قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

اعرب البابا فرنسيس في ختام اللقاء العام في الفاتيكان الاربعاء عن اسفه لسقوط عدد كبير من الضحايا والاضرار الناجمة من الهزة الارضية الاخيرة في الصين، وكرر الدعوة الى الصلاة من اجل السلام في الشرق الاوسط.

قال البابا فرنسيس بعد هذا اللقاء الاول منذ نهاية حزيران/يونيو، لان لقاءات تموز/يوليو قد ارجئت حتى يتمكن من الاخلاد الى الراحة، "اعبّر عن تعاطفي مع سكان اقليم يونان الصيني الذين تعرّضوا الاحد الماضي لهزة تسببت في سقوط عدد كبير من الضحايا واضرار كبيرة".

واضاف البابا قبل اقل من اسبوعين من رحلته الاولى الى اسيا وكوريا الجنوبية، "اصلي من اجل الذين قضوا وعائلاتهم والمصابين ومن اجل الذين خسروا منازلهم. فليعطهم الرب التعزية والامل والتضامن في المحنة". وارتفعت حصيلة الهزة التي بلغت قوتها 6,1 درجات في جنوب غرب الصين الى 590 قتيلا و2400 جريح، كما قالت الاربعاء وزارة الشؤون المدنية الصينية.

وحيا البابا الارجنتيني ايضا "بمودة الحجاج الذين يتحدثون اللغة الغربية، ولا سيما الذين اتوا من الشرق الاوسط". واكد "نصلي من كل قلوبنا من اجل السلام في الشرق الاوسط"، قائلا للمؤمنين "صلوا من فضلكم".

وقد عقدت الجلسة في قاعة بولس السادس في الفاتيكان وليس في ساحة القديس بطرس بسبب ارتفاع درجات الحرارة. ورحب البابا فرنسيس بالمؤمنين ومن بينهم شاب تبادل معه بضع كلمات قبل ان يكتب له اهداء بالحبر على قميصه.

&