قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

&
الفاتيكان:&اشاد البابا فرنسيس بالعائلات الكبيرة معتبرا الاطفال "نعمة من عند الله"، بعد ان شبه قبل بضعة ايام الكاثوليكيين كثيري الانجاب بالارانب.
وفي ما يبدو انه تراجع عن التصريحات السابقة اعتبر البابا ان انعدام العدالة الاقتصادية هو السبب الرئيسي للفقر وليس الزيادة الكبيرة في عدد السكان.
&
وقال خلال اللقاء العام التقليدي الاربعاء "انه لعزوة، وامل أن نرى الكثير من الاسر العديدة الافراد &تستقبل الاطفال بوصفهم نعمة حقيقية من عند الله".
واضاف "تعرف هذه العائلات ان كل طفل بركة. سمعت من البعض ان العائلات الكبيرة وانجاب عدد كبير من الاطفال &سبب للفقر. يبدو لي هذا تبسيطا. يمكننا جميعا ان نقول ان السبب الرئيسي للفقر هو النظام الاقتصادي الذي جعل اله المال محور كل شىء والذي يقصي ويخلق ثقافة الرفض".
&
واضاف "اعتدنا على رؤية الناس ينبذون. هذا هو السبب الرئيسي للفقر وليست العائلات الكبيرة".
وقبل يومين، قال البابا امام الصحافيين في الطائرة التي اقلته الى روما عائدا من جولة في آسيا، ان سر الزواج المقدس "لا يعني ان ينجب المسيحيون الاطفال بلا توقف".
&
وقال "وجهت اللوم الى امرأة حامل بطفلها الثامن بعد سبع ولادات قيصرية: هل تريدين ان تتركي يتامى. سبعة اطفال".
واضاف "قالت لي: +اتوكل على الله+. ولكن الله يعطينا القدرة على تحمل المسؤولية. البعض يعتقدون انهم، لكي يكونوا كاثوليكيين جيدين، عليهم ان يكونوا مثل الارانب".
&
وهو خطاب غير معتاد من البابا قوبل بتحفط في الاوساط الكاثوليكية، فلطالما اكد البابا فرنسيس معارضته استخدام وسائل منع الحمل غير الطبيعية.
وقال بعض المختصين في شؤون الفاتيكان ان الجملة الخاصة بالعائلات الكبيرة اضيفت الى الملخص الموزع على الصحافة الاربعاء باللغة الفرنسية.
&

&