: آخر تحديث
القيادي الشيعي وصف الزعيم الكردي بـ"رجل إسرائيل"

‏بارزاني للمالكي: أنت منافق وبلا كرامة ولا وفاء!

إيلاف من لندن: رد الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني اليوم على وصف رئيس ائتلاف دولة القانون الشيعي العراقي نوري المالكي لزعيمه بأنه أصبح نقطة ارتكاز لسياسة أميركا وإسرائيل بالقول ان هذا الكلام يدل على النفاق وعدم الوفاء في اشارة الى احتضان الاقليم له في زمن النظام السابق.

ورد المتحدث بإسم المكتب السياسي للحزب على تصريحات المالكي الذي كال فيها اتهامات لبارزاني  قائلا ان "النفاق الذي مارسه المالكي ضد الشعب الكردستاني ليس اقل من الجرائم التي قام بها علي حسن المجيد" ابن عم الرئيس السابق صدام حسين والمعروف علي الكيمياوي لاتهامه بقصف الاكراد بالاسلحة الكيمياوية.

واشار المتحدف الى "ان المالكي شخص لا يعرف الوفاء، وتناسى الدعم الذي قدمه له الشعب الكردستاني والجهات السياسية في اقليم كردستان وبالأخص الحزب الديمقراطي الكردستاني قبل عام 2003، الذي لم يقدمه له اي شخص أو اية جهة في المقابل قام بهذا النفاق الذي لا يقل عن الجرائم التي قام بها علي حسن المجيد، وكذلك اظهر عدم وفائه  للولايات المتحدة الاميركية متناسياً انه كان في يوم من الأيام الولد المدلل لديها".

وأضاف المتحدث بإسم حزب بارزاني في تصريحاته الني نقلتها وكالة "رووداو" الاخبارية الكردية المقربة من حكومة الاقليم واطلعت عليها "أيلاف" الخميس "لقد تحدث المالكي في مقابلته عن اسرائيل، في الوقت الذي كان يتمنى دائما اشارة منها فقط له".. مشيراً الى "ان المالكي قام بتأسيس جيش كارتوني لم يستطع مقاومة عناصر داعش لساعتين، وقام بتسليم نصف العراق الى داعش بكامل التجهيزات العسكرية، ان هذا الجيش الذي أسسه المالكي لم يكن ولائه للوطن، بل أسسه للوقوف امام قوات البيشمركة، فهو لا يستطيع الآن  ان يرى التناسق الكبير بين البيشمركة والجيش العراقي والانتصارات التي يحققونها معاً ضد الجماعات الإرهابية، ويحررون الأراضي التي قام القادة العسكريين الجبناء التابعين له بتسليمها للدواعش، لقد اصبح المالكي لا يتحمل الانتصارات التي تحققها البيشمركة بالتعاون مع الجيش العراقي، لذلك اصبح مثل الدب المصاب الذي يصب الكاز على جرحه".

واضاف "ان المالكي قد تحدث عن حدود كردستان وقوات البيشمركة، لذلك نؤكد له بأن حدود إقليم كردستان ليست تلك الحدود التي يرسمها صدام أو المالكي، حدود كردستان ترسمها قوات البيشمركة في المناطق التي تحررها من مسلحي داعش، وليعرف جيداً بأنه سيفشل اذا اراد ان يقف امام إرادة إقليم كردستان أو أمام قوات البيشمركة أوالحزب الديمقراطي الكردستاني، فالمالكي الآن يحلم بأن يحكم العراق مرة ثانية، وإذا حصل وتمكن من الوصول للحكم، عليه ان يعلم جيداً بأنه لن يستطيع ولا يسمح له ان يحكم إقليم كردستان".

وشدد المتحدث الكردي قائلا "لو كان المالكي يملك كرامة لما ظهر في شاشات التلفاز وتكلم عن الموصل وتحرير الموصل".

المالكي: بارزاني أصبح نقطة ارتكاز لسياسة أميركا وإسرائيل  

وجاء حديث المتحدث الكردي هذا ردا على تصريحات للمالكي في مقابلة أجراها مع وكالة "يو نيوز" قال فيها ان" النفوذ الإسرائيلي بكردستان كبير جداً، وبارزاني أصبح نقطة ارتكاز لسياسة أميركا وإسرائيل". 

وأضاف المالكي قائلا "ان الإقليم، وأقصد بها المناطق الخاضعة لسيطرة الحزب الديمقراطي وليس كل الاقليم، قد اصبح نقطة إرتكاز ومحطة إستراتيجية بالنسبة للسياسة الاميركية وإلاسرائيلية على خلفية العلاقات الممتدة قديما بين عائلة بارزاني وإسرائيل".

وأشار الى أن "العلاقة بين بارزاني وإسرائيل وصلت الى حد أن تقام الفاتحة لشمعون بيريز في الاقليم، وأن يقام معرض لليهود في اربيل وان تدخل القناة الاسرائيلة الثانية الى معركة إستعادة الموصل وترافق قوات البيشمركة".

وبين المالكي أن "اقليم كردستان قد استغل انشغال الحكومة والجيش العراقي بالمعارك مع داعش وبدأ يتمد، وسيطر على كركوك وجزء من الموصل ومناطق نفطية فيها 27 مليار برميل نفط".. مشدداً على ضرورة عودة إقليم كردستان إلى الحدود التي أقرت من قبل مجلس الحكم عندما سقط نظام صدام حسين عام 2003".

وأكد رئيس ائتلاف دولة القانون أن حكومة كردستان لا يحق لها أبداً الطلب من تركيا التدخل عسكرياً في معركة الموصل، مشيراً الى أن الجيش التركي وصل الى معسكر بعشيقة في الموصل برغبة وترحيب من قبل اقليم كردستان الذي يشعر أنه جار وصديق للعراق وليس جزءاً منه".. معتبراً "أن حكومة اقليم كردستان ليس لديها أي مستند قانوني تستند عليه في اتخاذها لقراراتها، فسياسة الإقليم مخالفة للدستور والقانون والوحدة".

معروف ان العلاقات بين بارزاني والمالكي خلال فترة حكمه في رئاسة الحكومة العراقية لمدة ثمان سنوات ظلت سيئة جدا حول الكثير من الملفات الخلافية ووقف اقليم كردستان بشدة ضد استمرار المالكي في رئاسة الحكومة لولاية ثالثة عقب الانتخابات البرلمانية التي شهدها العراق في ابريل عام 2014 . وشهدت الفترة التي تولى فيها المالكي رئاسة الحكومة بين عامي 2006 و2014 انسحاب او تجميد عضوية الوزراء والنواب الاكراد ومغادرتهم بغداد الى الاقليم احتجاجا على سياسات المالكي.


عدد التعليقات 20
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. هؤلاء هم من ابتلينا بهم
متابع فاهمهم - GMT الخميس 27 أكتوبر 2016 11:16
أفشل من بعض .
2. عشتم
شاهو - GMT الخميس 27 أكتوبر 2016 11:57
عشتم یا أبطال کردستان لهذا الجواب الشدید و الصریح. مالکي أنسان جبان و حاقد.
3. المالكي
الباتيفي - GMT الخميس 27 أكتوبر 2016 12:00
ان زعيم حزب الدعوه العربي الاشتراكي بدء يرئ كوابيس واحلام تنقض مضجعه فنصف العراق الذي سلمه لداعش وبكل شئ حتئ الجنود الابرياء سلمهم لداعش ليذبحون مثل الخرفان والدجاج لكي يزيد من نار العداوه الطائفيه بين السنه والشيعه وكلها من مخطاطات اللواء القاسمي وبركات ولي الفقيه في قم كانو يعتقدون بان داعش سوف تحتل كوردستان كلها وتصبح كردستان فريسه لمليشيات الحشد الشعبي المواليه لايران وبذالك يتم القضاء علئ جميع السنه من عرب وكورد وترك عن طريق داعش والحشد الشعبي فكل قريه دخلتها قوات الحشد الشعبي وبلده ومدينه ارتكبو فيها الفضائع وجرائم لا تقل عن جرائم دعش من قتل وتعذيب وحرق وهدم حياه ووجود السنه في المنطقه والا كيف هرب جيش كامل يمتلك دبابات وطائرات وذخيره ومدرعات وسيارات همفي ومدفعيه حتئ ملابسهم العسكريه كلها كانت مستورده من امريكا امام فلول جرذان داعش وهم لا يمتلكون الا سيارات مدنيه لنقل البطيخ والخيار واسلحه خفيفه ورشاشات تعود كلها الئ العهد البعثي الصدامي والاسدي وجلها قديمه وغير فعاله وخلال ساعات هزم جيش المالكي الكارتوني امام مدمني ومجانين داعش وولو هاربين بملابسهم الداخليه ولا يستحي المالكي عن الضهور والتبجح والكذب علئ الجميع ويتهم الاخرين بالعماله لامريكا واسرائيل والكل يعرف بان الكورد هم فقط كانو ضد المالكي وحكمه بينما امريكا كانت تدعم المالكي بالسلاح والعتاد والاموال والتدريب لجيشه الجبان طوال 8 سنوات وكانت امريكا تضغط وتهدد الكورد من اجل عيون ابو السبحه الذي كان في يوم من الايام لاجئ في كوردستان واشاده العالم كله لشجاعه وطيبه الكورد وجيشهم الذي اصبح الكورد فيه رمز للتسامح والطيبه والشجاعه في مواجهه داعش واحلام المالكي وغيره يعمل ليل نهار لمصلحه ايران وضد كل من يقف ضد طهران وقد حول العراق خلال فتره حكمه الئ مزبله ومستنقع تدب فيه الامراض والفقر والفساد والتخلف والهزائم وتمرغه فيه ايران برجليها كل من يقف ضدها وهو اشعل نار الحرب الطائفيه ولكن ليعلم المالكي وغيره ان كوردستان لديها حلفاء وهم مستعدون للدفاع عنها اما قوله فقط اجزاء من كوردستان تحت اداره البارزاني ويقصد به شق الصف الكوردي عبر عملاء ايران من كوران وبقيه الشله من الحركات والاحزاب الدينيه التي تدور في فلك ايران فنقول والله فكل الاقليم بل جميع اجزاء كوردستان الكبرئ يعتبرون البرزاني زعيم قومي وبطل وسياسي وحكي
4. حيص بيص
جبار ياسين - GMT الخميس 27 أكتوبر 2016 12:05
الأثنين مسودنين . واحد أتصور نفسه امبراطور والثاني أتصور نفسه مختار . البرزاني لا يصلح في الوظيفة الا مدير سجن والثاني لا يصلح اكثر من نائب مدير ناحية .هؤلاء جعلوا العراق كله مع شركائهم ، كرخانة .خلوهم يتماطلون فالاثنين هرابة وشعارهم السياسة خدعة والاثنين سيستنجدون بالحرس الجمهوري . المالكي استعرض جيشه تحت سيفي صدام في عيد الجيش بلا خجل . البرزاني استنجد بذبان صدام ليقهر الأخوة الكردية ويستولي على كردستان كلها ، شمال العراق
5. صراع
ازاد - GMT الخميس 27 أكتوبر 2016 12:58
واشار المتحدث الى "ان المالكي شخص لا يعرف الوفاء، وتناسى الدعم الذي قدمه له الشعب الكردستاني والجهات السياسية في اقليم كردستان وبالأخص الحزب الديمقراطي الكردستاني قبل عام 2003، الذي لم يقدمه له اي شخص أو اية جهة. لم یساعدە ایە جهە کردیە کما ساعدوە هم کما یقول متحدثهم وساندوە فی الجلوس مرتین فی الحکم وکان یستقبل علی البساط الاحمر ، کما ان ایە جهە کردیە لم یساعد مشعان الجبوری کما ساعدە الحزب الدیمقراطی ، ومشعان یقول ( نرید تأسیس جبهە عربیە لطرد المحتلین الکرد ) نفس الکلام یصدق علی حارث الضاری ،نزار خزرجی (الکیمیاوی والانفال)، طارق الهاشمی،(سنقطع ید من یطالب بالفدرالیە) النجیفیان (الاکراد هم سبب کل مصائب العراق) حازم شعلان عشیرە البیجات (عشیرە صدام ) الذین یسکنون اربیل وووووو. الوحید الذین یحاربونە هم الکرد اینما کان ایران ترکیا سوریا .
6. واخيرا؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
عراقي صبور جدا؟ - GMT الخميس 27 أكتوبر 2016 13:52
واخيرا -بدا البرازاني يرد على من تحالف معهم وبل مع من استبزهم بولاية ثانية كما استبز البرازاني العراق والعراقيين حتى زمن صدام وبل ما قبلها اي ابو البرازاني-المرحوم مصطفى اداة اسرائيل والشاه وامريكا والسوفيت وعلنا -نعم هذه حقيقة ما يسمى مشروع العائلة البرازانية-اليهودية-الاصل- لانه لا يوجد اكراد -يهود-فاليهود الذين جلبهم البابلين العراقيين القدماء -كاسرى ليعلومهم الحضارة والاخلاق واسكنوهم في شمال العراق الحضاري-انذاك هولاء -وحسب مشروع الخبث الاسرائيلي-التوراتي-انقلوا ليكونوا او يسموا-اكراد يهود -وكلنا يعلم ان الديانة اليهودية غير تبشرية وبل قومها شعب الله المختار ويفحصون حتى الحمض النووي من جانب الام فهل يقبلون ان يتحلولوا الى شعب عبارة عن بقايا قبائل بدجوية متنقلة-من افغنستان -والبنجاب والهند وايران؟ميزتهم 5 لهجات فارسية بدون تاريخ ولا اي دليل جل العثمانيين-اجدادهم قبل 200 سنة ولكن وليس تنايدا للمالكي حليف البرازاني منذ زمن ما يمى المعارضة العراقية والمهم انهم مشروع اسرائيلي يا مالكي ومنذ زمن طويل -ولكن تخربطت الخطة لن هناك قيصر في روسيا اسمه -الروسي العظيم بوتين؟المهم واخيرا يا برازاني اصبحت تصرخ وتتم حتى المالكي وتقول حدود كردستان- وانت تعطي حتى اربيل ودهوك الى الوهمان اردوغان ولست مع ايران ولها اطماع ولكن انت اداة وستبقى ومشروعكم منذ ان ورطكم حفيد المجرم الكردي الماسوني-بدرخان-نعم حفيده -التابع للبيت الماسوني في فرنسا؟والان النهاية لان صراعك مع ايران وحلفائها العراقيين وهم الاقوى -سيرموك الى اخصامك وتبقى عظمة بدون لحم ولا شحم -الا كما غيرك تنتظر الشمطاء العجوز-هيلاري كلنتون؟نعم كما غيرك تنتظرونها لحرب عالمية وللنكتة -لا تعرفون القيصر وروسيا-انهم الاقوى ومشروعكم انتهى وحتى للمالكي اقول -شدعوى- هسا يا مالكي؟واين كنت سابقا؟والمم العراقي الصار يقول -اعترفوا بكل شيئ والعراقيين يهمهم بقاء الوطن والارض -لانها كالعرض-والكرامة واطردوا الغريب البرازاني الى اسرائيل ليعيش هتناك وتنقذون العراق والعراقين وحت اخوتنا الاكراد واخيرا هذا هو الحل وللموضوع بقة وتتمة وتفاصل ووائق ولن يصح غير الصحيح واقول للبرازاني-ان واهم وليس حبا بالمالكي وما يمثل من اجندة ومشروع ولكن اقول يا برازاني انه العراق -بلد سومر وبابل والاشوريين العظماء اجداد العراقين وفخرهم في شمال العراق الاشوري الذي
7. بين مسعود والمالكي
حرب كلاميه - GMT الخميس 27 أكتوبر 2016 13:59
على قول سعاد عبد الله , حرب ميطفيها الا الدولارات
8. نوري المالكي
كردي حر - GMT الخميس 27 أكتوبر 2016 14:06
اليهود يفضلون العيش بين المسلمين وخاصة اذا كانوا الصالحين سواء كانوا كرديا او عربيا أو غيرهم والتاريخ شاهد على ذللك ولم يهأجر اليهود بلاد المسلمين إلا بعد ظهور من أمثال صدام حسين حرامي البوابة الشرقية وحافظ الفأر و ياسر الخرافات و جمال الباطل و أمثال نوري المالكي اسياده في القم
9. اوف
عراقي - GMT الخميس 27 أكتوبر 2016 14:11
فخار يكسر بعضه انشاء الله نارهم تاكل حطبهم
10. الأثنان لايختلفان عن صدام
عربي من القرن 21 - GMT الخميس 27 أكتوبر 2016 14:30
في ميولهم الديكتاتورية والفساد وأزاحة معارضيهم من الساحة !!!..


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. الولايات المتحدة تعود إلى الملف السوري بقوة
  2. فتح باب التسجيل والترشح لجائزة الصحافة العربية
  3. العالم يساند موقف الرياض: نعم لمعاقبة قتلة خاشقجي!
  4. علماء في أوكرانيا يخترعون أكياسا
  5. مسؤول سعودي: 18 متهما في قضية وفاة خاشقجي موقوفون وقيد التحقيق
  6. نتائج نهائية... حزب بارزاني يكتسح مقاعد برلمان اقليم كردستان
  7. مستشار ترمب السابق: السعودية تخوض معركة أكتوبر 2018
  8. موسكو: واشنطن
  9. أكثر من مليار ونصف دولار جائزة اليانصيب في الولايات المتحدة
  10. ترمب: أميركا ستنسحب من معاهدة نووية مع روسيا
  11. هيئات وأمراء سعوديون: لا أحد فوق المساءلة!
  12. ترمب: تعليق مبيعات الأسلحة للسعوديين يضرّنا!
  13. مسيرة تصويت الشعب في لندن: لا لـ(بريكست)
  14. فيضانات تجتاح قطر
  15. محمد ديوجي: الملياردير المختطف في تنزانيا
  16. وزير العدل السعودي: القضاء مستقل وحادث خاشقجي سيأخذ مجراه
في أخبار