قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

اسطنبول: وجهت محكمة في اسطنبول الاثنين الى ممثل منظمة مراسلون بلا حدود في تركيا ومثقفين اثنين اتهاما بممارسة "الدعاية الارهابية" لصالح الاكراد وامرت بتوقيفهم على ذمة التحقيق، على ما نقلت وسائل الاعلام التركية.

ويحاكم الناشطون الثلاثة، ممثل المنظمة الحقوقية الدولية اوندير اوغلو وزميلاه المثقفان المعروفان احمد نيسين وشيبنم كورور فنجانجي، لمشاركتهم في حملة تضامن مع الصحافة المتعاطفة مع القضية الكردية.

في اتصال هاتفي لوكالة فرانس برس قبل اعلان توجيه الاتهام مع اوندير اوغلو من قصر العدل باسطنبول قال ان "النائب العام الذي استمع الينا طلب توجيه الاتهام الينا وتوقيفنا بتهمة الدعاية الارهابية" لصالح حزب العمال الكردستاني المسلح الذي تصنفه تركيا وعدد من الدول تنظيما "ارهابيا".

في ايار/مايو شارك الناشطون الثلاثة في سبيل القضية الكردية والحريات بشكل عام في تحرك رمزي قضى بالمداورة في تولي ادارة صحيفة اوزغور غونديم المؤيدة للاكراد التي يستهدفها القضاء والسلطات التركية منذ سنوات.

ونددت مراسلون بلا حدود في بيان باجراء قضائي "شائن ومخز الى اقصى الحدود" ضد ممثلها الذي يشغل منصبه منذ 1996.

اضاف البيان ان "المنظمة تعيد تاكيد دعمها المطلق لممثلها وتطالب باسقاط جميع الملاحقات في هذه القضية".

تحتل تركيا المرتبة 151 بين 180 في تصنيف المنظمة السنوي لحرية الصحافة للعام 2016.

ويتهم نظام الرئيس رجب طيب اردوغان الاسلامي المحافظ الحاكم منذ 2002 بتكميم الصحافة المستقلة في تركيا.

كما يعيش جنوب شرق البلاد في ظل معارك يومية بين الامن التركي والمتمردين منذ استئناف المواجهات الصيف الفائت مع المتمردين الاكراد بعد انتهاء هدنة استمرت عامين لوضع حد لنزاع ادى الى مقتل 40 الف شخص منذ 1984.

با/نحل/اع

© 1994-2016 Agence France-Presse