: آخر تحديث
مستمرة في مسيرتها النضالية الحقوقية

زكية الخطابي أول مغربية ترأس حزبًا في بلجيكا

مغربية الأصول، آتية من الريف البلجيكي، طموحة متسلحة بمسيرة نضالية طويلة، ومستمرة في مواقفها الحقوقية. هذه كانت سمات زكية الخطابي، التي دفعت حزب إيكولو البلجيكي لينتخبها رئيسًا له.

ساره الشمالي من دبي: فازت زكية الخطابي، النائبة الفيدرالية البلجيكية المغربية الأصل، المتحدرة من الريف، الأحد برئاسة حزب "إيكولو" البيئي البلجيكي، بشكل مشترك مع باتريك يدبرييز، فكانت أول بلجيكية من أصول مغربية تتولى منصبًا قياديًا سياسيًا في البلاد، وذلك بعدما اختارتها الجمعية العامة للحزب الأخضر، لتولي هذا المنصب في ولاية تمتد أربع سنوات، اعتمادًا على حملة انتخابية أطلقتها منذ 3 أشهر، وعلى ملف ترشيحها الذي أحسنت إعداده.

ونال الثنائي الرئاسي الخطابي - ديبرييز 654 صوتًا، شكلت نحو 60 بالمئة من الأصوات اللازمة للفوز، من دون الحاجة إلى دورة انتخابية ثانية.

مناضلة حقوقية

والخطابي (39 عامًا) مولودة في بلدة سان حوس في ضاحية بروكسيل، ولمع اسمها هذه المرة بفوزها هذا، إلا أن هذه المحطة ليست الأولى في حياتها السياسية. فقد بدأت مسارها الوظيفي العام في بلدة إيكسيل، عضوا في مجلسها البلدي، بعدما حصلت على شهادة في العمل الاجتماعي من الجامعة الحرة في بروكسيل.

وكانت ناشطة في مركز لتكافؤ الفرص، وفي ميدان الحق العام وحقوق الانسان والعون الاجتماعي والعدالة المتكافئة وحقوق المرأة، وخاضت معركة مدنية شرسة ضد توسيع المعاملات المالية في القطاع الجنائي. وكانت كذلك رئيسة مجموعة الخضر في جمعية خريجي الجامعة الحرة، وعضوا في حزب إيكولو البيئي.

وبدأ اسمها يلمع أكثر في الميدان العام بعد مشادتها خلال جلسة برلمانية مع ماغي دو بلوك، وزيرة الدولة البلجيكية للجوء، حول مسألة ترحيل اللاجئين الافغان. لكن هذه المشادة وضعتها ايضًا في مواجهة ردود فعل عنصرية بغيضة تناولت اصولها الاسرية.

يحسب لها الحساب

دخلت الخطابي البرلمان البلجيكي لأول مرة في حزيران (يونيو) 2009، نائبة عن إقليم بروكسل، وممثلة حزب إيكولو، حتى حزيران (يونيو) 2014. وانضمت حينها إلى مجموعة بروكسل في برلمان اتحاد والون-بروكسل.

والخطابي عضو في برلمان المجموعة الفرنسية، وعضو في لجنة التعليم العالي منذ 24 أيلول (سبتمبر) 2014، وتم تعيينها عضوًا في مجلس الشيوخ من قبل برلمان المجموعة الفرنسية اعتبارا من 14 تشرين الأول (أكتوبر) 2009، فكانت وجهًا معارضًا يحسب له الحساب.

كما عينت الخطابي نائب رئيس لجنة العدل ورئيس مجموعة إيكولو منذ 11 تموز (يوليو) 2012. وتشغل أيضًا منصب أمين عام الحزب في إيكسيل منذ 8 تشرين الثاني (نوفمبر) 2010.

وفي الانتخابات البرلمانية التي جرت في 25 أيار (مايو) 2014، تصدرت الخطابي قائمة مرشحي حزب إيكولو في منطقة بروكسل، وفازت بعضوية البرلمان الجديد مع زميلها بينوا هيلينغز، فاستقالت من مجلس الشيوخ الذي فقد معظم صلاحياته. وها هي اليوم رئيسة لحزب إيكولو، الذي ناضلت في صفوفه سنين، وهي لم تبلغ الأربعين بعد.

السياسة أولًا

الأفق السياسي مفتوح أمام الخطابي، إذ تقول دائمًا إنها تنطلق من تجربتها البرلمانية لتؤكد اعتقادها بوجوب إعادة تسييس النقاش العام، "بعدما نحا الخطاب الحالي نحو معالجة تقنية سطحية للقضايا الاجتماعية، وكأن الأمور كلها مجرد أرقام وإحصائيات لا أكثر، أو كأن الخبراء قادرون فعليًا على الحلول محل السياسيين".

تضيف في بيان نهجها السياسي الحزبي والعام، المنشور على موقعها الالكتروني: "أرى هذا الكلام عقبة في طريق التغيير، إذ يصادر الحوار فارضًا فكرة مفادها أن لا بديل عن النموذج المعمول به حاليًا لمعالجة المسائل الاجتماعية العالقة. فهذا النموذج يحصر أهداف النمو بخفض العجز، بينما أرى السياسة في كل أمر".

السياسية الخضراء

وترتدي الخطابي ألوان البيئة السياسية، إذ مؤمنة هي أن السياسة والبيئة سيان. فكما في البيئة، في قلب كل مشكلة سياسية إجابة صحيحة وحل ناجع. تقول في حديث متلفز لها، بعد فوزها بمقعد برلماني أخيرًا: "لا يمكن فصل العدالة الاجتماعية عن العدالة البيئية، فالمسألتان متلازمتان، تتطلبان مشاركة نشطة من أكبر عدد ممكن من الناس، لتبيان رأي عام ما أو لتخطي عقبة سياسية أو اجتماعية ما، فالتضامن أساس في الميدانين، أكان عفويًا أو ممنهجًا".

تضيف الخطابي: "أنا مقتنعة بالحاجة إلى مقاربة شاملة لمسألة التغيير في المجتمع، خصوصًا أن ثمة من يستمر في تأجيل قضية إعادة توزيع الثروات الطبيعية، وأعتقده ضروريًا خلق الوعي البيئي، السياسي والاجتماعي لتعزيز التزام البشرية بإعادة توزيع عادل من دون الاساءة للحدود البيئية لكوكبنا، ومن هنا التزمت حزب إيكولو البيئي الأخضر، وهدفي الأول إقناع مجتمعنا بأن النضال الاجتماعي والسياسي والبيئي واحد مهما تشعب".


عدد التعليقات 5
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. الامازيغ
صادق - GMT الأربعاء 25 مارس 2015 15:39
وزيرة التربيه الفرنسيه الحاليه نجاة بلقاسم ايضا من الريف المغربي ومولوده في المغرب واعتقد وزيرة العدل الفرنسي السابقه رشيده داتي ايضا واما داعش فيبيعهم في باب الدواسه
2. Knowledge is power
صومالية مترصدة وبفخر-USA - GMT الأربعاء 25 مارس 2015 18:30
I am so happy for her God bless her and let her go even forward in the future Well Done and may God makes you mission successful
3. les femmes marocaines
faysel - GMT الأربعاء 25 مارس 2015 18:42
المغاربة يعتزون بالمرأة المغربية داخل وخارج الوطن ليكن في علم العرب المنغلقين في بهو الخيام والذين ينعتون المغربيات بنعت قبيح ويعممون ويتعمدون ذلك عنوة في ماحبى الله به المملكة المغربية من طبيعة واستقرار وجمال وجبال ..فمغاربة بلجيكا توغلوا بالإدارة والهندسة والطب والكمياء والنقل وكل القطاعات بجدارة واستحقاق وتجدهم في مراكز القرار وإن شاء الله أولادنا في الطريق لنكون خير خلف لخير سلف ونشكر بلجيكا التي لم تغلق جامعاتها ومعاهدها في وجوهنا لها شكرا جزيلا
4. العبرة لمن يعتبر
سرجون البابلي - GMT الأربعاء 25 مارس 2015 19:04
هكذا ترى العرب والمسلمون يتبأون المناصب القيادية في الدول الغربية في حين المسيحيون من الاشوريين السريان اصحاب الارض الحقيقون يهجرون من اراضيهم وبيوتهم وتغتصب نسائهم , اين انتم من البشرية ؟
5. Knowledge is power
صومالية مترصدة وبفخر-USA - GMT الأربعاء 25 مارس 2015 19:05
I will never get tired to say watch Ms Hilary Clinton''s video on you tube she says " We"the American government" in the late president Reagan administration while former president Bush senior was the head of the CIA how odd Alqaeda attacked America not in the Clinton administration but the W. Bush the son of who made Alquaeda think about that so convenient and easy to understand their relation with the bin laden family?? is another coincident I guess wink wink!!! haaaaa lol made Alquaeda and the people or groups we are fighting today we FUNDED in the past" she continued in that public video to those who want to know say that America that time had to do something to get the Russians out of Afghanistan so they made the Arab Afghan Mujahedeen trained them armed them to the teeth and then set them on the Russians and it worked that "INVESTMENT" worked and we left them and said goodbye with all the training and weapons!! so no one from either parties or the public said to Hilary you are lying America or the CIA have nothing to do with Alquaida making process??? you know why??? we all knew that already but for the Elaph hate corner that is something they will feel and rightfully so STUPID for all the dumb comments and this is my theory Islam after the collapse of the Soviet Union is the new target and I will tell you what is going on inside the churches world wide watch this video which is a sample of what going on inside the churches from phobia fear till death from Islam and they are blaming Muslims why they are not having babies??? that is why a lot of Elaph''s Islam haters are so hysterical when talk about fertility or Muslims having children I suggest to watch you tube video the title is in Arabic I will copy paste you could do the same " مقطع نشرته احدى الوكالات الامريكيه وحذرت من ما سيحدث عام 2016" so this will help you to know what is going on I love America and will never leave and will have now as many children as possible you do the same if you can really sic


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. معبر تندوف الجزائري يفشل في منافسة نظيره المغربي بالكركرات
  2. سعد الحريري: حزب الله يعرقل تشكيل حكومة لبنان
  3. المعارضة التركية تهاجم أردوغان بسبب ترفٍ في قصوره
  4. واشنطن تصنّف ابن حسن نصر الله
  5. ما سر العلاقة بين السمنة والإصابة بالسرطان؟
  6. واشنطن تصنف نجل الأمين العام لحزب الله
  7. الهاتف الذكي أداة أساسية غيّرت حياة كثيرين
  8. المراسلات الحربيات تربكهن حركة
  9. روسيا تدعم دورًا لسيف الإسلام بمستقبل ليبيا
  10. الحل في اليمن قاب قوسين أو أدنى!
  11. ترمب قد يقيل وزيرة الأمن الوطني هذا الأسبوع
  12. صالح إلى طهران وموقف العراق من العقوبات يتصدر المباحثات
  13. مجلس الوزراء السعودي يجدد رفضه للعنف بكل أشكاله
  14. السيسي يلتقي رئيس الوزراء الإيطالي لبحث الأوضاع في ليبيا
  15. ما بين
في أخبار