قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

طالب الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي& الأمم المتحدة وقوات "درع الجزيرة" بالتدخل لمواجهة الحوثيين" الذين قرروا الزحف على مدينة عدن.


إسماعيل دبارة: قال وزير الخارجية اليمني المكلّف، رياض ياسين، في حوار مع قناة "الحدث"، إنّ الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي طلب من الأمم المتحدة وقوات "درع الجزيرة" التدخل لمواجهة الحوثيين"، مضيفا أن "دول التعاون الخليجي تدرس هذا الطلب".

وقال ياسين إنّ الحرب الدائرة في اليمن "تستهدف سائر البلاد، مؤكدا أنّ الحوثيين يسعون لإحباط اليمنيين ويحاولون نسف حوار الرياض".

وأضاف وزير الخارجية اليمني أن "السلطات اليمنية تعمل مع مجلس التعاون الخليجي ومجلس الأمن للحد من التمدد الحوثي".

كما كشف أن "اليمن قدم طلبا إلى مجلس الأمن بفرض حظر جوي على المطارات التي سيطر عليها الحوثيون".

وفي وقت سابق، دعا وزير الخارجية اليمني رياض ياسين دول الخليج العربية إلى التدخل عسكريا في اليمن لوقف تقدم المقاتلين الحوثيين المعارضين للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي.

وقال في مقابلة مع قناة "الجزيرة" التلفزيونية الفضائية "هم يتمددون في الأرض يحتلون المطارات يحتلون المدن يقصفون عدن بالطائرات يعتقلون من يشاؤون ويهددون ويحشدون قواتهم".

وقال لصحيفة "الشرق الأوسط" "جرى مخاطبة كل من مجلس التعاون الخليجي والأمم المتحدة وكذلك المجتمع الدولي بأن يكون هناك منطقة طيران محظورة وأن يمنع استخدام الطائرات العسكرية في المطارات التي يسيطر عليها الحوثيون".

وقالت مصادر من اللجان الشعبية في الجنوب ومسؤول محلي لوكالة "رويترز" إن جنودا موالين للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي اشتبكوا مع عشرات من الحوثيين المتجهين إلى مدينة عدن حيث مقر الرئيس.

وكان الحوثيون المدعومون من إيران الذين سيطروا على مدينة تعز في جنوب اليمن يوم الأحد سيطروا على العاصمة صنعاء في سبتمبر أيلول.

وأدى ذلك إلى انقسام الجيش والبرلمان في فبراير شباط وتزايد العنف مع تحرك الحوثيين المتمركزين في شمال البلاد صوب الجنوب.

السعودية تجدّد دعمها لليمن

إلى ذلك، جدد مجلس الوزراء السعودي وقوف الرياض "إلى جانب الشرعية والشعب اليمني بإمكاناتها كافة، وتأكيدها& أهمية الاستجابة العاجلة من قبل كل الأطياف السياسية في اليمن الراغبين في المحافظة على أمن واستقرار اليمن للمشاركة في المؤتمر الذي سيتم عقده تحت مظلة مجلس التعاون في مدينة الرياض".

ودانت السعودية "جميع الاعتداءات والتفجيرات الإرهابية التي لن تؤدي إلا إلى المزيد من زعزعة الأمن والاستقرار في الجمهورية اليمنية وتعرض أبنائها إلى الفتنة والتدمير".

كما جدد المجلس الذي انعقد برئاسة العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز إدانة السعودية للهجوم المسلح الذي استهدف متحف باردو في تونس العاصمة، وأودى بحياة العديد من الضحايا.

وأكد المجلس المواقف الثابتة للمملكة في محاربة الإرهاب وإدانته بأشكاله وصوره كافة ومناشداتها بضرورة التعاون الدولي الوثيق لمحاربته وتخليص المجتمع الدولي من شروره، وتشديدها على أن مبادئ الدين الإسلامي تحرّم الغدر والخيانة وقتل النفس إلا بالحق، وأن الدين الإسلامي بريء من الإرهاب وأهله.