قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

شهد الأمير محمد بن سلمان حفل تخريج دفعات جديدة من طلبة الكلية الحربية والكلية الفنية العسكرية، والمعهد الفنى للقوات المسلحة، والمعهد الفنى للتمريض وأربع دفعات من الجامعيين، ضمن زيارته للقاهرة.

القاهرة: بمناسبة زيارته للقاهرة، احتفى المصريون بولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، وشارك إلى جانب الرئيس عبد الفتاح السيسي في حفل تخرخ دفعات جديدة من طلبة الكلية الحربية والكلية الفنية العسكرية، والمعهد الفني للقوات المسلحة، والمعهد الفنى للتمريض وأربع دفعات من الجامعيين، بحضور وزير الدفاع الأسبق المشير حسين طنطاوي، ووزير الدفاع الفريق أول صدقي صبحي، ورئيس أركان الجيش الفريق محمود حجازي، وقادة القوات المسلحة، إلى جانب شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب، والبابا تواضروس الثانى بابا الإسكندرية.

مواقف مشرّفة

قال السيسي خلال الحفل إن مصر والسعودية جناحا الأمن القومي العربي، وأضاف مرحبًا بوزير الدفاع السعودي الأمير محمد بن سلمان قائلًا تأتي مشاركته اليوم امتدادًا لمواقف السعودية المشرفة ازاء مصر وشعبها، واستكمالًا لمسيرة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، الذي تطوع للدفاع عن مصر عام 1956، كما دعم المجهود الحربي في 1973.

وأعتبر السيسي أن زيارة بن سلمان للقاهرة وحضوره حفل تخرج دفعات الكليات الحربية دليل على عزم أكيد لاستمرار العلاقات المشتركة بين البلدين والشعبين الشقيقين، والارتقاء بها إلى آفاق أرحب ومستوى أكثر تميزًا.

ثم ترك السيسي الحديث من الورقة المكتوبة أمامه، وقال مرتجلًا: "كان لازم تكون موجود معانا فى الاحتفال، لأن ده رسالة قوية لشعبينا، ولكل دول الخليج مفادها بأننا مع بعض، واسمحلى أشكرك وأحييك وأرحب بك مرة تانية".

معًا دائمًا

أهدى الرئيس المصري ولي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، درع الكلية الحربية، كما أهداه مدير الكلية درعها. وقال السيسي: "منطقتنا العربية تمر فى الوقت الحالي بتحديات وتهديدات كثيرة، ولا يمكن أن نتغلب عليها ونتصدى لها إلا معًا، ونحن أحوج ما نكون لأن نكون معًا".

وأضاف: "مصر والمملكة العربية السعودية هما جناحا الأمن القومي العربي خلال الوقت الراهن، ومعًا نستطيع أن نجابه التحديات"، مضيفًا أن حضور ولي ولي العهد رسالة قوية وواضحة لنا جميعًا، وخصوصًا دول الخليج والدول العربية، وإن شاء الله لن ترونا إلا معًا".

وأوضح السيسي: "مصر تقود فى الوقت الراهن حركة نهضوية شاملة على كافة الأصعدة، وهو الأمر الذى يتطلب يقظة أمنية كاملة وجهدًا مضاعفًا لـتأمين مصالح مصر على كافة المستويات".

لا يعرفون الخوف

ودعا الرئيس المصري خريجي الكليات العسكرية الجدد إلى أن يكونوا "قدوة في الانضباط والالتزام وحب الوطن ، كرجال لا يعرفون الخوف، ويعرفون جيدًا أن الدفاع عن مصر شرف والموت في سبيل الوطن شهادة".

ووجه السيسي التحية إلى الشهداء وأسرهم، وقال: "سنظل دومًا نتذكرهم ولن نتخلى عن أسرهم، تقديرًا لما بذلوه من أجل مصر وشعبها، وتحية لكل الأبطال الذين سالت دماؤهم من أجل حماية هذا الوطن".

ولفت إلى أن مصر ستحتفل خلال أيام قليلة بافتتاح قناة السويس الجديدة شريانًا جديدًا للملاحة الدولية وإنجازًا مبهرًا نجح المصريون في تحقيقه بسواعدهم وأموالهم وقدموا خلاله هدية مصر وشعبها إلى العالم.

وبشر بالإعلان عن مشروعات جديدة خلال حفل الافتتاح، وقال: "المرحلة المقبلة تشهد تدشين مشروعات قومية جديدة تمنح أملًا جديدًا لشباب الوطن، من بينها مشروع التنمية بمنطقة قناة السويس، وتعظيم الاستفادة من الموانئ المصرية، وتوسيع الشبكة القومية للطرق ومشروع المليون فدان وتحديث الموانئ والنقل البحري، والطاقة الجديدة والمتجددة والكهرباء".

تقليد جديد

وأعلن السيسي أن الإنتخابات البرلمانية المقبلة سوف تجرى قبل نهاية العام الحالي، "في إطار استكمال طريق الديمقراطية الذى بدأته الدولة المصرية لتحقيق العدالة والخير والمساواة للجميع".

وأهدى مدير الكلية الحربية الرئيس عبد الفتاح السيسي "المصحف الشريف" هدية تذكارية له، وكذلك أهدى شعار الكلية للأمير محمد بن سلمان ولي ولي العهد السعودي، تقديرًا لحضوره حفل تخريج دفعات جديدة من الكلية الحربية وعدد من الكليات العسكرية.

وقد أهدى أوائل طلبة الكليات العسكرية وأوائل الجامعات المصرية هدايا تذكارية للرئيس في بادرة& يتم اتباعها لأول مرة فى حفلات تخريج الكليات العسكرية.