قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

اوسلو: ذكرت وسائل الاعلام النروجية ان حكما بالسجن ثماني سنوات صدر الاثنين في اوسلو على جهادي نروجي ادين "بدعم منظمة ارهابية" بعدما قاتل في سوريا.

والحكم الصادر على اسحق احمد (24 عاما) مطابق لطلب الادعاء.

وكان احمد غادر فريدريك شتات (جنوب شرق النروج) في تشرين الاول/اكتوبر 2013 متوجها الى سوريا. ويفيد محضر الاتهام انه انضم هناك الى تنظيم الدولة الاسلامية قبل ان يلتحق بجبهة النصرة الفرع السوري لتنظيم القاعدة.

وقالت وكالة الانباء النروجية نقلا عن محكمة اوسلو ان "تورطه" في الاعمال التي ارتكبتها المجموعتان "يجب ان يعتبر خطيرا" ولا يمكن منحه اي اسباب تخفيفية.

واشارت الى صور ارسلها الى صديق عبر موقع فيسبوك يظهر فيها حاملا اسلحة حربية. وقد دفع ببراءته مؤكدا انه لم يقم سوى باعمال انسانية في سوريا.

وكشف التحقيق انه قام بعمليات بحث كثيرة على الانترنت قبل مغادرته النروج حول اسلحة حربية ومعدات حماية لجنود.

ومطلع 2014 اصيب اسحق احمد برصاصة في الساق وعبر الحدود مع تركيا واتصل بالسفارة النروجية ليطلب اعادته. وقد اوقف في مطار اوسلو.

وقالت الوكالة ان محاميه توماس راندبي شبهه في مرافعاته بالنروجيين الذين قاتلوا انظمة قمعية مثل الذين انضموا الى الجمهوريين في اسبانيا في ثلاثينات القرن الماضي او الفنلنديين الذين قاوموا الغزو السوفياتي في 1939-1940.

وهو ثاني حكم يصدر في النروج بتهمة دعم منظمة ارهابية على علاقة بالحرب في سوريا.

ففي ايار/مايو الماضي حكم على ثلاثة رجال تتراوح اعمارهم بين 25 و30 عاما بالسجن لمدد تتراوح بين سبعة اشهر واربع سنوات وتسعة اشهر في هذا الاطار.