قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

&
برلين:&اعلن وزير الداخلية الالماني توماس دو ميزيير الاحد ان بلاده ستفرض مجددا وبشكل "موقت" رقابة على حدودها بهدف "احتواء تدفق اللاجئين القادمين الى المانيا".
واعلن الوزير في برلين ان "المانيا تفرض موقتا رقابة على حدودها، وخصوصا مع النمسا" فيما بلغت مدينة ميونيخ، ابرز بوابة دخول الى المانيا، اقصى قدراتها على الاستيعاب مع وصول 63 الف مهاجر في اسبوعين.
&
من جانب اخر اوضح الوزير الالماني ان المانيا لم يعد بامكانها قبول ان يتمكن اللاجئون الذين يتدفقون الى اوروبا من "اختيار" البلد لاستضافتهم.
وقال ان على طالبي اللجوء ان يدركوا "انه ليس بامكانهم اختيار الدول التي يطلبون حمايتها".
&
وتتوقع المانيا وصول عدد طالبي اللجوء هذه السنة الى 800 الف وهو رقم قياسي.
واضاف الوزير ان القوانين الاوروبية التي تفرض ان تتولى اول دولة في الاتحاد الاوروبي يدخلها المهاجرون معالجة ملفاتهم "يجب ان تبقى سارية".

ضرورة اقرار خطة اوروبية&
واعتبرت المفوضية الاوروبية الاحد ان قرار المانيا اعادة فرض رقابة على حدودها وخصوصا مع النمسا لمواجهة تدفق اللاجئين يؤكد "الضرورة الملحة" لايجاد خطة اوروبية لتقاسم عبء القادمين الجدد.
وقالت المفوضية في بيان ان الدول الاعضاء "يجب ان تتفق على الاجراءات التي اقترحتها المفوضية الاوروبية" بهدف تقاسم الحصص وذلك عشية اجتماع استثنائي في بروكسل لوزراء داخلية الاتحاد الاوروبي.
&