهرة: بدأ الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، زيارة إلى دولة الإمارات، ووصل إلى مطار أبوظبي، مساء أمس السبت، واستقبله الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، والدكتور سلطان الجابر، وزير الدولة الإماراتي، والرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي لطاقة المستقبل، فضلاً عن السفير المصري بالإمارات، إيهاب حمودة. وعقد لقاء مع&المسؤولين الإماراتيين، لاسيما محمد بن زايد ومحمد بن مكتوم، ويعقد لقاء آخر مع رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد.
&
وتهدف الزيارة إلى دعم الإقتصاد المصري، واقامة شراكة استراتيجية مع الإمارات، وتعزيز التحالف المصري الخليجي في مواجهة الإرهاب، وإيقاف إنهيار الدول العربية أو سقوطها في هوة الحرب الأهلية.
&
وحظي السيسي باستقبال حار من قبل المسؤولين الإماراتيين، ويستهدف من زيارته الأولى كرئيس لمصر، جذب الاستثمارات الإماراتية والأجنبية إلى بلاده، في اطار خطته للنهوض بالإقتصاد، وتحسين أحوال معيشة مواطنيه.
&
واستقبل الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، الرئيس المصري في قصر المشرف ظهر اليوم.
&
وجرت مراسم استقبال رسمية للسيسي في ساحة القصر، وعزفت فرق الموسيقى السلامين الوطنيين لمصر العربية والإمارات العربية المتحدة. وأطلقت المدفعية &21 &طلقة تحية للسيسي.
&
وقال المتحدث الرسمي باِسم الرئاسة المصري السفير علاء يوسف، إن السيسي يجري جلسة مباحثات رسمية مع الجانب الإماراتي، لافتًا إلى أن برنامج الرئيس يتضمن لقاءات مع كبار ممثلي الشركات الإماراتية، ورجال أعمال مصريين، وزيارة معرض شركة الجرافات البحرية.
&
وأضاف يوسف أن الوفد المرافق للرئيس ضم وزراء التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري، التنمية المحلية، البترول والثروة المعدنية، الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، الكهرباء والطاقة، الخارجية، والتعاون الدولي.
&
ولفت إلى أن الزيارة تستهدف بالأساس "تسجيل تقدير وامتنان مصر للمواقف الداعمة التي أبدتها دولة الإمارات قيادة وشعباً إزاء مصر، ووقوفهم بجانبها في أعقاب ثورة 30 يونيو، تنفيذاً لتوجيهات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة".
&
وأضاف يوسف في بيان له أن السيسي سيشارك في "القمة العالمية لطاقة المستقبل" التي تُقام ضمن أسبوع أبو ظبي للاستدامة، وذلك تلبيةً لدعوة محمد بن زايد آل نهيان ولى عهد أبو ظبي، مشيراً إلى إنه تم تخصيص الكلمة الرئيسية في قمة "طاقة المستقبل" للسيسي.&
وأوضح أن الرئيس المصري سيؤكد في كلمته على أهمية الطاقة كعنصر رئيسي لكافة أنشطة التنمية، وأن هذه المرحلة تحتاج إلى تعزيز وضمان أمن الطاقة من خلال اتخاذ مبادرات عملية تشمل تنويع مزيج الطاقة ليضم مختلف مصادر الطاقة المتجددة، ولاسيما الطاقة الشمسية وطاقة الرياح.
&
ويعقد السيسي لقاء مع رئيس دولة الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، للتباحث حول مختلف القضايا المشتركة، والمشكلات التي تواجه المنطقة، ومنها: محاربة الإرهاب، ومواجهة التطرف، ودعم الإقتصاد المصري، بالإضافة إلى الأوضاع في سوريا والعراق وليبيا، وأمن الخليج العربي، في مواجهة التهديدات الخارجية.
&
ومجموعة من رجال الأعمال المصريين& ترافق السيسي&في زيارته&للإمارات التي يبغي من ورائها إقامة شراكة إستراتيجية مع البلد الشقيق، وعقد الرئيس لقاءً اليوم الأحد مع عدد من رجال الأعمال الإماراتيين، وحثهم على ضخ المزيد من الإستثمارات في مصر، ونقلت وكالة الأنباء الإماراتية "وام" عن قوله لرجال الأعمال الإماراتيين إن الأحوال الأمنية في تحسن مستمر مطالباً بزيادة ضخ استثماراتهم بمصر خلال المرحلة المقبلة.
&
وفي محاولة منه لجلب أفضل المعدات لتنفيذ مشروع قناة السويس، يزور السيسي معرضاً لشركة الجرافات البحرية، ومن المتوقع عقد صفقة في هذا الإتجاه.
&
ووفقاً للسفير مصطفى عبد العزيز، مساعد وزير الخارجية الأسبق، فإن الرئيس السيسي يستهدف من زياراته الخارجية دعم الإقتصاد المصري في المقام الأول، وأضاف لـ"إيلاف" أن الدول التي زارها السيسي منذ أن تولى منصب الرئيس هي دول ترتبط مع مصر بشراكة تجارية كبيرة، منوهاً بأنه زار الصين وروسيا وإيطاليا وفرنسا والجزائر، والكويت والسعودية. ولفت إلى أن المتأمل في طبيعة هذه الزيارات سيجد أنها زيارات ذات طابع إقتصادي في المقام الأول، عمل خلالها السيسي على إبرام إتفاقيات إقتصادية مع الدول ورجال الإعمال.
&
ونبه إلى أن زيارة السيسي للإمارات تحظى بأهمية خاصة، لاسيما أن البلدين الشقيقين يرتبطان بعلاقات إستراتيجية منذ تأسيس دولة الإمارات، مشيراً إلى أن الإمارات قدمت &لمصر نحو 15 مليار دولار في أعقاب الإطاحة بنظام حكم الإخوان في 3 يوليو/ تموز 2013، وتتمثل في صورة مساعدات أو استثمارات مباشرة أو دعم لمشروعات البنية التحتية.
&
ويتوقع السفير جمال بيومي، مساعد وزير الخارجية الأسبق، أن ينجح السيسي في إبرام العديد من الإتفاقيات الإقتصادية مع حكمة الإمارات، وأن يحدث ضخ لإستثمارات جديدة من قبل رجال الأعمال الإماراتيين. وقال لـ"إيلاف" إن الإمارات دولة غنية وتمتلك العديد من الإستثمارات في الخارج، مشيراً إلى أن الإمارات تهدف أيضاً إلى الإستثمار في مصر، لاسيما أنها لاعب أساسي في مجال التجارة والصناعة في المنطقة، فضلاً عن أنها تعتبر سوقاً ضخمة لمختلف المنتجات، بالإضافة إلى أن مصر تعتبر بوابة دول الخليج إلى أفريقيا، الغنية بالمواد الخام أيضاً.
&
وقالت دولة الإمارات إن زيارة السيسي تهدف إلى تعزيز التحالف الخليجي الإماراتي، وأضافت في بيان لها: "هذا التحالف يضم عدة بلدان عربية أخرى، منها السعودية وغيرها من الدول التي عملت جاهدة على دعم مصر وحكومتها الجديدة التي ساهمت في تعزيز الأمن والاستقرار بالبلاد، وتنبع أهمية هذا التحالف من مواجهة سفك الدماء والفوضى التي تحدث بالعالم العربي، خاصة في سوريا، وصعود التيار الارهابي وتنظيم "داعش"، وقدرة الجماعات المتطرفة على الاستفادة من انتشار الفوضى ونشر رسالتها المدمرة في جميع أنحاء العالم".
&
وأضافت أن "سقوط العراق وسوريا وليبيا واليمن، بدرجات متفاوتة، في هوة الحرب الأهلية والفوضى، والصعوبة التي تواجه العالم الخارجي في الحكم على الأمور من موقع المتفرج، وصعوبة القضاء على هذا الخطر من الخارج، حيث لابد أن تأتي الضربة من الداخل، بمساعدة الدول الجيران، والدول الحليفة في المنطقة، التي على استعداد لتقديم التضحيات بهدف دعم السلام، ومساعدة حكومات الدول على الوقوف على ارجلها من جديد".
&
وأكدت على أهمية نجاح حكومتي مصر والإمارات في ايقاف مد جماعة الإخوان المسلمين، والحيلولة دون بسط سيطرتهم بالبلاد، كما أن المحاكمات التي تتعلق بالأمن، والتي تجرى حاليا في الامارات تعد أكبر دليل على التهديد الذي واجهته الإمارات من الجماعة ـ التي تهدف إلى زعزعة استقرار البلاد، حسب ما ورد في البيان.
&
وقال وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتية ووزير الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي الدكتور أنور قرقاش: "في ترحيبنا بزيارة الرئيس عبدالفتاح السيسي الرسمية إلى الإمارات نرحب بمصر العزيزة وشعبها الكريم أهلاً وسهلاً برئيس مصر في وطن الخير الإمارات".
&
وأضاف: "أثبتت الأحداث أن تحكم العرب في مصيرهم وإدارتهم لشؤونهم طريقه التكاتف والتعاون والتواصل، ومصر العزيزة نقطة الارتكاز نحو تحقيق هذا الهدف"، لافتاً إلى أن "مصر مصنع الثقافة العربية ومصر المعتدلة الوسطية ضرورة للتصدي للتطرف الذي أشعل نيران الفتنة في عالمنا، مصر الناجحة القوية ضرورة عربية".
&
ورحب نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي الفريق ضاحي خلفان تميم، بزيارة السيسي، وقال: "أهلاً وسهلاً بالرئيس عبد الفتاح السيسي والوفد المرافق ومرحباً بهم في دولة الإمارات العربية التي أسسها زايد على الاتحاد". وأضاف: "أوصانا الرسول صلى الله عليه وسلم بأهل مصر خيرًا.. فلنتذكر ذلك.. وأوصانا زايد بأهل مصر خيرًا.. فلنتذكر ذلك".
&