قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

كانو: قام عناصر من حركة بوكو حرام بقتل عشرة صيادي سمك نيجيريين ذبحا بالسكين في ثلاثة قرى قريبة من باغا على بحيرة تشاد في شمال شرق نيجيريا، على ما افاد مسؤول محلي واحد السكان الخميس.

ووقع الهجوم الاثنين لكن المنطقة نائبة وخطوط الهاتف شبه معطلة فيها، بحيث اضطر الشهود الى الانتظار حتى الوصول الى ميدوغوري عاصمة ولاية بورنو على مسافة اكثر من مئة كلم الى الجنوب للابلاغ بالحوادث.

وقال رئيس نقابة صيادي السمك في ولاية بورنو ابو بكر غامندي لوكالة فرانس برس ان "بوكو حرام هاجمت الاثنين الساعة 16,00 (15,00 تغ) ثلاثة قرى على ضفاف بحيرة تشاد حيث قتلت عشرة اشخاص جميعهم من صيادي السمك" موضحا ان المهاجمين تفادوا استخدام اسلحة نارية "حتى لا يلفتوا انتباه الجنود في باغا، فاستخدموا سكاكين".

من جهته اكد بخاري دان معلم احد سكان قرية مجاورة ان الجهاديين "ذبحوا عشرة اشخاص". وقال غامندي "في بوندارام، قتلوا اربعة اشخاص، ثم في فيشدام قتلوا شخصين وفي كواتار مالي قتلوا اربعة اشخاص". وكان السكان هجروا قرى صيادي السمك الواقعة في محيط باغا في كانون الثاني/يناير اثر تعرضها لهجمات كانت الاعنف لحركة بوكو حرام.

لكن غامندي قال انه "منذ شهر بدا سكان منطقة باغا .. بالعودة الى بعض القرى التي يقوم الجيش بحفظ الامن فيها لمعاودة العمل في صيد السمك وهم ينقلون اسماكهم الى ميدوغوري لبيعها وكسب المال لان الحياة في مخيمات النازحين باتت صعبة للغاية لعدم توافر الطعام".

واضاف ان بوندارام وفيشدام وكواتار مالي هي ثلاثة من القرى الخمس في المنطقة التي تعتبر خالية من بوكو حرام"& وهو ما حمل الجيش على "السماح للنازحين بالعودة الى هذه القرى الخمس لصيد السمك".
&