قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

كراكاس: تهدد المعارضة في فنزويلا للمرة الاولى منذ 16 سنة بانتزاع الغالبية من تيار تشافيز بزعامة الرئيس نيكولاس مادورو، الذي تتدهور شعبيته بسبب الازمة الاقتصادية الخطيرة، في الانتخابات التشريعية المرتقبة في السادس من كانون الاول/ديسمبر.

وحصول تغيير في البرلمان سيكون حدثا تاريخيا، لا سيما وان الحزب الاشتراكي الموحد في فنزويلا، تعود على الامساك بكل الصلاحيات منذ انتخاب الرئيس هوغو تشافيز الذي يمثل رمزا وتوفي في 2013.

ورغم ان مهرجانات وتجمعات الحملة لم تبدأ بعد، يتردد الحديث عن الانتخابات التي سيختار فيها الناخبون الفنزويليون، المقدر عددهم بـ19 مليونا، نوابهم الـ167 في البرلمان المؤلف من مجلس واحد، على كل شفة ولسان في المنازل والمكاتب وطوابير الانتظار في المتاجر. ويبدو نيكولاس مادورو مدركا لاهمية الرهان. وقال الخميس "هناك لحظات في الحياة يجب الرهان فيها على كل شي، مهما حصل، وهذه اللحظة قد حانت".

فقبل شهر من الاستحقاق الانتخابي تشير معظم استطلاعات الرأي الى تقدم ائتلاف المعارضة "الطاولة من اجل الوحدة الديمقراطية" بـ14 الى 31& نقطة حتى وان كانت الحكومة تشير الى تحقيقات اخرى تعطي الحزب الاشتراكي الموحد 40% من الاصوات. والائتلاف هو تجمع كبير لا تزال وحدته هشة يضم اكثر من 30 حزبا من اليسار المعتدل الى اليمين المتشدد يربطها رفضها لتيار تشافيز. وتراهن حملته على "التغيير".

وفي مؤشر الى قلق الحزب الحاكم، تعرضت المعارضة لهجمات شديدة في الاشهر الاخيرة. فالمعارض الراديكالي ليوبولدو لوبيز حكم عليه بالسجن لنحو 14 سنة بتهمة التحريض على العنف، وسجن رئيس بلدية منطقة كراكاس الكبرى انطونيو ليديزما المتهم بالتآمر كما جمد القضاء ترشيح النائبة السابقة ماريا كورينا ماشادو. الا ان هذه العقبات لم تنل من رغبة الشعب في طيّ الصفحة. وبحسب معهدي داتانالايزس وفينيبارومترو، فان مادورو لن يحصل سوى على 25% من الاراء المؤيدة.

ولفت المحلل السياسي جون ماغدالينو الى "امكانية حصول المعارضة على الغالبية البرلمانية حتى مع اسوأ توزيع للاصوات" في هذا النظام الانتخابي المعقد، حيث لا يعني الحصول على اكبر عدد من الاصوات المزيد من المقاعد النيابية.

- من اجل التغيير -
ويبدو ان الفنزويليين سئموا من الانتظار لساعات في طوابير للحصول على منتجات اساسية تنقص بقوة مع تضخم تتوقع الحكومة ان يبلغ 85% هذه السنة، فيما يتوقع المحللون ان يبلغ 200%. والامر المستغرب هو ان السخط الشعبي ادى في 2014 الى تظاهرات عنيفة (43 قتيلا بحسب الحصيلة الرسمية) فيما بقيت الاجواء هادئة في الاشهر الاخيرة. لكن الخلافات تتفاقم مع دنو موعد الاقتراع.

وقالت نانسي دازا (55 عاما) امام منزلها المتواضع في كراكاس انها لا تريد ان تخون "قلبها التشافي والاشتراكي" رغم الهموم اليومية. ويرد ابنها من المطبخ على الفور "يجب التصويت للتغيير".

وقال جيفرسون ماركيز (21 عاما) وهو تقني كهربائي عاطل عن العمل "ان هذه الحكومة لم تعد صالحة لشيء. انظروا الى الكارثة، طوابير انتظار لشراء حاحيات اساسية وكل شيء باهظ الثمن وانعدام امن مريع. لكن حتى وان لم اكن اعرف (مرشحي) المعارضة يجب اعطاؤهم فرصتهم لرؤية ما سيحصل". ولاحتواء النقمة الشعبية دعا مادورو انصاره الى القيام بحملة "من منزل الى منزل" من اجل اقناع "المستائين والمترددين".

كما زاد الحد الادنى للاجور بنسبة 30%، ومنح معاشات تقاعد لـ 110 الاف شخص، واعدا حتى بحلق شاربيه ان لم يتم تسليم جميع المساكن الاجتماعية الموعود بها في الوقت المحدد. واكد حاكم ولاية ميرندا هنريكي كابريلس المرشح الذي لم يحالفه الحظ في الانتخابات الرئاسية التي جرت في 2013 "انهم يائسون. لن يكون فقط تصويت عقابي بل تصويت امل. ان الشعب ضاق ذرعا".

ويعد مادورو باحترام النتائج "ايا يكن الفائز" ويدعو الى "الحوار" لكنه يستطرد محذرا في الوقت نفسه "اننا لن نتخلى مطلقا عن الثورة". ويعتبر لويس فيسنتي ليون رئيس معهد داتاانلايزس انه "من البديهي ان& الفوز سيعطي المعارضة نفحة اوكسيجن ومزيدا من القدرة لتطالب الحكومة باتخاذ القرارات التي تتجنبها اليوم". ويحذر ايضا من ان ذلك لن يكون حلا سحريا في هذا البلد الغارق في الازمة مع تدهور اسعار النفط الذي يعد المصدر الاساسي لعائداته.

&