قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، إن الضربات التي وجهتها القوات الجوية إلى مواقع تابعة لتنظيم داعش في ليبيا، لم توجه ضد المدنيين، مشيراً إلى أن الجيش المصري لا يعتدي على أحد ولا يغزو، بل يدافع عن حدوده، ومستعد للدفاع عن المنطقة كلها.&وكشف أن الجيش المصري رفض توجيه ضربات قاصمة لتجمع يضم إرهابيين بعدد كبير، أثناء الإفطار في شهر رمضان، لأن من بينهم نساء وأطفال.



القاهرة: في خطاب للأمة، تحدث الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في العديد من القضايا، الداخلية والخارجية، وقال إن عملية ذبح المصريين على أيدي تنظيم داعش في ليبيا، جرت أثناء عملهم.
&
وأضاف: "ذبح أبناءنا عمل شنيع، ومرضتش أقوم بالتعزية، إلا بعد أن تقوم قواتنا المسلحة بالثأر، وقمنا بضرب ليبيا ردًا، فنحن لا نعتدي ولا نغزو، وكان لازم نقوم برد الفعل ده بالقوة دي".
&
ونفى السيسي الشائعات التي ترددت حول سقوط ضحايا من المدنيين الليبين أثناء عملية قصف الطيران المصري لمواقع داعش، وقال: "نحن جيش لا يعتدي ولا يغزو أراضي أحد، ونحن نحافظ على حدودنا من داخل أرضنا، ولم يحدث أن اعتدينا أو غزينا أرض أحد، ودي قيم مصر والمصريين والقوات المسلحة"، مشيراً إلى أن "الضربة الجوية التي تم توجيهها ضد عناصر تنظيم داعش بليبيا، تم توجيها بدقة، وتم جمع البيانات عن العناصر قبل بدقة وتحديد أماكنها بدقة".
&
واستطرد: "أنا بقول كده عشان محدش يفتكر إننا بنعمل أعمال عدائية ضد مدنيين".
&
وكشف السيسي عن رفض الجيش المصري توجيه ضربة قاصمة للجماعات الإرهابية في سيناء أثناء شهر رمضان، وقال: "هقولك على حاجة أول مرة أتكلم فيها في العلن. في رمضان كانت هناك عناصر إرهابية بتفطر بعدد ضخم، لكن جرى وقف الضربة عشان كان فيه أطفال ونساء موجودين معاهم". واردف قائلاً: "أنا بقول الكلام ده علشان الناس تبقى عارفة بنتعامل إزاي".
&
كما كشف أن العاهل الأردني الملك عبد الله، حثه على توجيه ضربات إلى داعش في ليبيا، وقال: "اتصل بي الأشقاء العرب كلهم وجلالة الملك عبدالله، ملك الأدرن قدم لي التعازي شعبا وحكومة وقيادة، وقال لي: "أبعت قوات عشان نجابه الخطر ده. وكان رد فعل رائع وأنا شكرته وبشكره دلوقتي، وكذلك أشقائنا في السعودية والإمارات والبحرين وكلهم كان موقفهم نفس الموقف".
&
ودعا السيسي إلى تشكيل قوة عربية موحدة، وقال: "إنشاء قوة عربية موحدة، أصبحت ضرورة ملحة، لأن التحديات التي تواجهنا أصبحت خطرة جدًا".
&
ووجه السيسي الشكر إلى الجيش المصري، وقال: "أنا بشكر القوات المسلحة على جهودها في المنطقة الغربية، الإجراءات التى يقوم بها الجيش المصرى فى مكافحة الإرهاب فى سيناء لن تنتهى إلا بعد انتهاء بؤر الإرهاب بالكامل، سيناء لن تعمر بالكامل إلا بعد توفير أمن واستقرار حقيقى".&
&
وجدد السيسي تعهده بحماية المنطقة العربية، ولكن من دون ترديد مقولته الشهيرة "مسافة السكة، وقال: "القوات المسلحة موجودة في المنطقة الشرقية والغربية والجنوب، وتحمي مصر وشعبها، وإذا تطلب الأمر سنحمي المنطقة العربية كلها".
&
وفي محاولة منه لتدارك أية آثار سلبية محتملة للتسريبات التي تبثها قنوات فضائية تابعة لجماعة الإخوان، حول إساءات مزعومة لدول الخليج أو أمرائها أو ملوكها، قال السيسي: "أشقاؤنا فى الخليج لازم يكونوا عارفين إننا ننظر لهم بكل تقدير واحترام، ومهم قوى وإحنا بنتكلم نؤكد أن كل المحاولات التى يتم العمل عليها لإثارة الخلاف والشقاق لازم نكون منتبهين لها".
&
وأضاف السيسي موجهاً حديثه للخليجيين، في شأن تقديره وإحترامه لدول الخليج: "مهم إنكم تعرفوا إننا لا نسيء لكم وحتى الذين أساءوا لينا لم نسيء لهم، فما بال الذين دائما كانوا واقفين بجانب مصر"، مشيرا إلى أن مصر استطاعت الصمود أمام التحديات منذ ثورة 30 يونيو/ حزيران 2013، بسبب دعم دول الخليج، لاسيما السعودية والإمارات والكويت.
&
وتابع: "نحن معكم فى مواجهة كل التحديات التى تواجهكم ولن يستطيع أحد النفاذ فيما بيننا مهما كانت قوته".
&
ورداً على إتهامات بالتقصير في محاسبة المسؤولين المصريين، لاسيما في وزارة الداخلية، في أعقاب مقتل الناشطة شيماء الصباغ و19 مشجعاً لنادي الزمالك، قال السيسي: "أي تقصير سيكون هناك محاسبة للمسؤول الذي سيتورط في المشكلة، وقلت ده في كل الأحداث، ومفيش مسؤول هيثبت تقصيره إلا وسيحاسب، وموضوع استاد الدفاع الجوي وشيماء الصباغ، موجودين أمام النيابة العامة"، مضيفًا: "كلمت النائب العام، وعزيته في وفاة قريبته، وسألته على سير التحقيقات، وقال لي كلمة ذات دلالة رد علي قائلا: يا فندم محدش هيكون معانا وأحنا بنتحاسب أمام ربنا".
&
وحول المشروعات الداخلية والتنمية، قال السيسي: "أعطينا فرصة خلال الشهور الماضية للتعرف على حقيقة الأوضاع فى مصر من خلال شغلنا". وأضاف: "لابد من توجيه الشكر والتقدير للرئيس الفرنسى هو وحكومته لإنجاز صفقة طائرات الرافال بالشروط اللى تحصلنا عليها"، منوهاً بأن زيارة &الرئيس الروسى فلاديمير بوتين اثمرت عن توقيع "اتفاقية لإنشاء محطة نووية للطاقة السلمية فى الضبعة، لأننا نحتاج إلى كافة مشتقات الطاقة فى المرحلة المقبلة".
&
وقال: "الطاقة النووية ضرورة وتنوع مصادر الطاقة ضرورة أيضًا، بغض النظر عن التكلفة المالية التى تنتج عنها، وليس لدينا أجندة، وملتزمون باتفاقية عدم الانتشار النووي".
&
وأضاف: "خفضنا الغرامات الخاصة بزراعة القطن والأرز، وتم إسقاط وتسديد ديون الفلاحين، ونعمل على تنمية دور بنك الائتمان الزراعي، ونحل المشاكل الخاصة بزراعة القطن والقمح والسماد، وأنا التقيت الفلاحين وسمعت منهم".
&
وأوضح السيسي أنه سيتم البدء في تطوير العشوائيات القرى الفقيرة، وقال: "في إطار العدالة الاجتماعية فهناك 1.6 مليار جنيه مخصصة لصالح تطوير القري الأكثر احتياجا وتم تخصيص 100 مليون جنيه كمبلغ أولي لأطفال الشوارع مش هنقدر نسيبهم ولابد من أن نعالج هذه الظاهرة وهنعمل 4 مدن لذوي الاحتياجات الخاصة"، وتابع: "منطقة الدويقة ستكون أول ما يتم تطويره بشكل كامل من خلال 500 مليون من صندوق تحيا مصر".
&
ووعد السيسي بالإفراج عن بعض الشباب من السجون، وقال: "شباب الإعلاميين، قال لي عن الشباب المعتقلين، ومقدرش أنكر إن فيه أشخاص أبرياء في السجون من الشباب، وخلال الأيام المقبلة سنفرج عن الدفعة الأولى من الشباب المحتجزين".
&
ولفت إلى أنه "تم تشكيل مجالس تخصصية لرئاسة الجمهورية، بنسب 65% من الشباب والمرأة، وتلك المجالس تقدم رؤى في كل الملفات التي تهم الدولة من اقتصاد واجتماع، وتنمية، ودين".
&