: آخر تحديث
ردت على تصريحات وزير الدفاع البريطاني بشأن سوريا

روسيا: قاعدة عسكرية بحرية دائمة في طرطوس

نصر المجالي: أعلنت وزارة الدفاع الروسية عن نيتها نشر قاعدة عسكرية بحرية دائمة في ميناء طرطوس السوري، كما ردت على التصريحات الأخيرة لوزير الدفاع البريطاني مايكل فالون بشأن سوريا.

وقال نيقولاي بانكوف نائب وزير الدفاع الروسي، اليوم الاثنين، خلال اجتماع للجنة الشؤون الدولية في مجلس الشيوخ (الاتحاد) الروسي إنه "ستكون لدينا في سوريا قاعدة عسكرية بحرية دائمة في طرطوس. ولقد تم إعداد وثائق بهذا الشأن، ويتم التنسيق بشأنها حاليا بين مختلف الهيئات".

وتوقع بانكوف بأن تطلب وزارة الدفاع الروسية قريبا من البرلمان المصادقة على الوثائق بهذا الشأن، حسب موقع (روسيا اليوم).

وقال في الوقت الراهن، يقع في طرطوس المطلة على البحر المتوسط مركز الإمداد المادي والتقني الروسي. وكانت وزارة الدفاع الروسية قد أعلنت عن نشر منظومة "إس-300" في طرطوس لحماية العسكريين الروس هناك.

حماية القواعد الروسية

وفي هذا السياق، أكد بانكوف أن المهمة الرئيسية لمنظومتي "إس-300" المنشورة في طرطوس و"إس-400" المنشورة في قاعدة حميميم بريف اللاذقية، تكمن في حماية القاعدتين الروسيتين.

وعلى هذا الصعيد، قال السيناتور إيغور موروزوف أحد أعضاء لجنة الشؤون الدولية في مجلس الاتحاد (المجلس الأعلى للبرلمان الروسي)، إن القرار بنشر قاعدة بحرية روسية في طرطوس، سيعني زيادة عدد السفن العسكرية الروسية في المنطقة، وتعزيز قدرات روسيا العسكرية ليس في سوريا فحسب، بل وفي الشرق الأوسط والبحر المتوسط بشكل عام.

الاتفاقية الخاصة 

ويأتي اجتماع لجنة الشؤون الدولية في سياق استعداد مجلس الاتحاد للتصديق على الاتفاقية الخاصة بنشر مجموعة القوات الجوية الفضائية الروسية في سوريا بشكل دائم، وكان مجلس الدوما الروسي(المجلس الأدنى للبرلمان) قد أقر هذه الوثيقة يوم 7 أكتوبر، ومن المقرر إجراء التصويت عليها في مجلس الاتحاد يوم الأربعاء المقبل.

وأوضح الرئيس السابق لهيئة الأركان العامة للأسطول الحربي الروسي الأميرال فيكتور كرافتشينكو أن نشر القاعدة الروسية الجديدة في طرطوس يرمي إلى تحقيق أهداف جيوسياسية، بالإضافة إلى الأهداف العسكرية المباشرة. وأكد أن هذه الخطوة ستؤدي لتعزيز الوجود العسكري الروسي في المنطقة بقدر كبير.

واستدرك قائلا: "نشر القاعدة العسكرية البحرية سيعني إنشاء بنية تحتية متكاملة. ويدور الحديث ليس عن السفن والمرافئ فحسب، بل عن منظومة للتحكم، ومنظومة حراسة ودفاع، ومنظومة للدفاع الجوي. ولم يكن إرسال بطارية "إس-300" إلى هناك عديم السبب".

وأوضح أن مهمة القاعدة العسكرية البحرية تشمل حماية مرفأ مرابطة السفن والبنية التحتية في هذه المنطقة بالكامل، وهو أمر يستوجب أن يكون هناك عنصرا الدفاع الجوي والدفاع المضاد للغواصات، بالإضافة إلى نشر مجموعة كبيرة من القوات البرية في القاعدة.

الدوما وقاعدة طرطوس

بدوره أكد ليونيد سلوتسكي، رئيس لجنة الشؤون الدولية في مجلس الدوما الروسي (مجلس النواب للبرلمان الروسي)، إن مجلس النواب مستعد للنظر في ملف نشر القاعدة البحرية في طرطوس في اجتماعه القادم.

وأعاد سلوتسكي إلى الأذهان أن القانون الأول الذي تبناه مجلس الدوما بتشكيلته السابعة، كان قانون التصديق على اتفاقية نشر مجموعة القوات الجوية الفضائية في سوريا.

وأكد أن المجلس مستعد للتصديق على الاتفاقية الخاصة بإنشاء القاعدة الروسية في طرطوس في أقرب وقت ممكن، موضحا أن القاعدة ستضم عنصرا مضادا للغواصات، بالإضافة إلى عناصر الدفاع الجوي.

رد على فالون 

وإلى ذلك،  رد المتحدث الرسمي باسم وزارة الدفاع الروسية، إيغور كوناشينكوف، اليوم الاثنين، على التصريحات الأخيرة لوزير الدفاع البريطاني مايكل فالون، قائلا إن نتائج عملية القوات الفضائية الجوية الروسية في سوريا معروفة، ولكن ما هو غير واضح، ماذا حققت بريطانيا في سوريا. 

وقال كوناشينكوف في هذا الصدد: "ينبغي على وزير الدفاع البريطاني، قبل الشروع في تقديم حجج غير مقنعة حول المسؤولية الروسية المزعومة عن الوضع في سوريا، وعلى وجه الخصوص، في حلب، ويجب التفكير بماذا عملت بريطانيا نفسها في هذا البلد التعيس؟". 

وأضاف: "قولوا لنا، يا سيد فالون، كم من التجمعات السكانية في سوريا عادت بفضل المملكة المتحدة إلى الحياة السلمية؟ كم جنيه من المساعدات الإنسانية تم إيصالها للسوريين، أو كم قدم مربع من الأراضي حررت بلدكم من الإرهابيين؟ ". 

وسبق لوزير الدفاع البريطاني، مايكل فالون أن أعلن، في وقت سابق، متحدثا لقناة (بي بي سي) التلفزيونية أن "روسيا مصرة على مواصلة هذه الحرب الأهلية في سوريا ويجب "إحالة روسيا إلى العدالة" ومساءلتها عن تصرفاتها في حلب.


عدد التعليقات 1
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. بحلم بيك
هاني - GMT الإثنين 10 أكتوبر 2016 18:16
لكن سوريا لا ...لا...لا


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. الملك سلمان يفتتح
  2. الحوار بين الإسلام السياسي والعلمانية والليبرالية مستبعد
  3. المغرب وإسبانيا يتطلعان لتقوية علاقاتهما السياسية والاقتصادية
  4. كتاب سعوديون: خطاب الملك سلمان مرجعي وشامل
  5. أزمة اليمن تدخل مرحلة الحل
  6. دبي تحتضن قمة الشرق الأوسط لشبكات التواصل لقطاع الأعمال
  7. اعتقال خمسة من حرس الملكة بعد شجار
  8. الملك سلمان: نعتز بجهود رجال القضاء في أداء الأمانة
  9. ناصر الصباح في أول ظهور بعد رحلة العلاج
  10. مواجهة مرتقبة بين القوى الكبرى في لاهاي بشأن الهجمات السامّة
  11. وفد برلماني أردني في دمشق
  12. دول الإتحاد الأوروبي تؤيد مشروع اتفاق بريكست
  13. العثور على لوحة يُعتقد أنها لـ«بيكاسو» في رومانيا
  14. لقاء حاسم اليوم يجمع بوتين وأردوغان حول سوريا
  15. ترحيب سياسي بمصالحة الزعيمين اللبنانيين جعجع وفرنجية
  16. ارتفاع حصيلة حرائق كاليفورنيا إلى 77 قتيلًا
في أخبار