: آخر تحديث
كان يجب تشكيل مجموعات تستنزف النظام

خدام: المعارضة وأميركا مسؤولتان عن سقوط حلب

 إيلاف من باريس: يحمل عبد الحليم خدام، نائب الرئيس السوري الأسبق، الدول الغربية وفي مقدمها الولايات المتحدة، والمعارضة السورية مسؤولية سقوط مدينة حلب في يد النظام السوري والدول التي تسانده. 

فبعد أربع سنوات ونصف على انكفاء المعارضة المسلحة في الأحياء الشرقية من حلب، يقدم خدام لـ "إيلاف"، في حوار خاص، رؤية مختلفة إلى الحرب في سوريا، ويقول كان على المعارضة عدم تشكيل جيش وإنما مجموعات تستنزف النظام.

وهو يرى أنه قد يأتي وقت يندلع فيه تصادمٌ بين روسيا وإيران في سوريا، حيث تختلف الأولويات. فبينما تريد القيادة الروسية توسيع نفوذها في الشرق الأوسط فتكون سوريا مركزًا لهذا التوسع، تعتبر إيران سوريا ممرًا لها لإيصال الأسلحة إلى حزب الله في لبنان ونشر المذهب الشيعي في المنطقة العربية. ورأى بشار الأسد في الجمهورية الإسلامية عونًا له، بعد اتهامه في جريمة اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري.

 

عبد الحليم خدام


 
في ما يأتي نص الحوار:
 
من يتحمل اليوم مسؤولية ما وصل إليه الوضع في حلب؟

هناك جهات دولية عدة تتحمل المسؤولية. حلب تمثل الظلم والقهر والقتل وإسالة الدماء في سوريا. الأمور ستكون أسوأ في المنطقة إذ سقط ميثاق الأمم المتحدة، فلا هذا الميثاق ولا هذه المنظمة استطاعا ردع حاكم عن قتل شعبه. الوضع سيئ ومؤلم. أمنت الدول الداعمة للنظام السوري استعادة حلب في وقت غاب هذا الدعم عن المعارضة، ما أدى إلى تقوقعها في الأحياء الشرقية، وسرعان ما فاوضت للخروج الآمن لها وللمدنيين منها.

لم تقدم الدول الكبرى، والولايات المتحدة أولها، مساعدة حقيقية سوى التأسف. تتحمل الولايات المتحدة المسؤولية، فعندما أقدم الأسد على استخدام السلاح الكيميائي لقتل مئات السوريين، قرر الرئيس الأميركي ضرب النظام في سوريا وحرك حاملات الطائرات إلى البحر الأبيض المتوسط، فاتصلت به روسيا وتوصلت معه إلى اتفاق قضى بتلف الغاز الكيميائي. اكدت واشنطن خلال سنوات النزاع السوري أن لا مكان لبشار الأسد في سوريا وفي السلطة، وفي هذه الأثناء أعلن الرئيس الأميركي وقف العملية العسكرية، ما أدى إلى طمأنة الأسد ودفعه إلى زيادة القتل والتدمير.
 
بشار لعبة روسيا وإيران
 
هل يتكامل الدوران الروسي والإيراني في سوريا؟

كلا، هناك اختلاف بين الإستراتيجيتين الروسية والإيرانية واستراتيجية بشار الأسد. إنه لعبة تستخدمها روسيا وإيران. ركزت إيران منذ الثورة الإسلامية على إثارة المذهب الشيعي عند الشيعة لتستخدمهم في المناطق ذات الأغلبية الشيعية. من هنا أتت نشأة حزب الله والأحزاب في العراق التي ترتبط بإيران. فهدفها نشر المذهب الشيعي وتغيير البنية الوطنية والقومية والدينية في سوريا. في عهد الرئيس حافظ الأسد، جاء وفد إيراني إلى الساحل السوري وحاول أن يُقنع الشيوخ العلويين بأن ينضموا إلى المذهب الشيعي الموجود في إيران، فرفضوا. توجه هذا الوفد إلى زيارة الرئيس الأسد وعرضوا عليه الأمر فما كان منه إلا أن اتصل بوزير خارجيته وطلب منه أن يقول للسفير الأيراني إن على هؤلاء المشايخ الإيرانيين مغادرة سوريا في غضون أربع وعشرين ساعة. لكن، في عهد بشار الأسد تبدلت الأمور لأنه اتهم في جريمة اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري، ولم يلق سوى إيران للإحتماء بها. استفادت الجمهورية الإسلامية من تحالفها مع النظام في سوريا لإيصال الأسلحة والمشايخ والمال إلى حزب الله في لبنان، ولذلك الأهداف الإيرانية مختلفة عن الروسية وربما يأتي وقت يندلع فيه صدام بين روسيا وإيران في سوريا.

 

عمليات إجلاء من حلب


 
ما أهداف روسيا في سوريا؟

أهداف روسيا في سوريا استراتيجية، فالقيادة الروسية تريد أن يتوسع نفوذُها في الشرق الأوسط وأن تكون دمشق مركزًا لتوسيع علاقاتها. والعملية العسكرية التي قام بها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تتعارض مع هذا الهدف، لذلك ربما يأتي وقت قريب يتغير الإتجاه الروسي ويتراجع عن إستخدام القوة التي تنفر الشعب السوري من روسيا التي كانت من أهم حلفاء دمشق في عهد الإتحاد السوفياتي سابقًا، إذ كسب الإتحاد السوفياتي سوريا ومصر والعراق بتقديم المساعدات العسكرية والاقتصادية والسياسية، وبالتالي كانت سوريا صديقًا حميمًا للإتحاد السوفياتي. لكن، بكل صراحة، سوريا في العهد السوفياتي كانت مرتاحة والرئيس الروسي فلاديمير بوتين يتطلع أبعد من سوريا. فهو يسعى إلى إستعادة القوة الدولية والموقف الدولي اتجاه العالم، ولاحت له الفرصة لتحقيق ذلك من خلال سياسة الرئيس باراك أوباما. اجتمعت قبل انشقاقي مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ودار بيننا حديث جيد. شعرت انه رجل يُمكن أن نتعاون معه على غرار مرحلة الإتحاد السوفياتي.
 
مجموعات استنزاف لا جيوش
 
تقع حلب في ما بات يعرف بمصطلح سوريا المفيدة التي تربط دمشق بحلب مرورًا بحمص واللاذقية. في معركة حلب هل ارتكبت المعارضة أخطاءً كلفتها المدينة؟

تتحمل المعارضة السورية مسؤولية أساسية. عوضًا عن التوحد نرى عشرين منظمة معارضة. سبق أن ارسلتُ رسالة إلى المجلس الوطني المعارض وأخرى للإئتلاف قلت فيهما إن التفرق يُسهل الهزيمة والتوحد يجلب النصر والمساعدات، وإلا كيف يُمكن محاربة نظام يملك 350 ألف مقاتل وطائرات حربية. أخطأت المعارضة السورية. كان عليها عدم تشكيل جيش وإنما مجموعات تستنزف النظام. لكن مع الأسف لم يحدث ذلك. كي نصل إلى نظام ديمقراطي في سوريا يجب أن يكون هناك أناس ديمقراطيون، والإفتراق لا يخدم الوطن. لذلك تتحمل المعارضة قسمًا من مسؤولية خسارة حلب.
 
ما المتغيرات التي ربما نشهدها في سوريا بعد حلب؟

تغيّرت الصورة في سوريا. فقدت المعارضة قدرتها وبالتالي صارت المسألة أصعب من قبل بالنسبة إلى الشعب السوري، وبصورة خاصة بعد دخول روسيا في المعركة. على السوريين، خصوصًا العقلاء بينهم والمؤمنين بحق سوريا بالحرية والعدالة والمساواة، أن يجدوا طريقًا آخر للخلاص، والطريق الذي يمكن أن يسقط النظام ويخرج إيران وروسيا من سوريا وتعود العلاقات الطبيعية بين الشعب السوري والدول الأخرى.  ما معناه، على السوريين كسب ود العالم من دون أن يخسروا، لأن المشكلة الأساسية التي يواجهها الشعب السوري هي النظام وجرائم النظام واضيفت مشكلة أخرى. فتحت عنوان حماية الأسد، دخلت إيران وروسيا المعركة، روسيا تستخدم كل أسلحتها الأساسية ما عدا الأسلحة المدمرة، وهذا يكلف كثيرًا في وقت يعيش فيه الإقتصاد الروسي تراجعًا، لكن بوتين لم يدخل الحرب في سوريا ليستخدم اسلحته ضد الشعب السوري من أجل بشار الأسد. تتحمل الولايات المتحدة المسؤولية كاملة. كانت تركيا حليفتها لكن عندما تحرك المتطرفون الأكراد قدمت الولايات المتحدة سلاحًا لهم وصار هذا السلاح مرفوعًا بوجه تركيا.


عدد التعليقات 16
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. ستتعجبون يا ايلاف -ولكن
متابع جدي لايلاف - GMT الثلاثاء 20 ديسمبر 2016 15:54
في الثمانيات وقبل ان اترك لبنان في عام 1988 كنت عراقي معارض ولكن لي دخل في الحركة الوطنية اللبنانية-لكوني يساري علما اني لست مسلما ولا عروبي ولا كردوي بل عراقي -في لبنان عرف معنى -وحقيقة السياسة والعمل الساسي ولن اطيل وهناك تعرفت على حقيقة عبدالحليم خدام جديا والمناسبة الاهم اني تركت لبنان بعد ان عرفت ان اقطاب في النظام السوري ومنهم خدام بالذات لا يهمه الشعب اللبناني بل رؤيا خاصة ومصالح وبل -الرجل سياسي محنك وذكي -ويتلاعب بكل شيئ -المهم اعرفه جيدا بدون ان التقيه بل من خلال الاحداث ومن تعاملوا معه وكنا في زحلة -في الثمانيات نحاول ان نفعل تجمع وطني لبناني متعاون مع سوريا لحل الامور ولكن عبدالحليم خدام يريد عملاء وليس حلفاء ولهذا تركت لبنان شخصيا والمهم اعود الى المقابلة-اقول فيها تحليل واقعي وذكي ولكن هناك الكثير والجديد الذي لا يعرفه خدام عن روسيا والعالم والقادم من الاحداث في السنة القادمة والدور الروسي-الاستراتيجي في سوريا والمنطقة ونقول لخدام -عرفت شيئا وغابت عنك اشياء؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟واما لكماذا ستتعجب ايلاف من قولي اني اعرف خدام -لان موقع ايلاف يعرفني اني اكتب واعلق من خلال هذا الموقع -باتجاه معروف ولا يعلمون اني في الستينات من عمري وقضيت 40 منها بالعمل الساسي واعرف اسرار السياسة -في كل البلدان والاسرار وكل شيئ موثق سواء الحكومات او الممعارضات او دور القوى-الاقليمية- الدولية-وطبعا اسرائيل وحكومتها ودورها-ملائكي ودائما ولكن لا يفيد بعد ان اصبح الجميع اصدقائها علنا وسرا -لا يفيد حتى التذكير بدورها والاحداث والتطورات والمهم لن اكتب غير ما هو موثق وصادق نسبيا- لاقول لايلاف ومن خلالها لخدام والجميع مشكلة المنطقة والشيعة والسنة والاسلامين والعروبيين والكردويين- اي الاكراد والفرس والاتراك والجميع -هناك مشكلة بل مشاكل كبيرة-وعميقة في عقلية المنطقة حكاما-ومعارضات وكلهم بل اغلبيتهم المهم -السلطة- والسلطة والنفوذ والهاء شعوبهم باعلام منحاز لغرض السلطة والسلطة ورمي الفشل على الاخر والاعداء ونفس المنطق مع اختلاف الاسم ونقل البندقية من كتف الى كتف والمهم حان الوقت لنفهم شيئا -ان الحياة قصيرة- ولا بد من التعلم وقول الصدق وتشخيص الخلل وكله ياتي اوزلا -من معرفة الحقيقة لمنطقة كانت بداية الحضارة وعنوانينها على الاقل في ال-7 الاف عام الماضية واتاريخ المكتوب -الرسمي كذب ودجل وخزعبلا
2. .................
abulhuda - GMT الثلاثاء 20 ديسمبر 2016 17:45
ها أنت تعترف من خلال أللقاء بأن للأسد 350 ألف مقاتل من ألشعب ألسوري ألبطل , غالبية ألشعب والجيش ألسوري مع رئيسهم ألأسد ولو لم يكن كذلك لما بقي يوما في ألحكم حتى ولو كان ألعالم جميعه معه وليس فقط روسيا وايران .
3. صعلوك القرداحة
أحمد شدياق - GMT الأربعاء 21 ديسمبر 2016 22:56
لولا روسيا لكان صعلوك القرداحة لحق بالقذافي وأخذ معه حزبالة وسفلة أيران
4. لن ينسوا
ســــاميه - GMT الأربعاء 21 ديسمبر 2016 23:20
أسئلة إلى بشار بن حافظ الأسد: ***سأفترض جدلاً أنك ستنتصر على ماتسميه “حرباً كونية” ضدك, ولكن سأسألك عدة أسئلة أعرف جوابها ولا أريده منك:***1- هل تعتقد أن الأب الذي بحث عن ابنته بعد سقوط القذيفة على منزله في كفرعويد بإدلب فوجدها ولكن بلا رأس سينسى ابتسامتها التي كانت تستقبله بها وهو عائد من عمله.***2- هل تعتقد أن الطفل الذي نادى أباه وهو يشد يده من تحت الأنقاض بعد مجزرة إعزاز في حلب وهو يقول (يلا يوب نروح عالبيت) دون رد من الأب سينسى تلك اللحظة.***3- هل تعتقد أنك إن قضيت على كل أهل القبير في حماة في المجزرة التي نفذها شبيحتك سينسى جيرانها أن قرية هنا كان إسمها القبير محاها حقدك وحقد شبيحتك.***4- هل تعتقد أنك إن استأصلت حنجرة تصدح بالحرية فسيولد الأطفال بلا حناجر.***5- هل تعتقد أن أقارب الأطفال الذين جزت أعناقهم بالسكاكين في الحولة بحمص سينسون ضحكاتهم.***6- هل تعتقد أن داريا بريف دمشق ستنسى مئات الشهداء الذين قتلهم وحوشك بدم بارد في مجزرتها وهي تضمهم في حضنها الدافئ.***7- هل تعتقد أنك إن قتلت الطفل حمزة الخطيب وقطعت أعضاءه فستصاب سوريا بالعقم ولن تلد من يثأر له.***8- هل تعتقد أن غياث مطر الصغير لن يعرف من المسؤول عن يتمه ومعاناته إن قتلت أباه قبل أن يرى النور.***9- هل تعتقد أن من داس عليهم شبيحتك في البيضا ببانياس سينسون طعم الذل الذي أذقتموه لهم.***10- هل تعتقد أن كسر أصابع فنان سيصيب أصابع الأحرار بالشلل.***11- هل تعتقد بأنك إنسان. *** *********************وأخيراً, وهو السؤال الأهم بالنسبة لك: *********************هل تعتقد أنك إن انتصرت انتصارك المزعوم فستتمكن أن تعيش أنت و أولادك وعائلتك حياة طبيعية إن كان كل هؤلاء وغيرهم لن ينسوا.
5. عيب عليك
ســــاميه - GMT الأربعاء 21 ديسمبر 2016 23:22
أكيد أكتر من 7 مليون لاجئ سوري هَربوا من سوريا من حبهم لبشار ... وأكيد ٧ ملايين سوري هُجروا من بيوتهم من حبهم لبشار ... أكيد 300 ألف معتقلين بسبب حبهم لبشار ... أكيد أكتر من نص مليون شهيد قتلوا بسبب حبهم لبشار (ومن الحب ماقتل)... أكيد أمهات وآباء وزوجات وأولاد وأخوة وأخوات وعمومهم وأولاد عمهم وعماتهن وأولاد عماتهن وخوالهم وأولاد خوالهن وخالاتهم وأولاد خالاتهن للشهداء والمعتقلين بيشاركوهم بحبهم المنقطع النظير لبشار .. يعني هدول على الأقل بيطلعوا شي 12 مليون كمان ... وإذا أخدنا نصف الجيش العقائدي شي 200 ألف بين منشق وملتحق بالجيش الحر مع قرايبينهم بيطلعوا شي مليونين ... طبعاً هدول كلهن مغرر فيهن بس هنن ضمناً بيحبوا بشار ... وكمان في شي كم مليون سوري ساكتين من خوفهن، بس هنن بيحبوا بشار من كل قلوبهم. وإذا حسبنا حسابنا هلق ... حنلاقي أن عدد هدول يلي بيموتوا بحب بشار بدون المنحبكجيه بيشكلوا أكتر من نصف الشعب السوري بكتير. .... فمن وين قاعدين تقولوا أنو بشار واحد مهلوس وساقط ....... ؟ فعلاً عيب عليكم.
6. يا abulhuda
OMAR OMAR - GMT الأربعاء 21 ديسمبر 2016 23:26
الشعب السوري يا abulhuda أشرف من أن يدعم عميل مأجور كصعلوك آل الأسد
7. OMAR OMAR
OMAR OMAR - GMT الخميس 22 ديسمبر 2016 07:54
لا تستعمل اسمي يا داعشي .....انا مع جهنم بشار و لست مع جنة دواعشك القطريه....دمرتو سوريا
8. دموع الرياء
Hamorabi1 - GMT الخميس 22 ديسمبر 2016 15:25
أتذكر دموع هذا عندما كان يبكي بحرقة على باسل الاسد الذي احترق في سيارته, أما الآن فهو بأمان في فرنسا نسي ابنه المقامر بالاموال السورية, كما نسي تدمير بيروت وزحلة, حتى انه خير بشد الياء الللبنانيين بهدم بيروت لتكون كزحلة, أنت لا شيئ وكنت لا شيء كنت العوبة بيد حافظك الاسدك منهزمون دائما وستبقون كذلك.
9. يا omar omar
abulhuda - GMT الخميس 22 ديسمبر 2016 17:50
عزيزي عمر ألغير حقيقي : أنا أحكيلك ألواقع ألموجود عمليا وليست تمنيات وأضرب لك مثلا سقطت بغداد بثلاثة أيام فقط خلال ألغزو ألأمريكي لأن ألشعب ألعراقي والجيش ألعراقي لم يقفوا مع صدام ليس حبا بأمريكا وانما كرها بصدام فكيف بمئة دولة هجموا على سوريا وشعبها ألمظلوم لتفتيتها وارجاعها ألف سنة للوراء بحجة بشار ألأسد , أترك ألعواطف والانفعالات وردات ألفعل وتعامل مع ألواقع . تحياتي
10. OMAR OMAR
ســــاميه - GMT الجمعة 23 ديسمبر 2016 13:54
أتمنى عليك يا اخ الإسلام ان تكون مع ثورة الإسلام على الشيعه و النصارى نحن من سيصنع نصر الإسلام على الكفار من الشيعه و الروافض ...سنكون اول امارة اسلاميه في الشرق الأوسط و سنرجع عهد خلافة الإسلام كما كان ابطالنا من المرابطون الابطال ...سوريه ستكون لنا فقط نحن اهل البيت من السنه و الباقي عليه ان يرحل


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. كتاب سعوديون: خطاب الملك سلمان مرجعي وشامل
  2. أزمة اليمن تدخل مرحلة الحل
  3. دبي تحتضن قمة الشرق الأوسط لشبكات التواصل لقطاع الأعمال
  4. اعتقال خمسة من حرس الملكة بعد شجار
  5. الملك سلمان: نعتز بجهود رجال القضاء في أداء الأمانة
  6. ناصر الصباح في أول ظهور بعد رحلة العلاج
  7. مواجهة مرتقبة بين القوى الكبرى في لاهاي بشأن الهجمات السامّة
  8. وفد برلماني أردني في دمشق
  9. دول الإتحاد الأوروبي تؤيد مشروع اتفاق بريكست
  10. العثور على لوحة يُعتقد أنها لـ«بيكاسو» في رومانيا
  11. لقاء حاسم اليوم يجمع بوتين وأردوغان حول سوريا
  12. ترحيب سياسي بمصالحة الزعيمين اللبنانيين جعجع وفرنجية
  13. ارتفاع حصيلة حرائق كاليفورنيا إلى 77 قتيلًا
  14. ماكرون يبدأ زيارة دولة لبلجيكا
  15. الصين تكشف عن دبابة تدمر نفسها ذاتياً!
  16. نبيل بنعبدالله: على العثماني أن يخرج ويفسّر للمواطنين ما يحدث
في أخبار