قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أثار استقبال النائب المصري توفيق عكاشة السفير الإسرائيلي في القاهرة في منزله، الكثير من الجدل في مصر، وسط انتقادات شديدة لعكاشة وللحكومة المصرية، لا سيما وأن النائب هو من بادر بتوجيه الدعوة للسفير لتناول العشاء.

القاهرة: تناول السفير الإسرائيلي في القاهرة، حاييم كوريين، العشاء في منزل البرلماني المصري توفيق عكاشة، بناء على دعوة الأخير. ونشرت صفحة "إسرائيل في مصر"، وهي صفحة رسمية للسفارة على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، صوراً للقاء. وقالت: "بالأمس التقى السيد السفير حاييم كوريين الدكتور توفيق عكاشة"، مشيرة إلى أن "اللقاء استمر أكثر من ثلاث ساعات تخللها العشاء". ووصفت اللقاء بأنه، "كان لقاءً ناجحا جدًا، واتفق الجانبان على مواصلة اللقاء، واستمرار التعاون المشترك".
ودعا الإعلامي وصاحب قناة الفراعين توفيق عكاشة، السفير الإسرائيلي بالقاهرة إلى تناول العشاء معه في منزله، في قرية نبروه بمحافظة الدقهلية. وقال في برنامج "مصر اليوم"، إن "إسرائيل التي تربطها بمصر معاهدة سلام وعلاقات سياسية ودبلوماسية متبادلة هي مفتاح السر والباب الرسمي لحل أزمة سد النهضة".
وأضاف عكاشة أن "الكثير من الفلاحين الذين انتخبوه في دلتا مصر في مركز طلخا ومركز نبروه سيتأثرون سلبا بسد النهضة، وإسرائيل هي الوحيدة القادرة على حل الأزمة، لذلك فإن موضوع السد سيكون في مقدمة القضايا التي سيناقشها مع السفير الإسرائيلي".
خطوة نادرة
وزعم عكاشة أن "المصرييين يعانون انفصاما في الشخصية في التعامل مع إسرائيل"، مشيرا إلى أن "الشرطة المصرية والمخابرات يشاركون في تأمين السفير الإسرائيلي وهو ما يدل على اعتراف مصر بإسرائيل وما يحدث مجرد لف ودوران". على حد تعبيره.
وفي المقابل، رحب السفير الإسرائيلي حاييم كوريين بالدعوة، وقال لإذاعة الجيش الإسرائيلي إنه يرحب بأي مبادرة من هذا النوع، لكنه يحاول فقط أن يعرف ما وراء الدعوة. وقال: "نرحب بأي لقاء مع عنصر مصري معني بالحديث معنا، في مجالات الثقافة والإعلان والاقتصاد والمجتمع، وكذلك في القضايا السياسية"، وأضاف: "عندما يهتم نائب في البرلمان المصري بتبني مسألة مشتركة بين إسرائيل ومصر، فإننا بالطبع نقابل ذلك بالترحاب".
وقالت الإذاعة الإسرائيلية: "السفير الإسرائيلي تفاجأ لسماع الدعوة العلنية، التي تشكل خطوة نادرة في البرلمان المصري، الذي يقاطع إسرائيل كسياسة".
ونشرت السفارة الإسرائيلية صوراً للقاء في منزل عكاشة في محافظة الدقهلية، ووصفت اللقاء بأنه كان ناجحاً. وقال عكاشة إن "اللقاء تطرق إلى مناقشة كتابه الجديد "دولة الرب والماسونية"، وعدة قضايا أخرى تهم مصر منها أزمة "سد النهضة".
وأضاف في تصريحات له، انه طالب السفير الإسرائيلي في القاهرة بتدخل تل أبيب في أزمة سد النهضة مع إثيوبيا، والعمل على حلها، لما تتمتع به بلاده من ثقل وتواجد في إثيوبيا ودول حوض النيل، ولفت إلى أن حل أزمة سد النهضة سيكون مقابل إخبار إسرائيل بمكان "هيكل سليمان"، الذي يعرف مكانه جيداً، على حد قوله.
وتعرض عكاشة المعروف بإثارته للجدل سياسياً وإعلامياً، لإنتقادات حادة، واتهامات بالتطبيع، وقال النائب صلاح حسب الله، عضو إئتلاف دعم مصر المؤيد للرئيس عبد الفتاح السيسي، إن ما قام به النائب توفيق عكاشة تصرف شخصي.
وأضاف لـ"إيلاف" إن هذا التصرف مرفوض شكلاً وموضوعاً، مشيراً إلى أن عكاشة لا يعبر عن البرلمان المصري، الذي يرفض التطبيع مع إسرائيل في ظل إصرارها على تهويد القدس واستمرار احتلال الأراضي العربية واستخدام سياسة القتل والتجويع ضد الشعب الفلسطيني.
محاسبة
من جانبه، قال النائب والإعلامي مصطفي بكري إنه تقدم بطلب إلى رئيس البرلمان لإلقاء بيان عاجل حول استقبال عكاشة للسفير الإسرائيلي وتناول العشاء معه. وأضاف بكري أن ذلك "يمثل خروجا على موقف البرلمان الرافض للتطبيع"، و"استهانة بدماء الشهداء".
وقال بكري في تصريحات له، إن عكاشة استغل عضويته في البرلمان ليلتقي سفير إسرائيل وينسق معه في قضايا سياسية ويتبادل معه المعلومات دون الرجوع لقيادة المجلس ودون الإذن له بذلك مما يؤثر على صورة المجلس أمام الرأي العام".
ودعا بكري إلى عقد جلسة خاصة للبرلمان، الأحد المقبل، ليعرف الرأي العام "موقف المجلس دفاعا عن كرامته"، وقال: "ما فعله النائب توفيق عكاشة باستقباله سفير العدو الإسرائيلي في منزله فضيحة بمعني الكلمة وعار ما بعده عار".
وفي الوقت الذي دعا فيه نشطاء عبر مواقع التواصل الإجتماعي وسياسيون إلى محاسبة عكاشة برلمانياً، قال النائب كمال أحمد، أقدم برلماني في مجلس النواب، إن "عكاشة لم يخالف القانون، أو لائحة مجلس النواب"، مشيرا إلى أنه بعيد عن المساءلة البرلمانية.
وأضاف لـ"إيلاف" ان مصر وقعت مع إسرائيل إتفاقية السلام، التي تنص على ضرورة تطبيع العلاقات بين البلدين، لافتاً إلى أن مصر لم تقطع العلاقات بشكل رسمي مع إسرائيل، ولا تزال معاهدة كامب ديفيد حاكمة لهذه العلاقة.
وذكر أن العلاقات السياسية والدبلوماسية بين مصر وإسرائيل جيدة، بدليل وجود بعثات دبلوماسية في البلدين، معتبراً أن محاسبة عكاشة يجب أن تكون من جانب أبناء دائرته الذين انتخبوه.
ومن جانبها، أشادت وسائل الإعلام الإسرائيلية بتوفيق عكاشة، وذكرت الإسرائيليين بوقفته معهم أثناء قصف قطاع غزة في العام 2014.
وقالت المذيعة في إذاعة الجيش الإسرائيلي، جالي تساهال: "عكاشة هو المذيع المصري الذي ظهر في صيف 2014، خلال الحرب في غزة داخل استديو القناة ويحمل في يده قبقابا قائلاً :"هذا الشبشب، باسم الشعب المصري كله، على "وش" مبادرة حماس وعلى "وش" مبادرة قطر وعلى "وش" مبادرة تركيا. لأنه ليس للكلاب سوى "الشباشب".