قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

وصل الرئيس الاميركي باراك اوباما الى لندن لبحث علاقتها بالاتحاد الاوروبي، ومناقشة كذلك مسألة مكافحة تنظيم داعش، وسيتناول ايضًا الغداء مع الملكة اليزابيث الثانية.

لندن: وصل الرئيس الاميركي باراك اوباما مساء الخميس الى لندن لإجراء مباحثات سياسية حول موضوع علاقة المملكة المتحدة بالاتحاد الاوروبي ومكافحة "تنظيم الدولة الاسلامية"، وايضًا لتناول&الغداء مع الملكة اليزابيث الثانية.

وحطت الطائرة الرئاسية نحو الساعة 21,45 ت غ بمطار ستانستيد شمال شرق العاصمة البريطانية في مستهل خامس زيارة لاوباما، وآخرها للمملكة المتحدة كرئيس للولايات المتحدة.

ويتوقع ان يؤكد اوباما خلال الزيارة دعمه لبقاء المملكة المتحدة ضمن الاتحاد الاوروبي، والذي سيقرره البريطانيون في استفتاء في حزيران/يونيو.

كما سيهنىء الملكة بعيد ميلادها التسعين، وذلك خلال مأدبة غداء ملكية الجمعة.

ثم سيجري مباحثات مع رئيس الوزراء ديفيد كاميرون.

وبعد بريطانيا، يزور اوباما ألمانيا لمباحثات مع المستشارة الالمانية انغيلا ميركل وقادة أوروبيين آخرين.

وقال الرئيس الاميركي باراك اوباما في مقال إن وجود المملكة المتحدة في الاتحاد الاوروبي يعزز مكانتها في العالم، مشيرًا الى أن مسألة بقاء المملكة في الاتحاد من عدمه ترتدي "اهمية كبيرة" لدى الولايات المتحدة.

وكتب اوباما في مقال نشرته يومية "ديلي تلغراف" البريطانية الجمعة "أن الاتحاد الاوروبي لا ينقص من النفوذ البريطاني، بل يعززه. واوروبا قوية لا تشكل تهديدًا لدور بريطانيا في العالم، بل تزيد من دور بريطانيا في العالم".

وانخرط اوباما الذي وصل مساء الخميس الى لندن لإجراء مباحثات مع رئيس الوزراء ديفيد كاميرون ولمأدبة غداء الجمعة مع الملكة اليزابيث الثانية، بقوة في موضوع علاقة المملكة المتحدة بالاتحاد الاوروبي.

واكد في المقال أن وجود المملكة المتحدة في الاتحاد الاوروبي يسهم في قرب الاتحاد الاوروبي من الولايات المتحدة، وأن نتيجة استفتاء 23 حزيران/يونيو في بريطانيا ستؤثر ايضًا على الاميركيين.

واضاف "أن الولايات المتحدة تدرك أن صوتكم القوي في اوروبا يضمن ان يكون لاوروبا موقفًا قويًا في العالم وبقاء الاتحاد الاوروبي منفتحًا، وينظر الى الخارج وعلى صلة وثيقة بحلفائه على الضفة الأخرى من الاطلسي".

&وتابع: "وبالتالي، فإن الولايات المتحدة والعالم بحاجة لان يستمر نفوذكم الهائل بما في ذلك في صلب اوروبا".

وكان اوباما اعلن مرارًا انه يؤيد مملكة متحدة قوية في اتحاد اوروبي قوي.

ودعا انصار خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الاوروبي اوباما الى أن يبقى خارج النقاش حول الاستفتاء، معتبرين تصريحاته تدخلاً في الشؤون البريطانية.&

وكتب اوباما في المقال: "أقول بكامل الصدق المخول لصديق أن نتيجة قراركم بالغة الاهمية للولايات المتحدة".

واضاف "أن عشرات آلاف الاميركيين الذين يرقدون في مقابر اوروبية يثبتون الى مدى تداخل ازدهارنا وامننا"، وذلك في اشارة الى مشاركة القوات الاميركية في معارك الحربين العالميتين في اوروبا.