قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

تزامنًا مع تصريحات لوزير الخارجية الأميركي بأن المحادثات بين عسكريي الولايات المتحدة وروسيا خطوة مهمة، كشفت وسائل إعلام النقاب عن محادثات بشأن سوريا بين جهازي الاستخبارات المركزية الأميركية والاستخبارات الخارجية الروسية في موسكو.


نصر المجالي: نقل تقرير صحافي ألماني عن مصادر في أجهزة المخابرات الأميركية قولها إن الولايات المتحدة تعتزم الدخول في تعاون استخباري مع روسيا لمحاربة تنظيم (داعش) في سوريا.

وكان تقرير لصحيفة (بيلد أم زونتاغ) الألمانية كشف في (سبتمبر) أن وفد وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية أجرى مع وفد جهاز الاستخبارات الخارجية الروسي في موسكو خلال الأسبوع الماضي محادثات تناولت مناقشة التعاون بين الولايات المتحدة وروسيا في سوريا.

وحسب الصحيفة، فإن الولايات المتحدة مستعدة لتزويد روسيا بما تجمعه أجهزة المخابرات الأميركية من معلومات لمساندة مكافحة تنظيم (داعش). وأشارت الصحيفة الألمانية إلى أن ازدياد عدد مقاتلي التنظيم وتدفق اللاجئين من سوريا يدفعان واشنطن إلى التعاون مع موسكو.

مكالمة كارتر ـ شويغو
يشار إلى أن وزير الدفاع الأميركي أشتون كارتر أجرى يوم 18 أيلول (سبتمبر) مكالمة هاتفية بشأن سوريا مع وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو.

تزامنًا، أعلن وزير الخارجية الأميركي جون كيري في وقت سابق من اليوم نفسه في لندن أن الرئيس باراك أوباما يجد المحادثات بين عسكريي الولايات المتحدة وروسيا خطوة مهمة.

وقال كيري إن واشنطن تبحث عن نقاط مشتركة مع روسيا بشأن التعاون العسكري في سوريا. وشدد وزير الخارجية الأميركي يوم السبت 19 سبتمبر/أيلول على ضرورة الاستئناف العاجل لجهود البحث عن تسوية سياسية في سوريا.

وقال كيري في ختام مباحثاته مع نظيره البريطاني فيليب هاموند في لندن إن روسيا وإيران يمكنهما أن تساعدا في مسألة مشاركة الرئيس السوري بشار الأسد في المفاوضات بشأن التسوية السلمية في البلاد.

وجدد وزير الخارجية الأميركي موقف بلاده القائل إن لا مستقبل للأسد في سوريا، إلا أنه أضاف أن رحيله ليس بالضرورة فوريًا. وقال إن هذا الأمر يتأتى من خلال اجتماع جميع الأطراف معًا للتوصل إلى تفاهم بشأن كيفية تحقيق ذلك بأفضل صورة.

&