قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

بيروت: احرزت جبهة النصرة ومقاتلون اسلاميون الجمعة تقدما في اتجاه مطار ابو الظهور العسكري، آخر نقطة عسكرية تابعة لقوات النظام في محافظة ادلب في شمال غرب سوريا، بحسب ما ذكر المرصد السوري لحقوق الانسان.

من جهة اخرى، سقطت قذائف عدة على احياء سكنية في دمشق فيما شن الطيران الحربي التابع لقوات النظام غارات جوية على مناطق عدة في ريف العاصمة، وفق المرصد السوري لحقوق الانسان.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس "تشن جبهة النصرة ومقاتلون من فصائل اسلامية منذ مساء امس الخميس هجوما عنيفا على مطار ابو الظهور العسكري المحاصر منذ اكثر من عامين، وقد تمكن المهاجمون من السيطرة على البوابة الرئيسية للمطار من الجهة الشمالية وعلى نقاط عدة عند اطرافه".

واوضح المرصد ان "أعدادا كبيرة من المقاتلين هاجموا المطار تتقدمهم مجموعات +انغماسية+ (انتحارية) اقتحمت بوابة المطار الرئيسة بوساطة دراجات نارية". ولا تزال المعارك مستمرة بين الطرفين، وتترافق مع غارات جوية مكثفة ينفذها الطيران التابع للنظام على محيط المطار الواقع في جنوب شرق مدينة ادلب، ومع قصف عنيف لمواقع المقاتلين.

وتسببت المعارك والتفجيرات والقصف بمقتل 16 عنصرا من قوات النظام والمسلحين الموالين لها و18 عنصرا من جبهة النصرة وحلفائها. ونقل التلفزيون السوري الرسمي في شريط عاجل عن مصدر عسكري ان "الوحدات المدافعة عن مطار ابو الضهور في ريف ادلب وباسناد سلاح الجو تتصدى لمحاولات اعتداء على المطار وتقضي على اعداد من ارهابيي جبهة النصرة وتدمر اسلحتهم ومعداتهم بمن فيها".

ونفذت جبهة النصرة والمقاتلون الاسلاميون قبل ثلاثة ايام هجوما مماثلا على المطار قتل فيه عشرة من المهاجمين، لكنه باء بالفشل. ويتعرض مطار ابو الظهور لهجمات متكررة منذ سنتين في محاولة للسيطرة عليه. وباتت محافظة ادلب بمجملها خارج سيطرة قوات النظام، باستثناء هذا المطار وبلدتي الفوعة وكفريا اللتين يقطنهما مواطنون شيعة وتدافع عنهما ميليشيات موالية للنظام وحزب الله اللبناني.

في دمشق، قتل شخصان واصيب سبعة اخرون بجروح جراء سقوط قذائف على احياء سكنية، وفق الاعلام السوري الرسمي. وقال التلفزيون السوري الرسمي في شريط عاجل "استشهاد مواطنين (اثنين) بينهما امراة واصابة سبعة بجروح من جراء سقوط قذائق اطلقها ارهابيون على احياء دمشق السكنية".

وسقطت سبع قذائف على الاقل في وسط العاصمة كما استهدفت خمس قذائف اخرى منطقة جرمانا التي يقطنها دروز ومسيحيون في ضاحية دمشق وتسيطر عليها قوات النظام، وفق ما احصت صفحة "يوميات قذيفة هاون في دمشق" على موقع فايسبوك. وقال المرصد السوري ان القذائف استهدفت مناطق ابو رمانة وساحة الامويين والصالحية وحي التجارة في العاصمة.

وفي ريف دمشق، افاد المرصد عن غارات جوية شنتها قوات النظام واستهدفت مدينتي دوما وداريا وبلدة مديرا في الغوطة الشرقية. كما سقطت قذائف على مدينة معظمية الشام في الغوطة الغربية وتسببت بمقتل شخصين واصابة اخرين بجروح، وفق المرصد.

وغالبا ما يستهدف مقاتلو المعارضة المتحصنون في محيط العاصمة احياء سكنية بالقذائف، في حين تقصف قوات النظام المناطق تحت سيطرة الفصائل المقاتلة في ريف العاصمة بالمدفعية والطيران لا سيما منطقتي الغوطة الشرقية والغربية المحاصرتين.