قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بروكسل: دعا الاتحاد الاوروبي الى تعزيز التعاون مع الخرطوم لمكافحة الهجرة غير الشرعية والاتجار بالبشر، وذلك في ختام زيارة قام بها الخميس سفراء اوروبيون الى مخيم للاجئين الاريتريين في شرق السودان.
 
ويحتل الاريتريون المرتبة الثالثة بعد السوريين والافغان في اعداد المهاجرين غير الشرعيين الذين يخاطرون بارواحهم للوصول الى اوروبا على متن زوارق الموت، وكثير منهم يهربون من بلدهم الى شرق السودان.
 
وقال سفير الاتحاد الاوروبي في الخرطوم توماس يوليشني للصحافيين "هناك مجال لمزيد من التعاون بين السودان والاتحاد الأوروبي لحماية طالبي اللجوء، وتحسين إدارة الحدود، ومواجهة التهريب وتوفير بدائل مجدية للمهاجرين والمجتمعات المضيفة".
 
واتى تصريح السفير الاوروبي في ختام زيارة قام بها مع وفد ضم سفراء كل من بريطانيا وفرنسا والمانيا وايطاليا وهولندا والسويد، الى مخيم ودشريفي الذي يبعد حوالى 20 كلم عن مدينة كسلا.
 
واضاف ان "تهريب البشر والاتجار بهم سببه انخفاض معدلات التنمية في شرق السودان بشكل خاص ومنطقة القرن الأفريقي بشكل عام"، 
 
وذكر السفير الاوروبي بان "الاتحاد الأوروبي تعهد بتقديم 24 مليون يورو في مؤتمر المانحين لشرق السودان في الكويت في عام 2010. ومنذ ذلك الحين، التزم الاتحاد الأوروبي بتعهداته وضاعف المبلغ المتبرع بثلاثة أضعاف حيث تم توفير توفير أكثر من 79,5 مليون يورو.  ومن المتوقع تدشين مشروعات جديدة بقيمة ستة ملايين يورو في عام 2016".
 
وكان تقرير للامم المتحدة اتهم في حزيران/يونيو الحكومة الاريترية بارتكاب انتهاكات لحقوق الانسان بشكل "ممنهج وعلى نطاق واسع"، مشيرا الى ان هذه الانتهاكات "يمكن ان تشكل جرائم ضد الانسانية".