قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

نوال الجارودي: أدان أعضاء مجلس الأمن الدولي بأشد العبارات الهجوم الذي وقع يوم أمس، واستهدف مسجد "الإمام الرضا" في محافظة الأحساء في شرق السعودية وأوقع أربعة قتلى وعشرات الجرحى.
وأكد أعضاء مجلس الأمن، في بيان صحافي اليوم على أن الإرهاب بجميع أشكاله وصوره يمثل أحد أخطر التهديدات للسلم والأمن الدوليين، مشددين على الحاجة الى تقديم مرتكبي ومنظمي وممولي وداعمي هذه الأعمال الإرهابية المستنكرة الى العدالة.
وشدد الأعضاء على ضرورة محاسبة المسؤولين عن أعمال القتل تلك، وحثوا جميع الدول على التعاون بشكل فعال مع السلطات السعودية في هذا الإطار لاسيما وأن أية أعمال إرهابية تعتبر أعمالا إجرامية وغير مبررة بغضّ النظر عن دوافعها ومكان وتوقيت وقوعها وهوية مرتكبيها.
وأكد أعضاء مجلس الأمن الدولي على أهمية الحاجة الى أن تحارب جميع الدول بكل السبل التهديدات الماثلة أمام السلم والأمن الدوليين الناجمة من الأعمال الإرهابية، وأن يتم ذلك بما يتماشى مع ميثاق الأمم المتحدة والتزامات الدول وفق القانون الدولي بما في ذلك قانون حقوق الإنسان الدولي وقانون اللاجئين الدولي والقانون الإنساني الدولي.
يذكر أن تفجير مسجد الأحساء يوم أمس يأتي ضمن سلسلة اعتداءات "إرهابية" تعرضت لها السعودية منذ أيار/مايو 2015 عندما استهدف انتحاري مسجداً للشيعة في بلدة القديح، وأودى بحياة عشرات الضحايا، حيث تتابعت بعدها الهجمات التي استهدفت الشيعة والجهات الأمنية في مناطق مختلفة من البلاد وتبناها جميعا تنظيم "داعش".