أسقط البرلمان المصري عضوية النائب توفيق عكاشة على خلفية استقباله السفير الإسرائيلي في منزله، فيما دافع الأخير عن عكاشة، معتبرًا أن اللقاء يصب في مصلحة الشعبين.
صبري عبد الحفيظ من القاهرة: صوّت أعضاء مجلس النواب المصري بالأغلبية، اليوم الأربعاء، على إسقاط عضوية النائب توفيق عكاشة، على خلفية استقباله السفير الإسرائيلي في القاهرة.
وبلغ إجمالي أصوات النواب الذين واقفوا على إسقاط عضويته 403 أصوات، وتشكل أكثر من ثلثي أعضاء المجلس وفقا للدستور.
وعقد البرلمان جلسة اليوم، لمناقشة اسقاط عضوية توفيق عكاشة بعد استقبال السفير الإسرائيلي في منزله، وتناول العشاء معاً، وانتقد النواب هذا التصرف، وقال النائب محمد كمال مرعي في كلمته بالجلسة، إنه "يجب على البرلمان أن يبرأ من هذا الدنس الذي ارتكبه باعتبار عكاشة فقد شرط الثقة والاعتبار"، مشيرا إلى أن "عكاشة لم يحافظ على العهد والقسم، قائلًا: "وأنا أشهد الله إني كنت مستبشرا به خيرًا"، إلا أنني وجدت منه خروجاً متعمداً عن النص، بل وأخطأ في رموز مصر ورؤسائها".
حرية شخصية
وأضاف مرعى خلال كلمته في الجلسة العامة للبرلمان أن عكاشة اطلق لشيطانه العنان غير مدرك ولا عابئ بأمن هذا البلد وضرب عرض الحائط بالقسم والشعب، وتحصن بما منحه له الدستور من حصانة في حين أن المشرع قصد بالحصانة الدفاع عن الشعب وتراب هذا الوطن، قائلا "هذا الأمر أضرّ بمصالح الوطن والمصلحة العليا له".
ووصف النائب أحمد سميح عضو البرلمان بأن استقبال توفيق عكاشة السفير الإسرائيلي "واقعة تم اعطاؤها أكبر من حجمها"، وقال: "النائب عنده بيت يستضيف فيه من يريد وهذه حرية شخصية منحها الدستور والقانون".
غير أنه اعتبر أن "استضافة عكاشة سفير إسرائيل حملت إخلالا بواجبات عضويته والنقاش في أمور ليس له صلاحية التحدث فيها ويبدأ في التفاوض لحل مشكلة لا يعلو الرئيس ولا النواب ولا أي فرد في الشعب جهدا في حلها ويتحدث ويتفاوض كأنه مصر ويفوض السفير للتدخل في حل هذه المشكلة، ولابد من اسقاط العضوية عن هذا النائب".
وجاء قرار البرلمان بالأغلبية، رغم أن لجنة التحقيق مع عكاشة أوصت ب"حرمانه من الاشتراك في اعمال المجلس حتى نهاية دور الانعقاد الحالي عملا بالبند الرابع من المادة 377 من اللائحة الداخلية للمجلس".
ضرر وإهانة
وبينما صوتت الأغلبية على اسقاط عضويته، دافع بعض النواب عن "عكاشة"، وقال النائب محمد أنور السادات، وهو ابن شقيق الرئيس الراحل أنور السادات، الذي أبرم اتفاقية السلام مع إسرائيل، إن "عكاشة ارتكب أخطاء كثيرة تجاوزت كل الحدود ولا يوجد عاقل ينكرها، لكن الإجراءات طبقا للمادة 110 من الدستور والمادة 381 من اللائحة الداخلية للمجلس تنص على أنه لا يجوز إسقاط العضوية في ذات الجلسة، حيث لا بد من إحالة الطلب أو يناقش الطلب في جلسة آخرى بعد أن تعد لجنة القيم أو لجنة الشؤون التشريعية والدستورية تقريرها"، مشيراً إلى أنه يرفض إسقاط العضوية عن النائب توفيق عكاشة.
وبعد اسقاط عضوية "عكاشة"، تقدمت النائبة عن الحزب العربي الناصري، نشوى الديب عن الحزب الناصري ببيان عاجل لرئيس مجلس النواب، تطالب فيه بـ"إغلاق قناة الفراعين"، المملوكة للنائب.
وقالت الديب فى البيان إن "قناة الفراعين تضر بالأمن القومي المصري والعربي وتهين الوطن وتاريخه ورموزه كما تهدد العلاقات التاريخية مع الدول العربية". وطالبت الجهات المعنية مثل وزارة الاستثمار والهيئة العامة للاستثمار بإغلاقها.
مصلحة الشعبين
وبالمقابل، دافع السفير الإسرائيلي حاييم كوريين، اليوم الأربعاء عن عكاشة، ووجه رسالة للشعب المصري عبر مقطع فيديو نشر على الصفحة الرسمية للسفارة على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك".
وكشف أنه أجرى العديد من اللقاءات الصحافية الناجحة في مصر، كما وصف لقاءه ب"عكاشة" بأنه "ناجح"، "ويصب في مصلحة الشعبين".
وقال كورين باللغة العربية: "السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، مؤخرًا التقيت عددًا من الصحافيين المصريين وكانت لقاءات ناجحة كما كان الحال أيضًا في لقائي مع الدكتور توفيق عكاشة"، وأضاف: "أنا متفهم أن الاجتماع الأخير أثار نقاشًا وجدالًا داخل مصر، ولكننا كسفارة وكطاقم عمل نرحب بكل شخص يريد إجراء مقابلة معنا ونحن سعداء بذلك ويجب علينا قبول الرأي والرأي الآخر من أجل توطيد العلاقات بين الشعبين اقتصاديا، ثقافيًا واجتماعيًا، لكم مني أفضل تحية والسلام عليكم".
وقال في تصريحات منفصلة للقناة العاشرة في التلفزيون الإسرائيلي إنه "التقى الرئيس عبد الفتاح السيسي عدة مرات، وأنه يلتقي بشكل دائم مع رموز النظام في مصر".
ووصف "كورين" في العلاقات بين إسرائيل ومصر ب"المتينة"، وأضاف: "رغم معاهدة السلام بين إسرائيل ومصر التي وُقِّعت قبل 40 عامًا تقريبًا، تتحفظ مصادر مصرية رسمية على مدار السنين من إظهار تعاطف علني مع إسرائيل".
وأشاد بالتعاون الأمني بين مصر وإسرائيل، وقال: "مع ذلك، هناك تعاون أمني وطيد بين الدولتين، يدور بما في ذلك حول مسألة نظام حماس في قطاع غزة".
وكان النائب والإعلامي توفيق عكاشة، استقبل السفير الإسرائيلي في القاهرة حاييم كوريين في منزله، وأقام له مأدبة عشاء، يوم الأربعاء الماضي، 24 (فبراير) شباط الماضي، ما أثار موجة من الغضب ضده.