قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

هافانا: دعا زعيم حركة فارك تيموليون خيمينيس الرئيس الكولومبي السابق الفارو اوريبي المعارض بشدة لمفاوضات السلام التي يجريها خلفه مع الحركة المتمردة الى وضع الكبرياء جانبًا، والتباحث سويًا في "مستقبل" البلاد.

وقال خيمينيس الملقب "تيموشنكو" في رسالة الى اوريبي نشرها موقع الكتروني تخصصه فارك لعملية السلام "نحن مستعدون لان نبحث معكم بهدوء مستقبل امتنا في هافانا (حيث تجري مفاوضات السلام) او في اي مكان اخر تفضلونه في كولومبيا.

واضاف خيمينيس "يدنا تحمل غصن زيتون، فمدوا يدكم الينا. السلام يستحق ان نضع الكبرياء جانبا"، مشددا على ان "الحقد لا يعطي نتيجة". واعتبر خيمينيس ان تصريحات اوريبي، التي اقترح فيها الاربعاء تشكيل "مقاومة مدنية"، لاي اتفاق محتمل يتم التوصل اليه بين الحكومة الحالية وفارك، "مخالفة للسلام".

الفارو اوريبي السناتور من اليمين الذي حكم كولومبيا بين 2002 و2010 هو المعارض الاشد لحكومة الرئيبس الحالي خوان مانويل سانتوس، الذي كان وزيره للدفاع ابان العملية العسكرية الكبيرة التي كانت تشنها قوات الحكومة الكولومبية ضد فارك. وساد الفتور بين المسؤولين عندما تقارب سانتوس الرئيس الحالي من المتمردين للتفاوض من اجل السلام.

الخميس اتفق الجانبان على ادراج اتفاق السلام المقبل في الدستور لضمان تطبيقه كما يجب. ودعت الحركة المتمردة الكولومبيين الجمعة الى الاستعداد للاحتفال بنهاية النزاع المسلح الذي دام اكثر من نصف قرن.

وبدات مفاوضات السلام الكولومبية في نوفمبر 2012. وخلف النزاع الذي يعصف بكولومبيا منذ اكثر من نصف قرن، اكثر من 260 الف قتيل و45 الف مفقود و6,6 ملايين نازح.