: آخر تحديث
مقدمًا إيلاف المغرب:

تواضع… وطموح لا حدود له

تقدم "إيلاف" لقرّائها في المغرب خدمة إعلامية خاصة، تتمثل في هذا الإصدار التحريري الجديد "إيلاف المغرب"، الذي يتم من خلال صحافيين مغاربة، تعاهدوا وتعودوا على أن يقدموا عملاً مميزًا، يتماهى مع العصر الجديد الذي تعيشه الصحافة العالمية؛ مقترحين عليكم أحدث التجارب وأكثرها إفادة وإمتاعًا.

إن علاقة "إيلاف" مع المغرب بدأت منذ التأسيس، أي قبل 15 سنة. ففي مكتب فسيح بقلب المغرب النابض، الدار البيضاء، الحاضرة الاقتصادية الكبرى؛ تشكل فريق من صحافيات وصحافيين مغاربة لكي يصنعوا بحماسة وأمل، الجزء الأهم من "إيلاف".

كان عملًا مضنيًا وجديدًا على الجميع، وكانت قصة صحافية مشوقة، بل مغامرة لذيذة، تستحق التسجيل لما رافقها من مكابدة، ومن جهد، ولما افرزته من نتائج نشهدها ناضجة، على الساحة المغربية، من زملاء بدأوا في "إيلاف" وانتشروا محلقين كالنسور في أجواء الإعلام المغربي.

انها لبداية متميزة لأعمال تستحق الافتخار والزهو، لكنها تحفزنا على الاستزادة من الجودة وتثبيت الأقدام فوق أرض دائمة الحركة والفوران.

وما زلت أستحضر صورة أولئك الشباب والشابات، الذين صنعوا معنا هذا المنتوج الذي يعيش لحظته المميزة؛ بالحيوية والتحدي والاستقامة المهنية. يأملون على الدوام تقديم مادة إعلامية شهية، مختلفة، جذابة، وأيضًا خارج المألوف؛ ملتزمة بقيم التسامح والتنوع وحرية الرأي، ديدنها مصداقية وموضوعية المادة الصحافية.

إننا في غاية الاقتناع، أن المغرب بزخم انفتاحه، وخصوبة تراثه العريق، وموقعه الجغرافي المهم وبطموحه البشري، سيكون عونًا لنا ورافعة لأي مشروع إعلامي يتوق لأن يتماهى مع صورته ورغبته العميقة في اللحاق بركب التطور والرقي والمزيد من الديمقراطية؛ مؤكدين التزامنا بالنهج المنفتح، الذي يقوده الملك محمد السادس، في سعي حثيث منه الى احلال بلاده منزلة رفيعة مستحقة بين الامم، ترشدها منظومة قيمية، عمادها الحداثة الناضجة والاعتدال وقبول الآخر.

إننا ندعوكم، لمرافقتنا في رحلة، نعلم مسبقًا أنها ستكون شاقة على الصعيد المهني، لكننا موقنون أنها ممتعة ومثيرة بالنظر الى رهانات تجمع بين فضيلتي التواضع والطموح الذي لا حدود له.

يمكن زيارة الموقع الجديد على هذا الرابط: www.elaphmorocco.com


عدد التعليقات 8
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. توضيح
اشرف - GMT الثلاثاء 04 أكتوبر 2016 18:49
يبقى المغرب نموذجا فريدا في المنطقة وفي محيطه بمؤسساته الديمقراطية وبشساعة الحرية وامنه واستقراره وبالتنمية التي يعرفها في منطقة جد مضطربة ومشتعلة
2. شكرا لإيلاف ريادتها
عبدالحميد الصالح - GMT الثلاثاء 04 أكتوبر 2016 20:52
بعمق نضج الرؤية حول عالمنا الجديد تبقى في الروح تعيش الممالك حضن للحضارات .. شأن قديم يتجدد .. وهكذا نرى ايلاف والمغرب .. مشروع نبارك لكم ولنا في يوم ميلاده الأول .. سيبقى كل يوم يحضنا أن نقرأ ايلاف المغرب في الأول لمعرفة حال مجتمع النماء المضطرد .. كم تمنيت لو أن أكون اليوم في طنجة اعيش حراك مجتمع يحث المسيرة نحو الأمل .. للإعلام شأن عظيم في ايضاح الصور .. وكم هي الحاجة لنا أن نتعمق في رؤية كيف لنا أن نتعارف على جوهر الحقيقة نكسر نمطية التقوقع في الفكر .. نحطم حواجز الوهم التي تعشش في فكر العموم .. للرأي العام حضوره الطاغي حين يكون المقال يجلب الردود .. كل الأماني لكم ولإيلاف المغرب بالنجاح وتحقيق الأمل .. شكرا مرة أخرى يا عثمان ..
3. لمزيد من التقدم
باسم زنكنه - GMT الثلاثاء 04 أكتوبر 2016 21:04
ايلاف--منبر عربي حر ومتنفس للتفدميين في عالم عربي يسوده الظلام وسيطره الرجعيين---شكرنا الجزيل للاستاذ عثمان العمير حامل مشعل التنوير والحريه وفارس الكلمه وابن امته البار
4. وكأن المغاربة ليسوا عرباً
سمير - GMT الثلاثاء 04 أكتوبر 2016 21:08
ليس لدي تعارض ومشروع يقدم الوعي للمغرب ، ولكن هنالك تساؤل هل المغرب يلد غريب أو بعيد من اللغة العربية ، هذا إذا كان في المخيلة والطموح لناشر إيلاف أن ينور القارئ الأجنبي .. عفوا العربي في المغرب ببعض المقالة التي تنشر والتي تتسم باليمينية في المجالات العربية والدولية ، إن العقدة تنم عن الخوف من القمع الذي ربما يتعرض له الناشر من قبل أولياء الأمر.أقول على المثقف أن يمارس الوعي على نفسه قبل أن يمارسه على الآخر ، والمعروف أن المغرب لديها ما هو أكثر إبداعاً ورؤية في مجال الأدب.يمكن فهم نوافذ الاتصال تجارياً بالعواصم الأخرى ، فالتجارة لا تفقه بالإعلام المتنور بل بخدمة الحاشية لا غير .العب يا أيها الناشر فلقد بلغ السيل الزبى.
5. تستاهل النجاح ياغثمان
Saad al doulah - GMT الثلاثاء 04 أكتوبر 2016 23:55
مبروك ياعثمان لقد كافحت وكابدت ومن محرر بالجزيرة الى رئيس تحرير امبر صحيفه ومن نجاح لآخر ، وصنعت لك مجدا صحافيا دوليا ، تستحق كل تقدم ونجاح ودمت بعز وسؤدد ،، اخوك عبدالقدر سعد
6. مبروك
جمال - GMT الأربعاء 05 أكتوبر 2016 04:39
عقبال إيلاف الصومال .
7. ترشيد
رشيد - GMT الأربعاء 05 أكتوبر 2016 17:18
شمس العرب تشرق من الغرب وعثمان العمير دايما مشرقا في افكاره ومبدعا في مشاريعه انه نمودج الرجل الناجح الذي يبحت عن الجديد في كل لحضة غزارة في التفكير ملما بقضايا العرب ومدافعا شهما عن قضاياهم مثقف ومبدع ودايما يبحث عن الجديد شكرا لك عثمان لقد امتعتني ايلاف وابهرني عثمان ومزيدا من التقدم والتاءلق
8. الى السيد عثمان العمير
القس ورقة بن نوفل - GMT الإثنين 28 نوفمبر 2016 03:59
انا كنت من الأوائل قراء ايلاف الغراء حتى صرت لا افارقها ابدا فانا من عشاقها المدمنين ولكن وفى الفترة الأخير أصبحت هذه الصحيفة لا نستطيع قرأتها من كثرة الدعايات التي تغطى معظم الشاشة ولم نعد نستمتع بقراءت اى مقال بها الا بصعوبة ارجو من السيد العمير حذف هذه الدعايات او إيجاد ركن لها يمكن زيارتها لكل شخص مهتم بها وشكرا


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. العاهل السعودي يكرم الفائزين بجائزة الملك خالد
  2. بريطانيا: هبوط عدد المهاجرين يسبب نقصًا في الأيدي العاملة الماهرة
  3. طائفة الروهينغا يفرون من المخيمات!
  4. باحثون يكتشفون كيف يبدو الحزن في الدماغ
  5. الرزاز للأردنيين: شمّروا عن سواعدكم!
  6. هل يساعد فحص مدته 5 دقائق على رصد الخرف مبكرا؟
  7. اختيار البقعة التي سيهبط فيها مسبار للبحث عن حياة في المريخ
  8. استفتاء إيلاف: نعم للعقوبات ضد طهران
  9. بوتين وترمب اتفقا على محادثات موسعة
  10. لماذا لم تقف ميغان في شرفة واحدة مع الملكة وأفراد أسرتها؟
  11. العاهل السعودي يستقبل وزير الخارجية البريطاني
  12. هل يكيد (الإخوان) بالملك!؟
  13. دعوة مجلس الأمن لتحقيق عاجل بتصاعد الإعدامات بعرب الأهواز
  14. صالح ومحمد بن زايد لمنع تمويل
  15. حملة للتوعية بحقوق المرأة في المترو بمصر
  16. لودريان ردًا على أردوغان: فرنسا لا تملك تسجيلات في قضية خاشقجي‎
في أخبار