قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

الرياض: وصل الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، إلى العاصمة الإماراتية لبحث الأوضاع في اليمن مع ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد، وذلك على ضوء عمليات التحالف العربي الداعم للشرعية ضد ميليشيات الحوثي وقوات علي عبدالله صالح.
&
وسيناقش الجانبان أيضاً عمليات الإغاثة والعون للشعب اليمني.

مساعدات إماراتية
&
وكانت مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية أعلنت عن إرسال سفينة إغاثة تحمل أربعة آلاف طن من المواد الغذائية والتموينية الى اليمن، وذلك تنفيذا لتوجيهات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة.
&
&وقال مصدر مسؤول في مؤسسة خليفة للأعمال الانسانية إن هذه الباخرة من المساعدات أبحرت من ميناء جبل علي في دبي متجهة الى ميناء عدن وتأتي "تنفيذا لتوجيهات القيادة الرشيدة بتوفير الاحتياجات الغذائية للشعب اليمني الذي يعيش أوضاعا إنسانية صعبة".
&

الحكومة اليمنية تطالب بتكثيف المساعدات

إلى ذلك، دعا وزير الخارجية اليمني رياض ياسين، الدول المانحة والمنظمات إلى تكثيف مساعداتها الإغاثية والمساهمة في إعادة إعمار وبناء ما دمرته الميليشيات الانقلابية في محافظات عدن وتعز ولحج والضالع وأبين وغيرها التي طالها التدمير.

وجدد ياسين، خلال لقائه&أمس الثلاثاء&في الرياض، سفير الأرجنتين لدى المملكة خايمي سيرخيو سيردا، تأكيد الحكومة اليمنية، أن موانئ محافظة عدن ومطارها أصبحت آمنة وتستقبل المساعدات الإغاثية والإنسانية.

واستعرض الجانبان خلال اللقاء تطورات الأحداث الجارية على الساحة اليمنية وما حققته المقاومة الشعبية وقوات الجيش الوطني من انتصار وتحرير محافظات عدن وأبين ولحج من الميليشيات الحوثية وصالح الانقلابية.

وأشاد السفير الأرجنتيني بما حققته قوات الجيش والمقاومة الشعبية اليمنية من نجاح عسكري في محافظات عدن وأبين ولحج وتعز ، مؤكداً دعم بلاده لأمن واستقرار ووحدة اليمن وشرعيته الدستورية ممثلة بالرئيس عبدربه منصور هادي.

&

&

ولفت المتحدث الرسمي للمقاومة في محافظة تعز اليمنية رشاد الشرعبي في تصريح بثته وكالة الأنباء اليمنية الرسمية اليوم الأربعاء الانتباه إلى أن أي اتفاقات غير ذلك فإن المقاومة الشعبية في تعز ستمضي في نضالها لدحر الميليشيا المتمردة وتحرير ما تبقى من بلدات ومدن المحافظة والعمل مع بقية اليمنيين لاستعادة الدولة .

&