قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

برلين: دعت وزارة الخارجية الالمانية الجمعة حكومة اقليم كردستان العراق الى التأكد من ان الاسلحة الالمانية التي تسلم الى سلطات هذا الاقليم تبقى محصورة بالمقاتلين الاكراد في مواجهة تنظيم الدولة الاسلامية.
&
ونقلت شبكتا تلفزة المانيتان "في دي ار" و"ان دي ار" ان اسلحة المانية سلمت الى كردستان العراق، مثل رشاشات من نوع "جي ثري" ومسدسات، شوهدت وهي تباع في بعض الاسواق شمال العراق.
&
اما صحيفة سودويتشه تسايتونغ فنقلت ان مقاتلين من البشمركة على الارجح قاموا ببيع اسلحتهم هذه لتمويل "سفرهم الى اوروبا". وقال مارتن شافر المتحدث باسم وزارة الخارجية في مؤتمره الصحافي اليومي "لقد طلبنا من ممثل هذه الحكومة الاقليمية (كردستان العراق) القدوم الى مقر وزارة الخارجية".
&
واضاف "نريد من حكومة كردستان والمسؤولين من البيشمركة العمل على الفور وبشكل مناسب لكشف حقيقه هذه المعلومات"، مضيفا "ان اعمالا من هذا النوع، في حال تأكدت، لا بد ان تتوقف على الفور وبشكل كامل".
&
وكانت المانيا في ختام نقاش محتدم وافقت في آب/اغسطس 2014 على ارسال معدات عسكرية الى المقاتلين الاكراد في شمال العراق للدفاع عن انفسهم من تنظيم الدولة الاسلامية.
&