قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

شنت القوات المصرية هجمات بالطائرات على معاقل تنظيم داعش وغيره من التنظيمات الإرهابية في ليبيا، رداً على عملية ذبح 21 مصرياً قبطياً، على أيدي التنظيم الإرهابي.


صبري عبد الحفيظ من القاهرة: في إجراء أثلج صدور المصريين عموماً، وأهالي 21 مصرياً ذبحوا على أيدي تنظيم داعش في ليبيا، شنت مقاتلات مصرية من طراز "أف16"، هجمات فجر اليوم الإثنين على معاقل تنظيم داعش في ليبيا.
وقال المتحدث باسم الجيش المصري، العميد محمد سمير: "تنفيذاً للقرارات الصادرة عن مجلس الدفاع الوطني، وإرتباطاً بحق مصر في الدفاع عن أمن وإستقرار شعبها العظيم، والقصاص والرد على الأعمال الإجرامية للعناصر والتنظيمات الإرهابية داخل وخارج البلاد.
وتابع: "قامت قواتكم المسلحة فجر اليوم الإثنين الموافق 16/2/ 2015، بتوجيه ضربة جوية مركزة ضد معسكرات ومناطق تمركز وتدريب ومخازن أسلحة وذخائر تنظيم داعش الإرهابي بالأراضي الليبية".
وأضاف المتحدث العسكري المصري في بيان له: "قد حققت الضربة أهدافها بدقة، وعاد نسور قواتنا الجوية إلى قواعدهم سالمين بحمد الله"، واستطرد: "وإذ نؤكد على أن الثأر للدماء المصرية والقصاص من القتلة والمجرمين حق علينا واجب النفاذ، وليعلم القاصي والداني أن للمصريين درعًا يحمى ويصون أمن البلاد وسيفًا يبتر الإرهاب والتطرف".
ونشر المتحدث العسكري مقاطع فيديو تظهر الطائرات المصرية، أثناء إقلاعها لتوجيه الضربات فجر اليوم الإثنين، إلى معاقل تنظيم داعش في ليبيا.
&
مقتل 50 "جهاديا"
إلى ذلك، اكد قائد سلاح الحو الليبي الاثنين ان 50 شخصا على الاقل قتلوا في غارات شنتها طائرات حربية ليبية ومصرية.
وتعذر تاكيد الحصيلة التي اعلنها العميد صقر الجروشي لتلفزيون مصري، من مصدر مستقل.
وصرح الجروشي لقناة سي بي سي ان الطائرات المصرية والليبية استهدفت مواقع تابعة لتنظيم الدولة الاسلامية في ليبيا، من بينها قواعد ومخازن اسلحة.
وصرح للقناة ردا على سؤال حول عدد القتلى بين الجهاديين ان "مصر من حقها ان تدافع عن ابنائها وقصفت في درنة...عدد القتلى لا يقل عن خمسين اصابة".
واضاف ان الغارات استهدفت مواقع تعذر على الجيش الليبي استهداف "الجهاديين" فيها مؤكدا "نحن لا نحتاج الى جيش بري حتى لا نورط مصر في مشاكل نحن نريد فقط ضربات جوية لضرب بعض الاهداف التي تصعب علينا او خارج مدانا".
واضاف "بالنسبة لمصر يوجد تنسيق بين الضباط المصريين سواء في القوات البرية او الجوية وعلى مستوى عال جدا" لا سيما "المخابرات والاستخبارات العسكرية".

تنسيق سياسي وعسكري
ووفقاً للمعلومات المتوافرة، فإن القوات الجوية المصرية نفذت ثماني طلعات مركزة، استهدفت معاقل تنظيم داعش في مدينة درنة الليبية. وأصابت الضربات مخازن السلاح ومقرات التدريب.
وقالت الحكومتان المصرية والليبية، إن "الغارات على مواقع تابعة لتنظيم داعش في درنة تمت بتنسيق كامل، سياسياً وعسكرياً". وأضافت الحكومتان في بيان مشترك: "إن التنسيق السياسي يؤكده اتفاق وزيري الخارجية المصري والليبي على التوجه معًا للولايات المتحدة وإجراء لقاءات في واشنطن ونيويورك لتأكيد التعاون، والتنسيق على المستوى العسكري جرى بالتنسيق بين القوات المسلحة المصرية والقوات الليبية، واستهداف مواقع داعش جرى بمقاتلات مصرية وهجمات ليبية".
وقوبلت الضربات الجوية المصرية بارتياح كبير في أوساط المصريين، لاسيما أن عملية ذبح مواطنيهم، أصابتهم بالحزن والغضب، وقال ميلاد يوسف، ابن عم الضحية ميلاد مكين، لـ"إيلاف" إن الضربات الجوية المصرية لمواقع داعش، أثلجت صدورهم، مشيراً إلى أن الأهالي وجميع المصريين طالبوا الرئيس عبد الفتاح السيسي بالثأر للضحايا. وأضاف أن الضربات المصرية لمعاقل داعش، تعتبر بمثابة عزاء رسمي من الدولة لأسر القتلى.
ودعا يوسف الرئيس السيسي إلى ضرورة العمل على استعادة جثامين الضحايا، من أجل دفنهم في مصر.
&
وقال محمود البدوى رئيس الجمعية المصرية لحقوق الإنسان، إن هذه الجريمة البربرية النكراء بحق 21 مواطناً مصرياً مسيحياً آلمت وأحزنت قلوب كل المصريين، مشيراً إلى أن &المستهدف من تلك الجرائم هو الوحدة الوطنية المصرية، ومحاولة ضرب حالة التلاحم والإصطفاف الوطني المصري في وجه قوى الإرهاب من جهة الداخل والخارج.
وأضاف البدوي في تصريح له، تلقته "إيلاف"، أن العملية النوعية التي نفذتها القوات الجوية المصرية ضد عدد من مواقع التدريب ومخازن السلاح التابعة لداعش في ليبيا، جاءت برداً وسلاماً على قلوب كل المصريين وبخاصة أسر الشهداء، والذين تعالت أصواتهم مطالبين بالقصاص لدماء أبنائهم بليبيا، والذين تساءلوا بحزن ومرارة أين الدولة من أبنائنا وحقوقهم والقصاص لدمائهم الزكية. ولفت إلى أن رد الفعل المصري جاء سريعاً وحاسماً على جرائم تنظيم داعش الإرهابي، والذي اخذ يعيث في الأرض فساداً ويستهدف الآمنين وبخاصة العمال المصريين البسطاء بدولة ليبيا. ولفت إلى أن هذا التحرك المصري العسكري، جاء مدعوماً بمطالب شعبية بسرعة القصاص والثأر لدماء شهداء الوطن في ليبيا والذين سقطوا ضحايا لتنظيم داعش الإرهابي.
&
رسالة للقاصي والداني
وقال طارق زيدان، رئيس حزب الثورة المصرية، إن توجيه القوات المسلحة ضربة جوية عسكرية ضد مخازن ومعسكرات تنظيم داعش الإرهابي فجر اليوم، هي رسالة للقاصي والداني بأن الدم المصري عزيز وقادر على استرداد حقوقه.
وأضاف زيدان، في تصريحات له، أن القوات المسلحة استعادت كرامة المصريين واقتصت من تنظيم إرهابي يسعى إلى تفتيت الدول العربية، مطالبًا جيوش العالم العربي أجمع بالتوحد تحت راية واحدة لمواجهة الإرهاب.
ودعا إلى ضرورة عدم ذهاب المصريين إلي ليبيا مرة أخرى حتى تعود إلى الاستقرار، مطالبًا المصريين المتواجدين في ليبيا بسرعة العودة إلى الوطن.
وقال عبد المنعم الجمل، رئيس النقابة العامة للعاملين بالبناء والأخشاب إن الضربة التي وجهتها القوات المسلحة المصرية ضد التنظيم الإرهابي في ليبيا خير دليل على تمسك الجيش بحقوق أبنائه، وعدم التفريط فيه.
ودعا رئيس النقابة المنظمات النقابية العالمية، وفي مقدمتهم منظمة العمل الدولية، بالقيام بدورها إزاء ما تعرض له العمال المصريون على أيدي "داعش"، مطالبًا الحكومة المصرية بإعادة جميع المصريين في ليبيا، حرصًا على أمنهم وسلامتهم.
&